لما حبيتك

32

بقلمي الشاعر/ محمد غبن

شاعر آل غبن وسفيرا للسلام الدولي

لما حبيتك سلمتلك
قلبي وكمان مفتاحه
عيشي فيه واسكني
ومعاك العمر وبراحه
إوعاك يوم تزعليه ويحس
إنه طير مكسور جناحه
يبقي حكمت عليه بقسوه
مش هتعرفي تداوي جراحه
إنت بالنسبه ليه كل شيء
غالي وساكن الضلوع
إوعاك تتخلي عنه
قلبه هيعيش موجوع
أهون عليه إنه يموت ولا
تشمت فيه الجموع
ويقولوا هي دي
اللي إختارها حبيبه
كانت بزمتك
حنينه عليك قوي وقريبه
ليه عملت في نفسك
كدا وبعدت عننا
كنا إحنا أولي بيك
دا أنت واحد مننا
طلعت متعشم بتحلم بالهنا
محصدتش غير قسوه تكفيك
ايام وشهور قول يجي كام سنه