لوحة وفنان ومعنى(ديك الجن لقب للشاعر عبدالسلام بن رغبان الكلبي الحمصي)

24

كتب .احمد وجدى

اليوم مع لوحة جديدة وفنان اخر وقصه رائع له .

أضف إلى معلوماتك من خلال لوحة نمط خاص وأسلوب خاص لكل فنان يعبر به عن مكنون روحة واليوم نلتقى مع  (ديك الجن)

ديك الجن لقب للشاعر عبدالسلام بن رغبان الكلبي الحمصى … ولد بالقرن الثاني الهجري ويعد من فحول الشعر بالعصر العباسي

اما لقب ديك الجن بسبب لون عيونه الخضراء وشقاوته بصغره .. ولد في بيت ثري واتلف ما ورثه على ملذاته فقد كان محبا للهو والمجون و كان عازف للعود

عاش ديك الجن حياة لا تعرف المهادنة أو الحلول الوسط .. فمع حدة طباعه ومجونه كان شاعراً رقيقاً مبدعا .. وعلى النقيض ايضا هجاء سليط اللسان فور المساس به ومع اضطرابه وقلقه نراه العاشق المتيم الرقيق .. لكنه غيور لدرجة انه قاتل لمن يحب لمجرد الشك فيه

البداية كانت عندما كان ديك الجن بصحبة صديق له يسيرون بخارج مدينة حمص وبالقرب من دير نصراني سمع فتاة من ضمن عدة فتيات تغني فاعجبه صوتها واخذ يتنصت من حيث لا يرونه

وعندما كشف امرهم ارتابت الفتيات وهددن بفضح امرهم بالتلصص الي الدير

ولكن ديك الجن بادرها بانهم مرو مرور الكرام ولا يريدون اذيتهم وقد راق له صوت من كانت تغني فمن هي منكم

فاجابته فتاة جميلة بانها تدعي ورد بنت الناعسة فمن انت

قال لها انا من كنتي تتغنين بشعري .. فاجابته بان ديك الجن رجل شهم لا يقوم بالتجسس على بنات الدير

فحلف لها انه ديك الجن .. وعندها طلبت منه ان يثبت لها انه الشاعر ديك الجن ويقول لها شعرا غير مطروق فقال لها

قولي لطيفِك ينثني عن

مضجعي وقت الرقاد

كي أستريحَ و تنطفي

نار تأجج في الفؤاد

مضنى تقلبه الأكف

على فراشٍ من سهاد

أما أنا فكما علِمتِ

فهل لوصلِكِ من معاد

وهذه القصيدة تغنت بها ام كلثوم باجمل روائعها

وبعد ما قال لها هذه الابيات طلبت منه الاثبات بشاعريته مجددا بان يغير القافية فغيرها وقال

قولي لطيفِك ينثني عن

مضجعي وقت الهجوع

كي أستريحَ و تنطفي

نار تأجج في الضلوع

مضنىً تقلبه الأكُفُ

على فراشٍ من دموع

أما أنا فكما علِمتِ

فهل لوصلِكِ من رجوع

فطلبت منه ان يقولها بقافية اخرى فقال

قولي لطيفِك ينثني عن

مضجعي وقت المنام

كي أستريحَ و تنطفي

نار تأجج في العظام

مضنىً تقلبه الأكُفُ

على فراشٍ من سقام

أما أنا فكما علِمتِ

فهل لوصلِكِ من مرام

وهنا تيقنت انه الشاعر المشهور ديك الجن

عشق ديك الجن ورد حتى انها تحولت للاسلام وتزوجها

يمتدح ديك الجن جمال ورد فيقول

لا ومكانِ الصَّليبِ في النحرِ منك

ومجرى الزنارِ في الخصر

والخال في الخدّ إذْ أشبهه

وردة َ مسك على ثرى تبرِ

وحاجِب مد خطه قلَم

الحسنِ بِحِبرِ البهاءِ لا الحبرِ

وأُقحوان بفيكِ منتظِمٍ

على سبيهِ الغديرِ من خمرِ

===

كان لشاعرنا ابن عم يدعي ابو الطيب وكان يحقد على ديك الجن واراد ان يدمر بيت شاعرنا فحاول مراودة ورد الا انها كانت تنهره ولخشيته ان تبلغ عنه دبر مكيدة لها ليزيل الشبهات ان هي ابلغت زوجها

وفي يوم كان زوجها بسفر وعند عودته ابلغه بان اهل حمص يتحدثون بسمعة ورد .. فذهب ديك الجن الى منزله وسالها عن ما وصله فاستغريت وانكرت .. وفي اثناء ذلك ارسل ابو الطيب شاب يدق باب منزل ديك الجن ويناديها باسمها فتيقن ان ما وصله حقيقة

فغضب وثارت غيرته واستل سيفه وقتلها ويقال انه قتل الشاب ايضا

ندم ديك الجن على فعلته حتى خلد قصته باجمل ما رثت العرب فيقول

يا طلْعَة طَلَعَ الحمام عليها

وجنى لها ثمر الردى بيديها

رويت من دمِها الثرى ولطالماُ

روى الهوى شَفَتي من شفَتيها

قد باتَ سيفي في مجالِ وشاحِهاُ

ومدامعي تَجري على خديْها

فوحق نعليها وما وطيء الحصى ُ

شيء أعز علي من نعليها

ماكانَ قتلي لها لأني لم أكن

أَبكِي إذا سقَط الغبار عليها

لكن ضَننت على العيونِ بِحسنها

وأَنفْت من نظرِ الحسودِ إلَيه

وهو القائل بورد بعد ندمه

أساكن حفرة وقرارِ لحدِ

مفارِقَ خلّة من بعدِ عهدِ

أجبني إن قدرت على جوابي

بحَق الود كَيْف ظَلَلتَ بعدِي ؟

وأين حللتَ بعد حلول قلبي

وأحشائي وأضلاعي وكبدي ؟

أما واللهِ لو عاينت وجدي

إذا اسْتعْبَرت في الظلماءِ وحدي

ويخاطب ديك الجن نفسه فيقول

قتلتها سفَها وجهلا

وتبكيها بكاء ليس يجدي

كصيادِ الطيورِ له انتحاب

عليها وهو يذبحها بحد

اللوحة للفنان الاسباني أنطونيو مونيوز … ديدمونة 1880