ماذا تعرف عن شارع تحت الربع سنة 1942

29

 . اعداد الكاتب سمير الشرنوبي

يرجع تاريخ إنشاء سوق أو شارع (تحت الربع) إلى بناء القاهرة ذاتها على يد القائد الفاطمي جوهر الصقلي عام 358ه، فقد جعل سكنى عساكر البربر والسودان خارج أبواب القاهرة خصوصاً باب زويلة. ~~~~~~

ولم يطلق على الشارع هذا الاسم سوى في العصر المملوكي حسب ما ذكر المقريزي في خططه، حيث كان يطلق عليه قبل ذلك حارة السودان، وحينما تولى الظاهر بيبرس الحكم قام بتطوير الربع وتقسيم المساحة المحيطة به وأنشأ ربعاً آخر لم يبقَ منه شيء حالياً، حيث شب فيه حريق عام 1221 م. وكان يقع بين باب زويلة وباب الفرج وعرف بخط تحت الربع وكان ربعا كبيرا يشتمل على 120 مسكنا.
ويذكر عبدالرحمن زكي في موسوعة (القاهرة في ألف عام) أن الربع لم يكن له سوى مدخل واحد للجميع ويصعد إلى الطابق العلوي بواسطة سلم يوصل إلى دهليز طويل تطل عليه المساكن، ولا تؤجر هذه المساكن المؤثثة ولا يسمح للأغراب باستئجار مسكن من الربع، ولكن يسمح له بذلك من كان منهم مع أسرته.

يتمير شارع تحت الربع بان به سوقا لصناعة وتجارة فوانيس شهر رمضان المبارك .تحياتي وتقديري لمعاليكم السامية وكل عام وانتم بخير يارب بلغنا رمضان لا فاقدين ولا مفقودين يارب العالمين