ماكرون يغيظ النواب البريطانيين وتهمة الأنغلوفوبيا تلاحقه

كتب وجدي نعمان

اغتاظ نواب بريطانيون من نية الرئيس ماكرون استخدام حق النقض لمنع تعيين وزير دفاع المملكة أمينا عاما للناتو، وأكد أحدهم أن “الأنغلوفوبيا” مثبتة عند ماكرون وهذا أمر مخيّب للآمال.

وتحدثت “ديلي إكسبريس” عن نيّة الرئيس الفرنسي الوقوف في وجه تعيين وزير الدفاع بن والاس أو أي مرشح آخر من المملكة المتحدة أو تركيا لمنصب الأمين العام لحلف الناتو.

وقال النائب عن حزب المحافظين أندرو بريدجن: “بن والاس كان مناسبا تماما لدور الأمين العام للحلف”، مشيرا إلى أن خروجه من حكومة بلاده سيكون خسارة.

وقال نائب محافظ آخر لم يذكر اسمه “إن موقف باريس يثير تساؤلات لدى رئيس الوزراء ريشي سوناك، الذي وصف ماكرون بالصديق”.

من جهته، قال نائب رئيس مجموعة الدراسة الأوروبية، ديفيد جونز، إن بريطانيا هي ثاني أكبر مساهم في الناتو وأكبر قوة عسكرية في أوروبا.

وأضاف: “أعتقد أن هذا الدور مثالي بالنسبة له (والاس)، إذا كان هذا ما يريده”.

يشار إلى أن وسائل إعلام بريطانية ذكرت في وقت سابق، نقلا عن مصادر، أن سفراء الناتو قد يبدأون مناقشة المرشحين لمنصب الأمين العام المقبل للحلف، الذي سيخلف ستولتنبرغ، في فبراير 2023.