محافظ أسيوط يعلن انطلاق قافلة وزارة الاوقاف لتوزيع 29 طن من لحوم صكوك الاطعام و35 ألف شنطة غذائية بالقرى الأكثر احتياجاً بالمحافظة

كتب احمد محمد

محافظ أسيوط يعلن انطلاق قافلة وزارة الاوقاف لتوزيع 29 طن من لحوم صكوك الاطعام و35 ألف شنطة غذائية بالقرى الأكثر احتياجاً بالمحافظة

شهد اللواء عصام سعد محافظ أسيوط انطلاق قافلة وزارة الاوقاف بأسيوط لتوزيع 29 طن من لحوم صكوك الإطعام و35 ألف شنطة غذائية على المستحقين من الأسر الأولى بالرعاية بقرى ومراكز المحافظة والتي سيتم توزيعها عن طريق مديريتي الأوقاف والتضامن الاجتماعي واداراتها المختلفة بالقرى والنجوع في ضوء الإسهام المجتمعي لوزارة الأوقاف من خلال مشروع صكوك الإطعام تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية وتحت رعايته وفي اطار تكثيف جهود وإجراءات الحماية الاجتماعية التي تتخذها الدولة لتحسين الأحوال المعيشية للمواطنين وذلك بالتنسيق ما بين القطاع الحكومي وغير الحكومي ومنظمات المجتمع المدني …جاء ذلك بحضور فضيلة الدكتور الشيخ عاصم محمود قبيصي وكيل وزارة الأوقاف ومجدي نجيب وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بأسيوط.

وقال محافظ أسيوط إن قافلة وزارة الاوقاف تأتي ضمن مشاركات القطاع الحكومي ومؤسسات المجتمع المدني في رفع العبء عن كاهل المواطنين ومواجهة ارتفاع الاسعار وضمن جهود الدولة لتوفير المواد الغذائية واللحوم للأسر الأولى بالرعاية والأكثر احتياجًا بقرى ومراكز المحافظة لافتًا إلى إنه سيتم توزيع 29 طن لحوم و35 ألف شنطة مواد غذائية عن طريق مديرية التضامن الاجتماعي واداراتها المختلفة بقرى ومراكز المحافظة للوصول الى الأسر المستهدفة وذلك يوميًا على مدار شهر رمضان المعظم مشيدًا بجهود وزارة الاوقاف وعلى رأسها فضيلة الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بالإضافة إلى مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية على أرض المحافظة والتي تشارك مع مؤسسات الدولة لتوفير الدعم ووصول المساعدات لمستحقيها وتقديم يد العون للأسر الأكثر احتياجًا تفعيلاً للمشاركة المجتمعية.

وأشار الدكتور عاصم محمود قبيصي وكيل وزارة الأوقاف إلى إنه سيتم توزيع تلك اللحوم والشنط الغذائية على المستحقين بالقرى والنجوع وفقًا لتوجيهات وزارة الاوقاف والتي أكدت على ضرورة التعامل بمنتهى الاحترام والإنسانية مع المستحقين وأننا جميعًا في خدمتهم وأن هذا إنما هو حقهم علينا وعلى المجتمع ولا منة لأحد منا فيه بل الفضل كله لله (عز وجل) في أن اختصنا بخدمتهم فضلًا على عدم تصوير أحد عند التوزيع وعلى أهمية تفعيل الإجراءات الاحترازية ومراعاة ضوابط التباعد وعدم التزاحم عند عملية التوزيع.