محافظ الشرقية لرؤساء المراكز والمدن والوحدات المحلية القروية العمل على مدار اليوم ومتابعة سير إنتظام العمل بالمنشآت الخدمية وإنهاء ملفي تقنين أراضي أملاك الدولة والتصالح في مخالفات البناء

كتب احمد محمد

محافظ الشرقية لرؤساء المراكز والمدن والوحدات المحلية القروية : العمل على مدار اليوم ومتابعة سير إنتظام العمل بالمنشآت الخدمية وإنهاء ملفي تقنين أراضي أملاك الدولة والتصالح في مخالفات البناء

 

أكد الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية أن أداء رئيس الوحده المحليه يُعد ترمومتر لقياس مدي رضا المواطنين عن مستوى الخدمات المقدمه لهم ،، جاء ذلك خلال لقائه الدوري مع رؤساء ونواب وسكرتيري مراكز ومدن ( الحسينية – فاقوس – صان الحجر – منشأه أبو عمر ) ورؤساء الوحدات المحلية القروية ومديري الإدارات التابعة لهم ، وكذلك مديري إدارات ( المتابعة الميدانية – التخطيط العمراني – الشؤون القانونية – الإدارة الهندسية – المتغيرات المكانية – الأملاك – الحسابات – نظم المعلومات والتحول الرقمي – المراكز التكنولوجية ) بالديوان العام ، في حضور الدكتور أحمد عبد المعطي نائب المحافظ والأستاذ سعد الفرماوي السكرتير العام والمهندس محمد الصافي السكرتير العام المساعد واللواء السعيد عبد المعطي الخبير الوطني للتنمية المحلية.

وقال المحافظ أن رئيس الوحده هو ممثلاً للمحافظ ويُعد المسؤول الأول عن متابعة كافة الخدمات المؤداه للمواطنين بنطاق وحدته المحلية ولن أسمح أن يكون دون المستوى ، مؤكداً على ضرورة التواجد بالشارع والتعرف علي إحتياجات المواطنين ومتابعه كافة المشروعات التنموية والخدمية الجاري تنفيذها في نطاق وحدته وكذلك المتابعة الدائمه والمستمرة لسير إنتظام العمل بالمنشآت الخدمية وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية وإتخاذ الإجراءات القانونية حيال غير الملتزمين.

وخلال اللقاء طالب المحافظ رؤساء المراكز والمدن بعقد لقاءات دورية مع رؤساء الوحدات المحليه القروية لإطلاعهم على الموضوعات التي يتم مناقشتها خلال إجتماعات المجلس التنفيذي للمحافظة ، وكذا إعلامهم بكافة التوجيهات الصادرة خلال إجتماعات قيادات المحافظة معهم وذلك لتحسين مستوي الأداء وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين.

كما نوه المحافظ خلال الإجتماع على ضرورة الإسراع في إنهاء ملفي تقنين أوضاع أراضي أملاك الدولة والتصالح في مخالفات البناء ومنح نموذج ١٠ المؤقت للمخالفين طبقاً للقانون وعقد لقاءات معهم لتشجيعهم على المضي قدما نحو إستكمال إجراءات التقنين والإستفادة من حزمه التيسيرات التي قدمتها المحافظة في هذه الملفات الهامه للدخول تحت مظلة الدولة والقانون.

وخلال اللقاء أكد محافظ الشرقية على ضرورة التعامل بفاعليه مع منظومة المتغيرات المكانية والتعامل مع حالات الرصد لكل متغير يومي والرد خلال ٢٤ ساعه وكذلك إستكمال العمل بمنظومة المتغيرات المكانية ( الورقي) لافتاً إلي أنه لن يسمح بأي تقاعس في التعامل مع هذا الملف الهام باعتباره الأداه الفاعله لرصد أي حالات للبناء العشوائي أو التعدي على الأرض الزراعية.

واختتم محافظ الشرقية لقائه بالتأكيد على تكثيف أعمال النظافة ورفع تراكمات القمامة والمراجعة المستمرة لأعمدة الإنارة وصيانتها أولاً بأول وعدم السماح بإنتشار الباعة الجائلين بالشارع أو تعدي أصحاب المحال التجارية على حرم الرصيف والمخصص لعبور المشاه وحصر الإعلانات المرخصة وغير المرخصة ورفع المخالف منها واتخاذ ما يلزم حيال صاحبها حفاظاً على المال العام والوجه الجمالي والحضاري للمدن والقرى ، قائلا أن حجم العمل والمسؤوليه كبير يتطلب مسؤول تنفيذي قادر على العطاء يعمل علي مدار الـ ٢٤ ساعه ، وبذل المزيد من الجهد والعمل لتحسين مستوي الخدمات المؤداه للمواطنين.