محافظ الشرقية يلتقي نائب ئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية وممثلي شركة العروبة ، لإسراع الخطى في تنفيذ مشروع منطقة تجارية وسكنية متكاملة بأرض العصلوجي بمدينة الزقازيق

24

كتب .وجدى نعمان

محافظ الشرقية يلتقي نائب ئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية وممثلي شركة العروبة ، لإسراع الخطى في تنفيذ مشروع منطقة تجارية وسكنية متكاملة بأرض العصلوجي بمدينة الزقازيق

إلتقى الأستاذ الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية ، العميد وليد سيف الدين نائب رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية بوزارة التموين ، بحضور اللواء السعيد عبد المعطي الخبير الوطني للتنمية المحلية ومستشار المحافظ للمشروعات وممثلين عن شركة العروبة مصر للتطوير العمراني ، وذلك لبحث ومناقشة أسباب تأخر الشركة المنفذه في تنفيذ مشروع إقامة منطقة تجارية وسكنية متكاملة ( كارفور ) بأرض العصلوجي بمدينة الزقازيق .

إستهل المحافظ الإجتماع بالتأكيد على أن الجهاز التنفيذي بالمحافظة قام بإنهاء كافة الإجراءات وتذليل العقبات لإقامة مثل هذه المشروعات العملاقة وذلك لتشجيع الإستثمار وتوفير فرص عمل حقيقية للشباب وتحسين حركة ومستوى التجارة داخل المحافظة ، مؤكداً أنه لن يسمح بأي تباطؤ أو تقاعس في مراحل تنفيذ المشروع و الإنتهاء منه طبقاً للجدول الزمني المحدد.

أكد محافظ الشرقية أن الهدف من إقامة المناطق التجارية دفع عجلة الإقتصاد القومي بما يخلق مجمعات تجارية ضخمة تضم كافة المجالات والأنشطة التجارية ، لافتاً إلى أن المشروع سيساهم في إحداث نقله نوعية وحضارية بالمحافظة ويأتي تزامناً مع تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بتطوير العواصم والمدن الكبرى في محافظات الجمهورية حيث من المقرر إنشاء أحياء جديدة داخل مراكز الزقازيق ومنيا القمح وبلبيس لإقامة تجمعات سكنية حضارية متكاملة الخدمات عليها ينقل إليها سكان المناطق العشوائية والمتهالكة على غرار مشروعي الأسمرات بالقاهرة وبشائر الخير بالأسكندرية .

ومن جانبه قدم العميد وليد سيف الدين نائب رئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية بوزارة التموين الشكر لمحافظ الشرقية وللجهاز التنفيذ على الجهد المبذول في الإنتهاء من تجهيز الموقع وتهيئة الأجواء المناسبة أمام الشركة لتنفيذ الأعمال طبقاً للجدول الزمني المحدد ، مؤكداً أنه سيتم البدء في تنفيذ الأعمال الإنشائية بالمشروع مطلع الإسبوع القادم وتحقيق الحلم لإقامة منطقة تجارية وسكنية متكاملة تمثل نقله نوعية وحضارية لأهالي المدينة.