محافظ بورسعيد وقائد قوات الدفاع الشعبى والعسكرى يشهدان محاكاة افتراضية لإحدى الأزمات والتعامل معها داخل الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ و السلامة العامة

كتب احمد محمد
محافظ بورسعيد وقائد قوات الدفاع الشعبى والعسكرى يشهدان محاكاة افتراضية لإحدى الأزمات والتعامل معها داخل الشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ و السلامة العامة .
فى إطار فعاليات اليوم الثانى للتدريب العملى المشترك لمجابهة الأزمات والكوارث (صقر ٨٠) بمحافظة بورسعيد ، شهد اللواء عادل الغضبان ، محافظ بورسعيد ، وقائد قوات الدفاع الشعبى والعسكرى ، نموذجآ افتراضيآ لوقوع إحدى الأزمات بالمحافظة وكيفية التعامل معها فور وقوعها واحتوائها والتنسيق بين كافة الجهات المعنية ، وذلك من خلال الشبكة الوطنية الموحدة للطوارىء والسلامة العامة ، بعد أن تم الانتهاء من كافة الأعمال الإنشائية والتجهيزية بالشبكة الوطنية الموحدة للطواىء والسلامة العامة ، وذلك بحضور المهندس عمرو عثمان نائب محافظ بورسعيد ، والعقيد محمد عبد الهادى المستشار العسكرى للمحافظة ، واللواء يوسف الشاهد سكرتير عام المحافظة والعقيد باسم سعيد مدير الشبكة الوطنية الموحدة وعدد من الجهات المعنية .
ووجه محافظ بورسعيد الشكر والتقدير لكافة الجهات المعنية القائمة على تنفيذ الشبكة الوطنية الموحدة للطوارىء والسلامة العامة ، وبصفة خاصة جهودة سلاح الإشارة فى تنفيذ الشبكة ، لافتا أن المركز عمل قيادى يليق بالدولة المصرية ومجهز على أعلى مستوى لتحقيق السيطرة المتكاملة والتعاون مع كافة الأجهزة لسرعة احتواء الأزمات ، مشيرا أن هذا العمل يعد نقلة نوعية كاملة تحقق التنسيق التام والسريع بين كافة الجهات المعنية ، ويمكن من إدارة اى أزمة بكفاءة عالية وأقل وقت ممكن ، قائلا ” أن القوات المسلحة حققت مع المحافظة رؤية السيد الرئيس لتكون على أتم الاستعداد لإدارة أزمة موجودة فى أى محافظة بمصر ” .
وخلال اللقاء ، تم استعراض الموقف التنفيذى للنموذج الاسترشادى للشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارىء والسلامة العامة ، حيث تم تجهيز غرف عمليات الجهات المعنية على نفس الكفاءة لتحقيق السرعة فى الاستجابة بين الشبكة الوطنية للطوارىء والسلامة العامة وبين غرف عمليات الجهات المعنية. 
واستعرض المحافظ وقائد قوات الدفاع الشعبى والعسكرى ، الأعمال التنسيقية التى تتم بين مختلف الجهات المعنية فور وقوع أزمة بالمحافظة ، وكذلك استعراض الأعمال التى شهدها المركز و كافة التجهيزات الإنشائية والتقنية ، كما استمعا لكيفية عمل منظومة الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارىء والسلامة العامة .
وشهد اللقاء ، عرض فيديو حول مراحل تجهيزات المركز ، كما 
تم شرح السيناريو العملى لبيان كيفية استيعاب الشبكة الوطنية للجهات المعنية الأخرى والتعاون معهم لتقليل زمن الاستجابة ، بالإضافة لعرض بيان عملى لحدوث حريق بأحد محطات الغاز وتلقى البلاغ من أحد المواطنين وكيفية التواصل بين الشبكة الوطنية والجهات المعنية لسرعة احتواء الأزمة ، حيث يتم تحديد مكان القائم بالبلاغ خلال أقل من دقيقة والوصول لمكان الحادث خلال ٣ دقائق ، حيث تشمل لمنظومة على منظومة موزع مهام اللاسلكى المطور CD ، ونظام المؤتمرات اللاسلكية المرئية VC ، ومنظومة المراقبة الذكية اللاسلكية IVS ، ومنظومة متلقى البلاغات المميكنة CAD ، ومنظومة التقييم المبدئى للمريض داخل سيارات الاسعاف ، ومنظومة القراءات الحيوية للمصابين ، ومنظومة تحديد مكان المتصل آليا برقم خدمات الطوارىء AlI . ، ومن خلال الشبكة الوطنية لخدمات الطوارىء والسلامة العامة أصبح البلاغ مميكن يتحول من الشبكة الوطنية بالمحافظة إلى غرف عمليات الأخرى خلال جهاز التابلت أو شبكة لاسلكية .
ووجه محافظ بورسعيد الشكر لجميع الجهات المعنية القائمة على تنفيذ المركز ، مؤكدا أنه تم اختيار بورسعيد لينطلق منها المشروع القومي للشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ، لتكون نموذجًا ونقطة انطلاق لتعميم المشروع على مستوى الجمهورية، كما حدث في منظومتي التأمين الصحي الشامل والتحول الرقمي، كما أنه سيكون داعم رئيسى لنجاح منظومة التأمين الصحى الشامل والتحول الرقمى ببورسعيد .