محافظ بورسعيد ووزير الاتصالات يتفقدان مدرسة التربية الفكرية ببورفؤاد

كتب احمد محمد

محافظ بورسعيد ووزير الاتصالات يتفقدان مدرسة التربية الفكرية ببورفؤاد

تفقد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد اليوم الاثنين، مدرسة التربية الفكرية ببورفؤاد، وذلك خلال زيارته لمحافظة بورسعيد لتفقد عدد من المشروعات، 

وقدم الاطفال من قادرون باختلاف عروضًا فنية علي أغنية احنا اللي هنحافظ عليها، واستقبلوا الوزير بالورود، ومن جانبه حرصا محافظ بورسعيد ووزير الاتصالات علي التقاط الصور التذكارية معهم، وأشادا بالاطفال وما قدموه من عروض فنية وصفها بـ الرائعة. 

يذكر أن وزارة التربية والتعليم، قد حرصت على إتاحة فرص تعليمية بجودة عالية للأشخاص القادرون باختلاف، وذلك لدمجهم وتأهيلهم لفرص العمل المناسبة بالقطاعين العام والخاص ، وقامت بإنشاء 30 فصلا جديدا بمدارس ذوى الإعاقة، وكذلك إحلال وتجديد 22 فصلا متهالكا، بالإضافة الى إتاحة قاعات رياض أطفال وتجهيز غرف مصادر التعليم بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى واليونيسيف، ومع وضع استراتيجية مصر 2030.

ويأتي الاهتمام بالتعليم الدمجى من أجل إتاحة التعليم للجميع دون تمييز، ويشمل دمج الأشخاص القادرون باختلاف فى المدارس وتوفير الرعاية اللازمة لهم وللموهوبين والمتفوقين من بينهم، والذين يحتاجون إلى بيئة داعمة لتعظيم الاستفادة من قدراتهم، بالإضافة إلى توفير بيئة شاملة داعمة لدمج هذه الفئة بمدارس التعليم قبل الجامعى وتطوير جودة مدارس التربية الخاصة.

وأشار تقرير لوزارة التعليم إلى السياسات التنموية المتعلقة بالأشخاص ذوى الاحتياجات الخاصة فى برنامج عمل الحكومة، والتى تتمثل فى تسهيل مُشاركتهم فى الأنشطة الثقافية من خلال التوسع فى أنشطة وبرامج فصول تنمية المواهب، وافتتاح وتشغيل قاعات المكفوفين للموسيقى والفنون المجهزة بالعديد من الكتب المطبوعة والمطبوعات بطريقة برايل، وقاعات الفنون والتراث الشفهى، كما أن الحكومة تولى اهتماما خاصا لرعاية وتعليم هذه الفئة من خلال التوسع فى فصول ذوى الإعاقة البصرية والسمعية، وتوفير غرف للمتعلمين بمدارس الدمج، وتوفير برامج تدريبية للإخصائيين والمعلمين لتطوير أسلوب التعامل مع هذه الفئات.