محكمة روما تبرئ برلسكونى من قضية روبى جيت

كتب وجدي نعمان

أعلنت محكمة روما براءة رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني، في قضية المدعوة “روبى”.

وكان برلسكوني قد اتهم بدفع أموال للراقصة المغربية كريمة المحروق، الشهيرة باسم “روبي سارقة القلوب”، مقابل ممارسة الجنس معها، وذلك عام 2010 حين كان يشغل منصب رئيس الوزراء، بينما كانت الفتاة لا تزال قاصرة، وفقا لوكالة “آكى” الإيطالية.

وجاءت تبرئة ساحة زعيم حزب (فورتسا إيتاليا)، وفقا لصيغة “غياب الحقيقة”، من قبل قضاة القسم الجنائي الثاني بمحكمة روما فيما يتعلق بها من القضية التي شهدت اتهام برلسكوني والمغني ماريانو أبيتشيللا بالفساد المزعوم، المرتبط بشهادة هذا الأخير حول السهرات المنظمة في فيلا برلسكوني.

وبإصدار الحكم، أعلن القضاة براءة أبيتشيللا أيضًا من تهمة الفساد في الإجراءات القضائية، والحنث باليمين بتقديم شهادة زور.

وقال برلسكوني متحدثا عبر الهاتف مع محاميه “أنا سعيد وراض”،  كما “أقدر أن المدعي العام نفسه طلب التبرئة،  وأكد أن “الأدلة التي قدمها الدفاع أوضحت بما لا يدع مجالاً للشك عدم وجود عناصر غموض في ملابسات هذه القضية”.

وقال المحامي فرانكو كوبي، المدافع عن سيلفيو برلسكوني، “إنه حُكم لا يقبل الطعن، ولا يوجد على الإطلاق أي دليل على اتفاقات إفساد، وأن “صيغة تبرئة لغياب الحقيقة تتحدث لوحدها”