محمد ثروت يعيد للغناء مجده القديم

95

بقلم / د. جيهان رفاعى

تسمع الموسيقى بالآذان ،

وبالقلب والوجدان تستشعر ، ولكن فى الآونة الأخيرة ظهرت أنواع من

الموسيقى والغناء تسمع بالعيون ، نراها فقاعات صوتية وحناجر عالية

وتقلصات جسدية فى خلفية قميئة كثيرا ما تخدش الحياء ولكن

يصعب عليها أن تفرض حضورها وسط قمم الغناء والموسيقى والطرب

الأصيل فى أيامنا هذه التى ما زالت نستمتع فيها بكل ما هو رائع

وجميل ، فالموسيقى والطرب الأصيل راسخ كقاع البحار والمحيطات

كلما تعرضت للتلوث تجدد ذاتها ، فإذا كان غياب عمالقة الغناء فى مصر

والعالم العربي وظهور الحناجر الصارخة فإن هناك من يخرج بكل

الأمل ليعيد للغناء مجده القديم فيكون هذا الطرب الاصيل المتجسد

فى صوت المطرب الكبير محمد ثروت ، فقد طل علينا منذ أيام من

زمن الفن الجميل والتف حوله جموع العالم العربى فى مصر والسعودية

والإمارات والذين يعشقون السلطنة التى تنمى العواطف وتبعث على

الحب والبهجة وتؤجج المشاعر وتلهبها فى وقت غاب عنه الجمال

فالشكل والمضمون ، وغابت مفردات كانت تزين زمن الفن الجميل …

ظهر المطرب محمد ثروت فى بهو قصر قديم يعتصر اصابع بيانو عتيق

يجمل أحد أركان البهو وبدأ فى عزف ارستقراطيا بديع يتطاير منه عبق عطر أجمل الألحان ليتحد النغم وينسجم مع رنات صوته الصوفى الذي

يتسامى بالنفس ليطهرها من الاحزان وهنا الاحساس والشجن والجمال

فى أبهى صورهم ، وقد بدا ثروت فى المشهد كأنه يسير على أوراق

شجر زابلة ويسمع دغدغاتها التى تشجعه على المسير وتلفه

رياح الخريف فيتجاوب معها طواعية ليفارق الحبيب ، هذه كانت الصورة

الدرامية لاغنيه “يا مستعجل فراقى” التى تضاف لرصيد محمد ثروت

لتخلد مسيرته الفنية الرائعة ، وقد حظيت الاغنية بردود أفعال إيجابية موسعة تلقاها النجم محمد ثروت والتى تصدرت الترند فى مصر

وبعض الدول العربية على مواقع التواصل الاجتماعي ، كما حصد ثروت نصيب الأسد من اعجاب الفنانين والنجوم فى مجال الغناء والتمثيل

ممن حرصوا على الإشادة بعودة صوت مصر بعد غياب ، كما حققت الاغنية انتشارا كبيرا بين الفئات العمرية المختلفة ، فقد تمتعت الاغنية

بنبض الشباب الممتزج بنضج الخبرة … تحية اعزاز وتقدير للنجم

محمد ثروت وكل فريق العمل ، وخاصة صاحب الكلمات الراقية تامر

حسين والمبدع محمد رحيم والمخرج المتألق احمد ثروت ويا رب دايما فى نجاح.