مخاوف فلسطينية من قرارات إسرائيلية ضد جنين

 

عبده الشربيني حمام

عبر متساكنو مدينة جنين الفلسطينية عن قلقهم من تبعات القرارات الإسرائيلية المنتظرة بغلق معبر جنين ردا على العملية التي تمت الخميس في تل أبيب واسفرت عن مقتل 4 إسرائيليين.
ويمثل معبر “الجلمة” المتنفس الوحيد لسكان جنين حيث يتم استخدامه لمرور الأفراد والبضائع بين إسرائيل وشمالي الضفة الغربية.
وقتل رعد حازم من محافظة جنين 2 اسرائيليين وأصاب ما لا يقل عن 14 شخص في عملية إطلاق نار مساء الخميس في إحدى الحانات وسط تل أبيب.
هذا واعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الجمعة،تقييد الحركة من وإلى مدينة جنين شمالي الضفة الغربية، التي انطلق منها منفذ عملية إطلاق النار في تل أبيب، مساء الخميس.
وجاء في بيان مكتب بينيت : “أوعز رئيس الوزراء بفحص ضلوع البيئة القريبة المحيطة بمن قام بالعملية وبالعمل المناسب إزاء كل من ساعده أو كان يعلم عن نواياه “.
وأضاف: “كما أوعز بإبقاء معبر الجلمة مغلقا حتى إشعار آخر بهدف تقييد إمكانية الحركة من مدينة جنين وإليها”.
بدوره فقد أدان الرئيس الفلسطيني أبو مازن قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين معتبرا أن العنف لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع، قائلا نسعى جميعا إلى تحقيق الاستقرار، خصوصًا خلال شهر رمضان الفضيل والأعياد المسيحية واليهودية المقبلة.
وأشار الرئيس عباس إلى أن دوامة العنف تؤكد أن السلام الدائم والشامل والعادل هو الطريق الأقصر والسليم لتوفير الأمن والاستقرار للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وشعوب المنطقة.