مدينة النساء رواية واقعية بأسلوب طريف

بقلم:وحيدة الحجام

 

 

تنتصر رواية مدينة النساء للمهمشين والمفقرين فتغوص في أعماق الواقع التونسي والعربي عموما…
تتناول الرواية الصراع الطبقي والمحسوبية والظلم وغياب العدل والمساواة واحتكار بعض العائلات في تونس للمال والثروة…
وتطرح ايضا قضية عويصة تتمثل في عزوف المثقف التونسي والعربي عن السياسة مما انتج طبقة سياسية جاهلة بوضع البلاد والشعب.تفتقد لابسط شروط السياسي،فالحاكم مطالب بالفهم في علم النفس وعلم الاجتماع والاقتصاد والفلاحة والرياضة وغيرها من العلوم والفنون حتى يكون قادرا على قيادة السفينة فيتحقق العدل وينتفي الظلم ولكن تراجع المثقف عن دوره انتج حاكما لا يفهم وبالتالي لا يعدل ولا يسعى للتقدم والتحضر وهذا مشكل منتشر في المنطقة العربية بما في ذلك تونس التي انتج شعبها ثورة وحلم بالتقدم والتحضر وكسر قيود التحرر…

 

كما طرح الروائي التونسي الأمين السعيدي في رواية “مدينة النساء”قضايا مختلفة منها القضية الدينية فتعدد الشروح والنصوص الحافة بالقران اغلبها نصوص أسطورية خرافية لا تقدم حقيقة النص الأصلي الذي يقوم على العدل والمساواة ويشجع على العلم والفن والابداع…
الاسلوب في رواية مدينة النساء هو اسلوب طريف مستحدث خاص بالروائي التونسي الأمين السعيدي،لا يشبهه فيه احد،لذلك حقق هذا الأديب نجاحا كبيرا في العالم العربي لطرافة اسلوبه وطرحه العميق لقضايا عصره…