مسؤولة المناخ الأممية محذرة: لا يوجد بلد في مأمن من الاحتباس الحراري

كتب وجدي نعمان

حذرت كبيرة مسؤولي المناخ في الأمم المتحدة، باتريشيا سبينوزا، من أنه لا يوجد بلد في

مأمن من الاحتباس الحراري، داعية الحكومات إلى تخطي أساليب “التأجيل والتسويف” لمكافحة الظاهرة.

وقالت سبينوزا، الاثنين، في معرض افتتاحها مكتبا جديدا للمركز العالمي للتكيف مع المناخ في مدينة روتردام الساحلية الهولندية،  ووسط موسم من الطقس القاسي والأرقام القياسية الجديدة في درجات الحرارة، إنه لا توجد دولة في مأمن من آثار تغير المناخ.

وصرحت: “لم يعد هناك وضع يمكننا القول فيه إن هذه هي البلدان الضعيفة وهذه هي الدول غير المعرضة للخطر”.

مع بقاء أقل من 3 أشهر قبل قمة المناخ التي تعقدها الأمم المتحدة لهذا العام، ناشدت سبينوزا الحكومات، التي وقعت على اتفاقية باريس لعام 2015، أن تدعم ما وصفته بـ”الجهود الطموحة والسريعة والواسعة النطاق والتحويلية” للحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية والاستعداد للآثار الحتمية لارتفاع درجة حرارة العالم.

وتابعت: “نحن بحاجة لأن نرى أن الأطراف (في الاتفاقية) تتخطى سياسة التأجيل والتسويف وتوسع النطاق الضيق للمصالح الذاتية”.