مسرحية المسوخ بثقافة الدقهلية

8

متابعة .مجدى نعيم

مسرحية المسوخ بثقافة الدقهلية

واصلت الهيئة العامة لقصور الثقافة تقديم عروضها المسرحية بمواقع فرع ثقافة الدقهلية، حيث قدم قصر ثقافة نعمان عاشور علي مسرح مركز شباب ميت غمر عرض مسرحي بعنوان “المسوخ” معالجة درامية أيمن عادل، وإخراج محمود خالد الرفاعي عن نص “الخراتيت” للمؤلف يوجين يونسكو ضمن لقاء شباب المخرجين في موسمه الرابع، تدور أحداث المسرحية حول البطل المدعو برانجيه الذي يواجه مصيره في شجاعة، حيث يشاهد أصدقائه وسكان المدينة وهم يتحولون الواحد تلو الآخر إلى مسوخ حتى يجد نفسه في نهاية المطاف يقف وحيداً دون إي تغيير يمسه من هذه الحركة الجماعية التي طالت الجميع فهو فقط الذي لا يتحول لمسخ كباقي سكان المدينة.

عقد بيت ثقافه دكرنس ورشة أدبية عن قصيدة التفعيلة حاضرها الشاعران أحمد حمدينو والسيد الفقي والذي تحدث عن تعريف قصيدة التفعيلة وأنها أحد أشكال الشعر العربي الذي تميز بتحوله من فكرة وحدة البيت إلى وحدة القصيدة بالإضافة إلى الانتظام باستعمال القافية، ثم انتقل الحديث لتعريف الشعر العمودي المكتوب على بحر واحد وهو مصطلح للشعر العربي القديم الموزون وهو أساس الشعر العربي وجذوره وأصل كل أنواع الشعر التي أتت بعده، ويتكون من مقطعين أولهما الصدر وثانيها العجز، بينما نظم قصر ثقافة نعمان عاشور أمسية شعرية بمناسبة أعياد الدقهلية قدمها الشاعر سعد زغلول، تحدث فيها عن محافظة الدقهلية وتاريخها الحافل حيث أوضح أن المحافظة تحتفل يوم ٨ فبراير من كل عام بعيدها القومي، والذي يوافق انتصار شعب مصر على الحملة الفرنسية السابعة في معركة المنصورة عام ١٢٥٠م، والتي أعقبها أسر قائد الحملة الملك لويس التاسع ملك فرنسا وتم حبسه بدار ابن لقمان بالمنصورة قبل إطلاق سراحه بعد دفع فدية مالية كبيرة وجلاء الحملة عن الدقهلية، كما قدم الشعراء نماذج من إنتاجهم الأدبي فقدم سعد زغلول قصيده النصر، وألقى محمد العدوي قصيدة عجيبة يا دنيا، وألقي أحمد مجدي قصيدة السيناريو، وختم الشاعر عاصم المراكبي بقصيدة سجين الجنة.