فن ومشاهيروميديا

مسلسل بقينا اتنين الحلقة 3

كتب وجدي نعمان

شهدت أحداث الحلقة الثالثة من مسلسل بقينا اتنين وهو مسلسل يحكى عن زوجين يمتلك الزوج أدهم ويقوم بدوره الفنان شريف منير واحدة من أشهر شركات الدعاية وينفصل عن زوجته فى عيد جوازهما الـ25، شعور ياسمين “رانيا يوسف” بالذنب لأنها تسببت فى مشكلة نفسية لابنها نتيجة طلاقها فى عيد زواجها الـ25 حيث تصدر فيديو الطلاق التريند وانتشار هاشتاج “طلقها فى الضلمة”، بينما ما زال أدهم “شريف منير” يرى أن الأمر لا يصل إلى حد المشكلة وأن الأمور طبيعية.
يتفق أدهم “شريف منير” وياسمين “رانيا يوسف” أن يتعاملا بشكل طبيعى أمام الناس ويمثلان أنهما أسعد زوجين بعد خرج أسر فى لقاء تليفزيونى وأعلن أن ما حدث مجرد حملة دعائية لمنتج لمبات ليد، خلال الحلقة الثالثة من مسلسل بقينا اتنين.
ويصب ياسمين وأدهم غضبهما على أسر الذى ظن أنه حل المشكلة وحول الفضيحة إلى حملة دعائية وانتشل الشركة من المشكلة التى تعانيها.
يشارك أدهم “شريف منير” وياسمين “رانيا يوسف” فى الرالى بعد أن قام أسر بالاتفاق مع إحدى الشركات بمشاركتهما فى السباق ووقع مع الشركة لمدة سنتين وبعد معارضة شديدة من أدهم يضطر الاثنين للموافقة فى الرالى بعد دعم ابنتهما ريم للفكرة، خلال الحلقة الثالثة من مسلسل بقينا اتنين.

ويخبر أسر ريم بأن سيتقدم لها أمام الجميع فى الرالى مراهنا على أن أدهم وياسمين سيعودان من الرالى متصالحين وكأن شيئا لم يكن.

وتصر ياسمين “رانيا يوسف” أن تقود السيارة فى الرالى بعد أن قام أسر بالاتفاق مع إحدى الشركات بمشاركتهما فى السباق، بينما هى ليس لها خبرة فى الراليات على الاطلاق ولم تشارك من قبل وينفجر إطار السيارة فى نهاية الحلقة الثالثة من مسلسل بقينا اتنين.

يعرض مسلسل بقينا اتنين الحلقة 3، بطولة شريف منير ورانيا يوسف على قناة CBC، فى تمام الساعة 12 منتصف الليل والإعادة 6:30 صباحًا والعادة الثانية 11:15 صباحًا، وذلك بالتزامن مع عرضه على منصة Watch it، وذلك ضمن مسلسلات رمضان 2024.

وشهدت أحداث مسلسل بقينا اتنين المعروض ضمن دراما رمضان 2024 تصدر أدهم “شريف منير” وياسمين “رانيا يوسف” التريند على مواقع التواصل الاجتماعى تحت هاشتاج “طلقها فى الضلمة” بعد طلاقهما.

اعلان

بدأت المضايقات تطارد أدهم “شريف منير” وياسمين “رانيا يوسف”، وعائلتهما بعد طلاقهما وتصدرهما التريند على مواقع التواصل الاجتماعى تحت هاشتاج “طلقها فى الضلمة”.

وبدأت الشركات تسحب العقود من شركة الدعاية التى يمتلكها أدهم، كما تعرض الأولاد أيضا لمضايقات وأدهم يحاول البحث عن حلول بمساعدة الشاب “سيف” المسئول عن السوشيال ميديا بالشركة والذى يحب ابنته “ريم”.

اعلان
زر الذهاب إلى الأعلى