فن ومشاهيروميديا

مسلسل حق عرب دراما شعبية نظيفة

بقلم : يوحنا عزمي
تختلف نظرة الكاتب السياسي للعمل الفني عن نظرة الناقد المتخصص ، احد أسباب الاختلاف ان الكاتب ينظر لمجموعة
القيم التي يدعمها العمل الفني إلي جانب العناصر الجمالية والفنية في العمل ، من هذا المنظور اعتبر ان مسلسل (حق عرب ) واحد
من انجح مسلسلات رمضان هذا العام وربما في أعوام اخري سابقة ولاحقة .
وأول أسباب تميز (حق عرب ) أنه قدم دراما شعبية نظيفة ،
بعيدة عن الابتذال ، والمبالغة ، وتشويه الحارة الشعبية المصرية وهي صناعة نشطت فيها بعض شركات الإنتاج العربية والتي وجدت شاشات غير مصرية تشجعها وتذيع لها تلك المسلسلات فارغة المضمون مبتذلة المعني والتي لا تعدو كونها قمامة درامية رديئة ، وعلي عكس هذا الابتذال قدم حق عرب دراما شعبية ذات جذور ملحمية تستند لأسطورة قديمة حول الرضيع الذي ينجو من قاتله ، ويكبر لينفذ حكم القدر ، ويقتل ذلك الذي أراد قتله ، ولا شك ان في القصة طرفاً من قصة النبي موسي ، كما ان فيها تأثراً بقصة (سعد اليتيم ) الشعبية ، التي كتبها الكاتب الكبير زكريا الحجاوي للإذاعة في الستينات ، وقدمها الفنان الراحل احمد زكي في فيلم حمل نفس الاسم في أواخر الثمانيات ، ولاشك ان تراثنا الشعبي وما سجله زكريا الحجاوي منه تحديداً يصلح معيناً لدراما شعبية نظيفة تستلهم روح هذا الشعب بعيداً عن الابتذال الذي يقدمه البعض تحت اسم (مسلسل شعبي ).
من القيم التي تستحق الاحتفاء في المسلسل أنه ينطوي علي
إجادة فنية كبيرة ، حيث كرس نجاح الفنان ( احمد العوضي )
كبطل درامي ونجم شباك يستطيع تحمل مسئولية البطولة المنفردة ، وهذه إضافة كبيرة للفن المصري ، ونوع من الاحلال والتجديد في نوعية دراما الأكشن التي تتطلب قدرات جسدية يقتنع بها المشاهد كلما كان البطل اقرب لسن الشباب ..
قدم المسلسل ايضاً مخرجه ( إسماعيل فاروق ) كمخرج ناضج
دخل لمنطقة التميز والقدرة علي تقديم عمل مختلف لا يشبه غيره في هذه المنطقة وهو إضافة كبيرة للفن المصري ايضاً وبلا شك ، والحقيقة ان احد أوجه تميز أي عمل هو وجود مواهب لامعة إلي جوار بطل المسلسل وهو ما تحقق بجدارة من خلال أدوار كبار الممثلين دينا فؤاد ، رياض الخولي ، ووفاء عامر ، وسلوي عثمان وكارولين عزمي ووليد فواز ، ومجموعة اخري متميزة من الممثلين الثانويين ، ولاشك ان هذا التألق يحسب لمؤلف المسلسل محمود حمدان وهو مؤلف واعد ، ولمخرجه ، ولبطله احمد العوضي الذي امتلك الوعي ليدرك ان بطل العمل لا يجب ان ينفرد بمشاهد المسلسل من ( الجلدة للجلدة ) علي حد التعبير الشهير ، وبشكل عام نحن إزاء مسلسل ممتع ، جذب المشاهدين ، وحافظ علي إيقاع متصاعد ، وحقق لنا متعة المشاهدة الدرامية ، وكرس حالة نجاح جماعي لفريق فني جديد ، وهذه كلها أشياء تستحق الاحتفاء بها ، وتشجيعها ، وشكر من وقفوا خلفها .
قد تكون صورة ‏‏‏٤‏ أشخاص‏ و‏نص‏‏

زر الذهاب إلى الأعلى