أخبار عربية

مشايـــخ وأعيــــان مدينة ترهونة يؤيدون التدخل المصري فى ليبيا

كتب – محمود إبراهيم

 

أصدر مجلس شيوخ ترهونة ، اليوم السبت، بيانا أعلن فيه دعمه المطلق لما جاء في خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول ليبيا.

وأشار البيان إلى أن دعم المجلس للمبادرة المصرية يأتي في إطار احترام الجهود الدولية الهادفة إلى وقف إطلاق النار، وفيما

يتعلق بالمبادرة المصرية ، التي تضمنت كل مساعي دولية وإقليمية مخلصة لإيجاد حل للملف الأمني ​​الليبي.

وتابع المجلس في بيانه: “نحن اليوم معرضون للاستعمار التركي الذي يسعى للسيطرة على قدراتنا ونهب ثرواتنا وتفكيك النسيج

الاجتماعي وإحياء التراث العثماني وتحويل ليبيا إلى حاضنة للإرهاب والمرتزقة و داعش وإطالة حكم الميليشيات التي لا يمكنها

تصدير الخير والسعادة لليبيين. بغض النظر عن المدة التي يستغرقها البقاء أو شروطه “.

وصرح مديرة إدارة التوجيه المعنوي، العميد خالد المحجوب، أن “القبائل العربية في بلادنا معروفة بشجاعتها وهي الآن على

وعي تام بالتهديد الذي تواجهه”.

وبجانبه، صرح عضو المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الغير شرعية، “محمد عماري زايد،”، إنه “يعتبر تصريحات

الرئيس المصري استمرارا في الحرب على الشعب الليبي والتدخل في شؤونه، وتهديدا خطيرا للأمن القومي الليبي و

لشمال إفريقيا وانتهاكا صارخا للأعراف والمواثيق الدولية”.

وأضاف “نرفض بشكل قاطع ما تم إعلانه عن عزم مصر إنشاء وتجهيز ميلشيات وعصابات مسلحة لمحاربة الحكومة الشرعية

في ليبيا، ونعتبره تهديدا للسلم الأهلي والدولي، وتكرارا لأساليب التمرد الذي تم دحره عسكريا”.

وأكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، السبت، أن أي تدخل من الجانب المصري في ليبيا له شرعية دولية ، خاصة مع

استمرار الدول الخارجية في تسليح الميليشيات المتطرفة ، مشيراً إلى أن سرت والجفرة “خط أحمر”.

وقال السيسي، إن استعداد القوات المصرية للقتال أصبح ضرورة ، وإن مصر كانت حريصة منذ بداية الأزمة الليبية على تنبيه

أخطارها وسرعة استعادة الأمن والاستقرار.

وأضاف: “كنا وما زلنا حريصين على دعم كل الجهود للتوصل إلى تسوية شاملة للأزمة ، وطالبنا بإنهاء التدخلات الأجنبية غير

القانونية، ونحن نعمل على دعم جهود الأمم المتحدة لتسوية الأزمة”.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى