مصر في قلب كل مسلم

بقلم /دكتور التهامي احمد شهاب استشاري امراض الباطنه 

لاشك ان لمصر مكانة خاصة في نفس كل مسلم سواء كانت الخلافة في المدينة المنورة راشدة او دمشق اموية او بغداد عباسية اوحتي حين غادرت العرب واصبحت سلجوقية عثمانية في اسطنبول في جميع الأحوال تبقي مصر درة التاج وسلة الغلال ومنبت الرجال وحصن الأمة الاخير ان تهاوت القلاع وسقطت الحصون فحين سقطت عاصمة الخلافة العجوز بغداد وسلم دولة السلاجقة الفنية في أقصي شمال المسلمين و استسلم الروس وهادن الروم وتحالف شيعة المشرق مع التتار لم يكن للمسلمين بل للعالم الا مصر حقا كما أخبر المعصوم ستكون فتنة لن ينجو منها الا الجند الغربي اولسنا خير اجناد الأرض حطين تخبركم وعين جالوت والمنصورة، هي حقا كنانة الله في أرضه من رامها بسوء وهى ظهره وانقسم حفظ الله مصر بحفظه ومنعة جيشها ورباط اهلها