مصطفى فهمى و فاتن موسى حب وزواج دامت لأكثر من 6 سنوات وطلاق ومحاضر اليكم التفاصيل الكاملة

كتب وجدي نعمان

بعد قصة حب وزواج دامت لأكثر من 6 سنوات، جمعت النجم مصطفى فهمى، والإعلامية فاتن موسى، حرصا خلالها على توثيق لحظاتهم السعيدة ورحلاتهم التى يتشاركان فيها معاً عبر منصات السوشيال ميديا المختلفة، ليصفهم الجميع بأنهم المثال الأفضل للزواج فى الوسط الفني، لينقلب كل شئ رأساً على عقب في ليلة وضحاها، بعد أن أعلنت موسي طلاقها من فهمي ومعرفتها بالخبر من وسائل الاعلام بشكل مفاجئ.

وسرعان ما انطلقت الاتهامات بين الثنائي وتناقلتها وسائل الاعلام، وبدأت تلك الاتهامات بمقاطع فيديو سجلتها الإعلامية فاتن موسي، توثق من خلالها اختفاء محتوياتها من داخل شقتها، وتتهم طليقها بسرقة المحتويات، حيث كتبت موسى على حسابها بموقع إنستجرام: “بعد مضى نحو 11 يوماً من عودتي إلى القاهرة وإعلان أنني متواجدة هنا وقد بلغ ذلك مصطفى فهمى عبر بعض الأصدقاء“.وأضافت موسى: “لم يحرك مصطفى فهمى ساكناً ولم يكلف نفسه بدعوتي لاستبيان الموضوع بالحسنى مراعاة للعشرة كما ادعى في بيانه، وكما أمرنا ديننا الإسلامي بتسريح بمعروف وليس عن طريق السوشيال، وكنت طوال المدة الفائتة تحت تأثير صدمة شديدة مما اقترفه بحقي من إعلانه تطليقي عبر السوشيال ميديا، وأنا لم أر أو أستلم أو أعلم أو أتفاهم“.

وتابعت موسى: “في هذا نصحوني الأصدقاء الصدوقين بالرجوع إلى منزل الزوجية، خصوصاً أنه ليس لدي أي منزل آخر ألجأ إليه في مصر، فهذا هو منزل الزوجية وعنواني الوحيد طوال السنوات الفائتة، وأيضاً لاستبيان موقف مصطفى من الموضوع على الطبيعة بعد تهربه من المواجهة، وأكدت: “البديهي أن يتحمل شخص مرموق مثله مسئولية أفعاله، وصلت إلى الشقة وكانت الطامة الكبرى بأنني دخلت ولم أجد أي شيء من متعلقاتي الشخصية جميعها كافة على الإطلاق حتى ولو حذاء!”.

وسرعان ما أصدر محامي الفنان مصطفى فهمى، بيان يتهم فيه طليقة موكله باستجئار بلطجية واقتحام شقتهم فى الدقي، وجاء فى بيان المحامى أن الفنان مصطفى فهمى فوجئ أثناء تواجده خارج القاهرة، باتصال هاتفى من حارس العقار الكائن به شقة والده ليبلغه أن طليقته حضرت ومعها عدد كبير من البودى جارد وسيدتان مجهولتان تدعى واحدة منهما أنها والدتها، وقد اقتحموا شقة والده وكسروا الأقفال، وحصلوا على ما بداخل الشقة من أموال ومتعلقات خاصة به وبشقيقه الفنان حسين فهمى، وتحتوى الشقة على أوراق ومستندات ومقتنيات العائلة بالكامل، وأن الحارس لم يستطع التصدى بمفرده لكل هؤلاء، فطلب منه الفنان مصطفى فهمى إبلاغ شرطة النجدة – بحسب البيان.

وأضاف البيان أن الفنان مصطفى فهمى اتصل بمكتب المحاماة الخاص به، حتى يتخذ فورا الإجراءات القانونية الصحيحة فى مثل هذه الأحوال، وأنه لا يمانع من إعطائها كافة حقوقها القانونية فور وصولها لمصر عن طريق الاتصال بوكيله القانونى إما بنفسها أو عن طريق موكل رسمى لها بالاستلام، وجاء فى البيان: ورغم هذا أصر الفنان على ألا ينجر لمثل هذا الأسلوب ولم يخرج ببيان واحد ردا على هذا. إلى أن اقتحمت وكسرت شقة والده الموروثة له  ولشقيقه ـ بحسب البيان ـ  وراحت تصور وتبث فيديوهات لدواليب فارغة، واختتم البيان: وبكل حزم نؤكد أن الفنان مصطفى فهمى سيتخذ  كافة الإجراءات القانونية المدنية والجنائية حيال ما ارتكبته هذه السيدة فى حقه.

لترد طليقة الفنان مصطفى فهمى، ببيان جديد نقلاً عن المحامي الخاص بها نشرته منذ قليل، جاء البيان  كالآتي “طلاق الفنان مصطفى فهمي من الإعلامية فاتن موسى هو طلاق غيابي رجعي ثابت بوثيقة الطلاق أن عنوانها على شقة الزوجية بشارع النيل-الدقي.. ثابت أيضاً عدم جرأة الفنان مصطفى فهمي بتطليقها بنفسه وإنما بموجب وكالة لأحد المحامين تأكيداً على خِزيانه من ذلك التصرف الغادر بعد زواج استمر أكثر من أربعة سنوات ونصف”.

وأستطرد :”ترتيب توقيت سفر الإعلامية فاتن موسى لحضور حفل خطوبة شقيقتها في لبنان وتأكيده أنه يصاحبها في تلك الفرحة، ثم الاعتذار في آخر لحظة عن السفروالاكتفاء بإرسال تهنئة لشقيقتها عبر موبايله الشخصي يوم 21 أكتوبر تاريخ حفل الخطوبة؛ يُبيّن مدى ترتيبه لأوراقه حتى يحرم الأستاذة فاتن من أي حقوق لها لديه وفقاً لقول الله تعالى《فإمساكٌ بمعروف أو تسريحٌ بإحسان》..أما ما قام به الفنان مصطفى فهمي من إعلام الأستاذة فاتن عن طريق اتصال تليفوني من مكتب المحاماة دون تسليمها صورة أو إرسال صورة الطلاق عبر الواتساب حتى تقف على حقيقة مركزها القانوني لتدبير أمرها، فهو يكون في الواقع مكيدة واضحة وضوح الشمس لرغبة وإرادة واضحة منه في الاستيلاء على متعلقات الإعلامية فاتن موسى طبقاً لما هو مُبيّن في المحضر، وما قررته على صفحتها”.

وأستكمل :”قيام مكتب محامي الفنان مصطفى فهمي بإعلانها بعد ذلك عن طريق الخارجية على عنوان مُجَهّل في لبنان؛ يُؤكد سوء النية المبيّتة من الفنان مصطفى فهمي لعلمه على وجه يقيني عنوان عائلة أستاذة فاتن الذي قرّر المحافظة على عائلتها وسُمعتها وفقاً لبيانه الأخير!! وذلك حتى يتم ضياع مدة العدّة دون إخطار صحيح لكي لا تصل إلى حقوقها الشخصية والشرعية والقانونية في الوقت المناسب.. لكن حال حيرة الإعلامية مدام فاتن موسى أهي مطلّقة أم لا ؛ التجأت إلى مكتبنا وطبقاً للشرع والقانون وكون الطلاق رجعي أيضاً فإنّ عدتها في شقة الزوجية وحقها في منقولات الزوجية وكافة حقوقها الشرعية، مع حقّها في إثبات أي اتفاق شرعي فيما بينهما لم يُؤَد بعد..بما كان معه أن دخلت شقتها وكان كما جاء في آية الله سبحانه وتعالى《ويَمكرون ويَمكُر الله والله خير الماكرين”.

وأضاف :”حال محامي الفنان مصطفى فهمي في المحضر المُحرر في قسم الدقي، قرر أن الفنان مصطفى فهمي غَيّر كالون الشقة، وكان ترتيب الله أن لسان المفتاح مُعلّق دون قفل ومفتاح التأمين هو المقفول الذي بيد مدام فاتن موسى بما كان دخولها شقتها أمراً طبيعياً واعتبرت أن مفتاح اللسان معطّل..إلا أن حال دخولها وجدت جميع المتعلقات الشخصية الخاصة بها والواردة تفصيلاً في بلاغ النجدة من قِبل الإعلامية فاتن موسى وفحص السيد رئيس مباحث “قسم الدقي” ذلك البلاغ ثم عرض محامي الفنان مصطفى فهمي أخذ مؤخر صداقها فقط مقابل التنازل عن المحضر وحال رفض ذلك، كَون أن ذلك الطلاق هو قمّة الغدر في سنوات الزوجية الذي فيها قرر الفنان مصطفى فهمي إزاء قمّة صدقها وحبها له كون الفنان مصطفى فهمي هو أول زواج لها وأن لها حق الأمومة والأمان مع زوجها طبقاً لوعوده لها وحال طلبها تلك الوعود، كان ذلك الترتيب الذي لا يرقى لمستوى الفنان مصطفى فهمي وأصوله التي صدمت فيها “.

وتساءل البيان “وهل يُمكن طبقاً لأقوال محامي مصطفى فهمي أن والده المتوفى منذ عشرين سنة أو أكثر أن يستضيفه في شقته التي هي شقة الزوجية منذ سنة ٢٠١٧ ؟!! وهل يمكن للفنان القدير حسين فهمي أن يترك متعلقات الباشوية الخاصة بوالده في منزل زوجية الإعلامية مدام فاتن موسى ؟!!“.

وأضاف البيان “الإعلامية فاتن موسى تحتفظ بكافة حقوقها في السب والقذف والبلاغ الكاذب من قبل طليقها مصطفى فهمي وتمسكها بكافة حقوقها الشرعية والقانونية والجنائية قبل هذا الفنان”.

واختتم البيان “وأخيراً الإعلامية مدام فاتن موسى تُرحِّب بعرض حقوقها الشرعية والقانونية على وجه التحديد وليس قولاً مُرسلاً لها في مكالمة تليفونية بما يتناسب مع مركزها الاجتماعي وفناء سنوات من شبابها معه مقابل التصرفات الغادرة التي تُؤكد الصدمة الشديدة لها بتلك الدرجة، ونأمل من الفنان مصطفى فهمي مراجعة تلك التصرفات و يكون في الصورة التي يتوقعها جمهوره، ولا تنتهي سيرته بتلك التصرفات التي تُؤثِّر بشكل فعّال سلبياً على المجتمع الفني، وختاماً يوم الأحد أؤكد ذلك بالمستندات بعد استخراج صورة من وثيقة الطلاق”.