معرض بالروسي في الذكرى الــ 60 لاتفاقية التأخي بين فولجوجراد – بورسعيد 

كتبت:رشا لاشين 

افتتح مراد جاتين مدير المراكز الثقافية الروسية في مصر معرض الفنون التشكيلية “فولجوجراد – بورسعيد” الذي تم تنظيمه بالتعاون مع الفنانة الدكتورة / مليحة شعيب مشرفة استوديو الفنون التشكيلية في البيت الروسي بالاسكندرية بمناسبة الذكرى الــ 60 على توقيع اتفاقية التأخي بين المدينة الروسية فولجوجراد، والمدينة المصرية بورسعيد، ومشاركة 44 فنانا قدموا مشاهد من بطولات المدينتين، وبعض اعمال النحت لنقل الحقيقة التاريخية التي استحقت كل مدينة منهما على لقب “المدينة البطل”، وكان من نتائج اتفاقية التأخي انه تم تخصيص احد الميادين في بورسعيد بأسم “فولجوجراد”، كما يوجد ميدان “بورسعيد” في مدينة فولجوجراد الروسية.

 فمدينة فولجوجراد “ستالينجراد سابقا” قدم اهلها ملحمة بطولية في التصدي للنازية والفاشية خلال الحرب العالمية الثانية، وقدموا العديد من التضحيات التي ساعدت المدينة على الصمود امام العدوان الالماني، وانتهت الحرب بانتصار الاتحاد السوفيتي.

وفي بورسعيد قدم اهلها بطولات وتضحيات وصمود امام العدوان الثلاثي من انجلترا وفرنسا واسرائيل لينتهي العدوان الثلاثي بانتصار الشعب المصري.

وتناول الفنانون المساندة الروسية للشعب المصري في هذه الازمة من خلال الانذار السوفيتي الشهير.

تناول الفنانون من خلال ابداعاتهم مشاهد من اللحظات الصعبة للاهالي في فولجوجراد وبورسعيد، ومواجهة عنف الحرب وقسوة الخصم، والدمار للحياة الامنة فيهما، كما تناول الفنانون روح المقاومة والارادة الفولاذية لشعب فولجوجراد وشعب بورسعيد.

وفي ختام حفل افتتاح المعرض قام مراد جاتين بتكريم جميع الفنانين المشاركين، وكرم الدكتورة / مليحة شعيب على جهودها المخلصة في تنظيم المعرض الذي بدأ بالقاهرة، ثم ينتقل الى الاسكندرية، ويختتم في بورسعيد لتعريف الشباب بملحمة وبطولة مدينة فولجوجراد ومدينة بورسعيد.