مع كل طلعة قمر.. بقلم د. رضا الزاوي

36

أتدرون لماذا دائماً يقترن الجمال بالقمر؟!
يكمن جمال القمر في هدوئه وصمته، في تفرده وتميزه وسط النجوم في ظلام الليل، في بهاء حضوره ووحشة غيابه، في ابتسامته ووقاره.. وكأنه مخلوق عاقل راشد قد ورث الحكمة من لقمان وسليمان.. ووهب الصبر ليعقوب وأيوب..

مع كل طلعة قمر أراه يتكلم إلينا بضوئه، ويسمع منا بإنصات سكونه.. إن غاب عنا فقدناه، وإن حضر إلينا أنسانا مرارة غيابه.. فغيابه دواء، وحضوره شفاء.. وكأنه أمسك بتلابيب مشاعرنا وعقولنا.. وعرف أسقام أجسادنا وشفائها..

مع كل طلعة قمر أراه ضيفاً خفيفاً، وزائراً باراً منتظماً.. يغيب فنشتاق إليه رغم اليقين بعودته.. ويأتي فنرتاح لرؤيته.. نتكلم فيسمع بلا ملل.. ونشكو إليه فنطمئن بمجرد النظر إلى وجهه الهادئ.. ما أروع حضورك وجمال الاشتياق إليك..

مع كل طلعة قمر يأتي الأمل، ويذهب الوجل.. تذوب الثلوج وتهدأ النفوس.. تضيء الأرض ويمتد البحر..

مع كل طلعة قمر أتذكر حبيبتي .. فهي كالقمر.. دائماً ما أراها كذاك..