ملحدون هداهم الله إلي الإسلام البروفيسور عبدالهادي هونر كامب

70

بقلم د/ محمد بركات

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
نحمد الله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة ، فلا يحس بقدر ومقدار هذه النعمة إلا من حرمها.
أما عن سبب اعتناقه للدين الإسلامي ورحلته إلى الإيمان يقول البروفيسور عبدالهادي هونر كامب : هي قصة عجيبة غريبة أرادها الله سبحانه وتعالى لأكون فيها بطلا محوريا وجوهريا، وأنا أفتخربلعب هذا الدورالبطولي الذي انتقلت من خلاله من مسرح الهزل والمجون والضياع والتشرد إلى دائرة الإيمان والإسلام، والحب والعفو والتسامح والصدق مع النفس، والإنسان والحيوان والشجروالحجر، وكذلك الصدق مع خالق هذه الأكوان والأجرام السماوية وهو الله جل جلاله وتجلت محبته على عباده ومخلوقاته، فنلت هذا الحب منه وهداني إلى سبيله القويم ، طريق الأنبياء والمرسلين وأولياء الله الصالحين.
ويضيف كينث: كنت أدرس في الجامعة، وخاصة الفلسفة والأديان الشرقية والهندية، وقبل أن أقرر السفر إلى الهند كنت قد اشتغلت في مكتب البريد لمدة سنة تقريبا، وفي تلك الفترة كانت وسائل النقل غالية جدا، قبل أن أجد باخرة من نيويورك إلى يوغسلافيا بمبلغ تذكرة يصل إلى 100 دولار، ونحن في غضون سنة 1969، فسافرت إذن من نيويورك إلى يوغسلافيا، ثم مررت بتركيا وإيران وأفغانستان عن طريق البر، وفي أفغانستان على الخصوص، تأثرت كثيرا بواقع إسلامي آخر.
وكانت أولى الخطوات الإيمانية عنده:
يقول كنت أتأمل شكل وهندسة المساجد وأتأمل مسار الحضارة الإسلامية، والتقيت بالعديد من “المسلمين العاديين”، وانبهرت بحسن المعاملة لديهم، كما تشوقت على الخصوص للنور الذي كنت ألتمسه في وجوههم..!
تأثرت بهذه المشاهد وبالمعاملة الطيبة تجاهي..ثم سافرت إلى باكستان وهنا وجدت راحتي أكثر؛ بحيث الناس يتحدثون بالإنجليزية، انسجمت في محيطهم وتأثرت بسماحة الشعب الباكستاني المسلم، وبكرمهم أيضا، حيث تعرفت على خياط اسمه “محمد الكول”، تغمده الله تعالى برحمته، حيث دعاني إلى الأكل في محله الصغير الذي يوجد في وادي سوات، وفي إحدى الجلسات معه بعد صلاة العشاء، دعاني لأكل الأرز، وأهداني سبحة، وطلب مني بأدب أن أقول: لا إله إلا الله، وأكدت له أنني لا أعرف معنى الجملة، فطلب مني أن أكتفي فقط بالذكر، على أن يصلي هو، ويدعو معي.
كانت في الواقع أولى خطواتي الإيمانية مع الدين الإسلامي، وتطلب أمر اعتناق الإسلام أن أدلي بشهادة لا إله إلا الله، بحضور صديق اسمه سيدي محمد، لأتعلم بعدها سورة الفاتحة والسور الصغرى، وبدأت أصلي في البيت، لأني خجلت من أن أذهب إلى المسجد لاعتقادي أن المصلين سيرددون مثلا أن “هذا أمريكي لا يحترم ديننا، وهؤلاء سياح، ماذا يريدون بأماكننا المقدسة..”!!
وقد دار نقاش في الموضوع بحضور أحد الأئمة، وتم استفساري بأدب من طرف الإمام وحضور بعض المصلين، وعندما علموا أنني اعتنقت الإسلام، سمحوا لي بالصلاة معهم في المسجد، وأهداني الإمام “طاقية بيضاء” كانت بديعة الصنعة في الواقع، ولو أنني رفضت أن أرتديها، بحجة أن الأمر، يحتاج إلى أن يكون صاحبها تقيا وورعا، وصاحب قلب طاهر وأفكار طاهرة، وأنا لست مؤهلا لذلك، وبالرغم من ذلك، ألحوا عليّ، وارتديتها، وذهبت لأول مرة للمسجد يوم جمعة، مع حضور غفير من المصلين.
شعرت بخجل شديد بمجرد أن دخلت المسجد لأول مرة، وخاصة أننا كنا يوم جمعة، لتأتي لحظات الآذان والخطبة، وتأتي على الخصوص لحظة ذرف الدموع التي لم أقدر على التحكم فيها، وكان إحساسا غريبا أشعر به لأول مرة في حياتي..تعلمت الخياطة في باكستان، وأقمت بها طيلة خمس سنوات، وبعدها، بدأت بقراءة كتب الفقه، ثم التحقت بالمدارس القرآنية، وبقيت في باكستان عموما حوالي عشر سنوات، أسافر وأدرس مع العلماء في النحو والبلاغة والمنطق والحديث..
المرحلة الدراسية والزواج وتعلقه بالمغرب العربي
فبالنسبة لتأثره بالحضارة المغربية وثقافتها وتاريخها؛ بحيث أنك تظنه مغربيا وليس عليه أي علامة تدل على أنه أمريكي الأصل فيقول بهذا الخصوص: التقيت بالأستاذ العربي الهلالي، رحمه الله، وكان أستاذ بكلية أصول الدين بتطوان “شمال المغرب”؛ حيث حطّ الرحال بالهند، وكان أستاذا في “الباكناو”، ليُكتب لي أن التقي به، وكان سببا وراء قدومي للمغرب، وأعطاني خمسمائة دولار لهذا الغرض، وقدمت للمغرب، وإذا لم تخني الذاكرة بالضبط سنة 1979 عن طريق البر، إلى أن وصلت إلى مدينة تطوان، ثم مدينة الرباط، والتقيت بالحاج الثعلبي وكان وقتها، مدير التعليم الأصيل في الرباط في وزارة التعليم، فأعطاني الإذن بأن أسجل في كلية اللغة العربية بمدينة مراكش، وتخرجت من نفس الكلية . التحقت بالتدريس في الرباط، وتحديدا، في باب الوزارات، تعرفت على فرنسية مسلمة وتزوجت بها على سنة الله ورسوله، وكنت قد مكثت في مراكش 5سنوات..قررت الرحيل بعدها شطر الولايات المتحدة من جديد، وحصلت على الماجيستر في الدراسات الإسلامية، ثم تابعت دراستي وحصلت على الدكتوراه، وبحكم الظروف المادية للوالدين، اضطررت للعمل في بلدي الأصلي، وتطورت الأمور فيما بعد إلى أن سافرت أختي إلى المغرب لتعتنق الإسلام هي الأخرى، قبل عودتها إلى جامعة جورجيا لتتم دراستها.
وعن سبب تصوفه وتعمقه في هذا العلم يوضح : لما حصلت على الماجستير رجعت إلى المغرب ومكثت في فاس إحدي مدن المغرب وبدأت أفكر في تحصيل الماجستير، وبحكم أنني كنت سابقا قد اشتغلت على مخطوطات أبي عبد الرحمن النيسابوري، فقط ارتأيت أن أبحث عن مخطوط لعالم مغربي مشهور بهدف حصد شهادة الدكتوراه، فوجدت كتاب “مقصد الإسلام”، وكان في شكل مطبعة حجرية في فاس، وبدأت أبحث عن مخطوط ثاني وثالث للمقارنة، وتم إرشادي إلى أحد المتصوفة من أجل التدقيق في لائحة الكتب التي يتوفر عليها في هذا الصدد.
التقيت بسيدي محمد العطار، وله مطبعة النصر في فاس، وهو رجل طيب للغاية، وهو ابن سيدي التهامي العطار، وكانت مناسبة لأن أقيم في فاس طيلة ستة سنوات، بين البحث والتحقيق..توفرت لدي في نهاية المطاف، مجموعة من النصوص في خزانة المخطوطات بالرباط، قبل الذهاب إلى الخزانة الملكية واشتغلت على مجموعة من النسخ المصورة.
التقيت أيضا بمجموعة من الطلبة، وأيضا بسيدي مصطفى الناجي، وهو كتبي مشهور بالرباط، واشتغلت إجمالا، طيلة خمس سنوات، لأتمم المقارنة بين المخطوطات والدراسة والتحليل والتصحيح وأحصل على الدكتوراه..ولا زلت أعمل على رسائل ابن عباد لأنني أحب كثيرا هذا العلامة، وهو علامة مشهور في الشرق والغرب، ويعتبر من أشهر علماء المغرب، ويكفي أنه شارح الحكم العطائية، وقبره موجود في فاس، هذه الأجواء بين أقطاب التصوف الإسلامي في المغرب وجدت نفسي متصوفا..!
والمتصوف رجل السلم والسلام بامتياز؛ فهو مسالم مع نفسه، ومع محيطه، ومسالم مع إخوانه وأصدقائه وجيرانه والناس أجمعين، ومسالم ومستسلم لله تعالى بالكلية، فصلاته وسجوده وركوعه وصومه وحجه ودعاءه ومحياه ومماته لله رب العالمين، وفي هذا الإطار يضيف المهدي، يأتي خيار اشتغالي في التدريس والإسهام في التصدي للصور المغلوطة عن الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة، حيث أدرس حوالي 500 طالب كل سنة هناك، ولكن في المقابل، علينا أن ننتبه أيضا، إلى أن هناك العديد من المسلمين يجهلون الروح السمحة للإسلام، كما يتجاهلون مكونات التصوف وسؤال الجمال في التراث الإسلامي عموما، وهذا أشبه بشخص يحرم نفسه من شيء نفيس جدا، وعليه أقول لابد أن نركزفي دعوتنا هذه الأيام على العلم والمعرفة وإحياء مدرسة التصوف السني والعودة من جديد إلى المراجع المعتمدة في هذا الفن والاستفادة منها، بالإضافة إلى أخذ وتدريس كتب هؤلاء الأقطاب ، ومنها الحكم العطائية، والرسالة القشيرية، ورسائل الشيخ سيدي إبن عجيبة ، ورسائل إبن عباد وغيرهم كثير.
ويرى البروفيسور الأمريكي المسلم عبد الهادي كينيث هونركامب، من جامعة جورجيا الأمريكية، أن واقع المسلمين اليوم يتطلب فتح قنوات الحوار مع الغير، موجها الدعوة للنخب الإسلامية للإسهام في تصحيح الصور المغلوطة عن الإسلام والمسلمين عموما، داعيا أيضا، الذات الإسلامية، لمراجعة أسئلة التصوف والجمال والعلم والمعرفة، من أجل تصحيح ممارسات بعض المسلمين.
كيف يعرف الأستاذ عبد الهادي كينيث هونركامب نفسه لقراء جريدة “ميثاق الرابطة”؟
يقول عن نفسه : اسمي عبد الهادي كينيث هونركامب، وأشغل منصب أستاذ جامعي في جامعة جورجيا في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عشر سنوات، كما أقوم بتدريس الدراسات الإسلامية منها السيرة النبوية، وعلوم القرآن، وأدرس أيضا اللغة العربية الفصحى، والنصوص الإسلامية، من القرآن والحديث والنصوص الفقهية والصوفية.
كيف اعتنق الأستاذ عبد الهادي كينيث هونركامب الإسلام؟
يقول: منَّ علي الله تعالى بالإسلام، حيث كان عمري آنذاك تسعة عشرة سنة، وكنت طالبا في الجامعة، أبحث عن الحقيقة، وأتحدث هنا عن حقبة الستينات، حيث أزمة هوية الشباب الغربي، وأزمة مظاهرات 1968.
كنت أدرس في الجامعة، وخاصة الفلسفة والأديان الشرقية والهندية، قبل أن أقرر السفر إلى الهند بهدف لقاء ما يمكن أن أصفه بـ”مرشدي الروحي”، وتأمل الذات، الممثل الوجودي في الكون وأجد أيضا الأجوبة عن أسرار المظاهر الكونية.
اشتغلت في مكتب البريد لمدة سنة تقريبا، وتعلمين أنه آنذاك، كانت وسائل النقل غالية كثيرا، قبل أن أجد باخرة من نيويورك إلى يوغسلافيا بمبلغ تذكرة يصل إلى 100 دولار، ونحن في غضون سنة 1969، فسافرت إذن من نيويورك إلى يوغسلافيا، ثم مررت بتركيا وإيران وأفغانستان عن طريق البر، وفي أفغانستان على الخصوص، تأثرت كثيرا بواقع إسلامي آخر، كنت أتأمل شكل وهندسة المساجد وأتأمل مسار الحضارة الإسلامية، والتقيت بالعديد من “المسلمين العاديين”، وانبهرت بحسن المعاملة لديهم، كما تشوقت على الخصوص للنور الذي كنت ألتمسه في وجوههم.
تأمل معي تأثير هذا المشهد مثلا: أثناء السفر في أفغانستان، كانت تقف الحافلة بين الفينة والأخرى، قرب الساقية أو قرب بئر، ليخرج الناس حتى يتوضؤوا ويصلوا جماعة.
يقول وقد تعلمت الخياطة في باكستان، وأقمت بها طيلة خمس سنوات، وبعدها، بدأت بقراءة كتب الفقه، ثم التحقت بالمدارس القرآنية، وبقيت في باكستان عموما حوالي عشر سنوات، أسافر وأدرس مع العلماء في النحو والبلاغة والمنطق الحديث، إلى أن التقيت بالأستاذ العربي الهلالي، رحمه الله، وكان أستاذ بكلية أصول الدين بتطوان، حيث حطّ الرحال بالهند، وكان أستاذا في الباكناو، ليُكتب لي أن التقي به، وكان سببا وراء قدومي للمغرب، وأعطاني خمسمائة دولار لهذا الغرض، وقدمت للمغرب إذن في غضون سنة 1979 عن طريق البر، إلى أن وصلت إلى مدينة تطوان، ثم مدينة الرباط، والتقيت بالحاج الثعلبي وكان وقتها، مدير التعليم الأصيل في الرباط في وزارة التعليم، فأعطاني الإذن بأن أسجل في كلية اللغة العربية فأقمت في مراكش في الكلية.
و بعد عقود من الإقامة في المشرق والمغرب، كيف جاءت أسباب نزول العودة إلى الولايات المتحدة؟
بعد حوالي عشرين سنة على اعتناقي الإسلام، وتخرجي من كلية اللغة العربية، والاشتغال في التدريس في الرباط، وتحديدا، في باب الوزارات، تزوجت بفرنسية مسلمة، لأضع فيما بعد طلبا للتوظيف بكلية اللغة، وهذا ما تم لي ولله الحمد، بمراكش، طيلة خمسة سنوات، لأشد الرحال بعدها نحو الولايات المتحدة وحصلت على الماجستير في الدراسات الإسلامية، ثم تابعت دراستي وحصلت على الدكتوراه، وبحكم الإكراه المادي للوالدين، اضطررت للعمل في بلدي الأصلي، وتطورت الأمور فيما بعد إلى سفر أختي إلى المغرب لتعتنق هي الأخرى الإسلام، قبل عودتها إلى جامعة جورجيا لتتم دراستها.
وإذا كان الوسط العائلي قد تقبل بترحاب اعتناقك للإسلام، كيف كان الأمر مع الوسط العملي؟
في الواقع، كنت أدرس في شعبة الأديان، ولدينا في ذات الشعبة، أستاذ مسيحي يدرس المسيحية وأستاذ يهودي يدرس اليهودية، ولهذا كان الأمر عاديا، خاصة أننا كنا في جامعة كبيرة، وتضم العديد من الشعب والأقسام.
كيف عشتم تجربة تحقيق المخطوطات؟
يقول: حصلت على الماجستير ورجعت إلى فاس وبدأت أفكر في تحصيل الماجستير، وبحكم أنني كنت سابقا قد اشتغلت على مخطوطات أبي عبد الرحمن النيسابوري، فقط ارتأيت أن أبحث عن مخطوط لعالم مغربي مشهور بهدف حصد شهادة الدكتوراه، فوجدت كتاب “مقصد الإسلام”، وكان في شكل مطبعة حجرية في فاس، وبدأت أبحث عن مخطوط ثاني وثالث للمقارنة، وتم إرشادي إلى أحد المتصوفة من أجل التدقيق في لائحة الكتب التي يتوفر عليها في هذا الصدد، والتقيت بسيدي محمد العطار، وله مطبعة النصر في فاس، وهو رجل طيب للغاية، وهو ابن سيدي التهامي العطار، وكانت مناسبة لأن أقيم في فاس طيلة ستة سنوات.
( جريدة ميثاق الرابطة)
توفرت لدي في نهاية المطاف، مجموعة من النصوص في خزانة المخطوطات بالرباط، قبل الذهاب إلى الخزانة المالكية واشتغلت على مجموعة من النسخ المصورة، والتقيت أيضا بمجموعة من الطلبة، وأيضا بسيدي مصطفى الناجي، وهو كتبي مشهور بالرباط، واشتغلت إجمالا، طيلة خمس سنوات، لأتمم المقارنة بين المخطوطات والدراسة والتحليل والتصحيح وأحصل على الدكتوراه.
حاليا، لا زلت أعمل على رسائل ابن عباد لأني أحب كثيرا هذا العلامة، وهو علامة مشهور في الشرق والغرب، ويعتبر من أشهر علماء المغرب، ويكفي أنه شارح الحكم العطائية، وقبره موجود في فاس، ولكنه للأسف، مهمل جدا.
لكل من يبحث عن سؤال وماهية الحقيقة؟
يقول أعتقد أنه يجب أن نراهن على خيار الحوار، شرط أن يكون مبنيا على العلم والمعرفة؛ لأن الحكم على الشيء جزء من معرفته؛ ولأنه لو حكمت على شيء دون أن تعرف حقيقته، أصبح الحكم باطلا.
إن الغير ينظر إلى الإسلام بدون علم ويجهل مكونات الإسلام، مع أن دعوة الإسلام سلمية وروح الإسلام سمحة.
وفي هذا الإطار، يأتي خيار اشتغالي في التدريس والإسهام في التصدي للصور المغلوطة عن الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة، حيث أدرس حوالي 500 طالب كل سنة هناك، ولكن في المقابل، علينا أن ننتبه أيضا، إلى أن هناك العديد من المسلمين يجهلون الروح السمحة للإسلام، كما يتجاهلون مكونات التصوف وسؤال الجمال في التراث الإسلامي عموما، وهذا أشبه بشخص يحرم نفسه من شيء نفيس جدا.
ومن الضروري الرهان بالدرجة الأولى على العلم والمعرفة، وفي إطار التصوف مثلا، من الضروري العودة لمؤلفات مرجعية وهامة، منها الحكم العطائية، ورسائل سيدي ابن عجيبة أو الرسالة القشيرية أو رسائل ابن عباد.

الحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة.