ملحمة الوجود

ملحمة الوجود

 

في أمة الأسلام تاه

 

 الأمان في نومة الأعراب

 

وسيطر الأقزام  

 

على منابر الكتاب

 

شوهوا تاريخ عروبتنا

 

  نبحوا بوجه الطهر  

 

مستبسل الأحزابِ

 

وتسيسوا والسوس ينخرهم

 

ليأكل الدود

 

 ماتبقى من رقاب

 

فلا ناصحً

 

 بوجه الأفك يردعم

 

ولا متعقلاً

 مسلسل الأفواه. غيابي

 

فيا أمة ٌ

 

جارت على نفسها

 

أفيقي فصرخة الأجداث

 

 خرابي

 

هي جمرة في داخلي

 

تحقن النواة فينفجر البركان

 

على شكل ٱهات 

 

تحرق الأنين

 

لأكتب أوجاع عروبتي

 

 المسلوبة مني قهراً. 

 

تنازع صرخات اليقين

 

فأغمض عين وافتح عين

 

فتنهمر دمعة هنا 

 

 وتبكي دمعتي الأخرى

 

محارق السنين

 

وهي تشاهد ذكريات عروبتي

 

تشوه عنوةً 

 

تحرف قسراً

 

تشطب من كتاب الوجود

 

لأن من كتبها وضع الحدود

 

وتسيد على الأخدود

 

وقطع الشريان عن الوجود

 

فتشرذمنا وتهنا في أوطاننا

 

نبحث عن ذاك الوجود

 

عماد فهمي النعيمي/ العراق