أدب وثقافه

ملخص ذاتي

نسيم خطاطبه

👈مُلَخَّصُ ذَاتِيٌّ👉

وَقَفْتُ امَامَ مَرْآتِي شَاكِرًا

لَخُلْقِ دَاعِيًا رَبِّي بِخَافِقِي

أَنَّهُ جَعَلَ بَلَدَيْ فِلَسْطِينَ

رَغْمَ إِحْتِلَالٍ يُهْمِي وَثَائِقِي

سِرْتُ نَحْوَ الْمَجْدِ شَامِخًا

احْذِي مَسَارُ غَزَّةُ وَرَفَائِقِي

لِلْعُلْيَاءِ صَعِدُوا عَلَيَّ مَنَازِلٍ

يَرْتَأُونَ جِنَانٍ كَالْجَبَلِ الشَّاهِقِي

عَبِيرُ فَيْحِ دِمَائِهِمْ كَأَنْسَامٍ

هَفَيْفُهَا كَالنَّسِيمُ بِأَرْجَاءٍ دَوَافِقِي

تَحْمِلُ الْحَسْنَاءُ نَجْلَهَا تَرَهُّلًا

عَلَى كَوَاهِلِ الرِّجَالِ تَوَافُقِي

كَوَاكِبٌ تَرَجَّلَتْ لِبَارِئِهَا مَحَبَّةٌ

حَسَنُ الْخَوَاتِمِ لِمَ قَضَى وَاثِقِي

خَابَ فِي نَحْرِهِ كُلُّ جَبَانٍ

تَرْكَ غَزَّةَ تُبَادُ بِالذَّوَائِقِي

سيقفَ أمامَ ربًّ مَخَافَةً

يَوْمًا يَسْأَلُهُ فَوْقَ الطَّرَائِقِي

لِمَ لَمْ تَنْتَصِرْ لِصَرْخَةِ غَزَّةَ

حِينَمَا نَادَتْ يَا اعْرَابِ تَعَانَقِي

غَطَتْ بِنَوْمِهَا الْعَمِيقِ أعّرَابُنا

قَضَتْ بِيَدِ غَاصبٍ بِالشَّبَائِقِي

نَسِيم خَطَاطِبَهْ

زر الذهاب إلى الأعلى