ملك ملوك جراحة القلوب الدكتور مجدي يعقوب 

بقلم : أشرف عمر 

مجدي يعقوب المصري الاصيل الذي لم ينسي اهل مصر 

رائد طب القلوب وملك ملوك جراحه القلوب العليله مجدي يعقوب العالم العظيم  

الذي ابهر العالم بنظرياته العلمية في طب جراحه قلوب الاطفال الطاهرة والذي اعاد الروح والبسمة للاطفال في كل انحاء العالم واسرهم  

انه العظيم مجدي يعقوب العالم الزاهد الذي هاجر من مصر الي بريطانيا في اوائل الستينات وابهر العالم والانجليز بنظرياته العلمية في جراحه قلوب الاطفال 

مجدي يعقوب الذي ترك ارث علمي في الارض ونظريات علميه في جراحه القلوب ستظل السبيل في علاج القلوب العليله 

مجدي الزاهد المبتسم الذي ابهر الانجليز والعالم بعلمة وتواضعه وزهده ونجاحته في انقاذ حياة البشر والذي كرمتة ملكة بربطانيا ورؤساء العالم 

انة السير مجدي يعقوب الذي. لم ينسي اطفال مصر والمصريين ولم يهتم بالمظاهر وتزويج عاطل متكاسل عن العمل أوذبح عجل عند نجاح كل عمليه يقوم بهامن اجل المظاهر والتفاخر علي عباد الله باكله 

 وقام بجمع كل مايملك من اموال ادخرها من عملة ليقف بعلمه بجانب المرضي من اهل مصر الذي لم ينساهم خلال وجودة في انجلترا 

لينفذ اكبر مشروع صحي في مصر لجراحة قلوب الاطفال لعلاج الطفل المصري وتدريب الاطباء المصريين

ولم يختار ملك القلوب بلدة الشرقيه لاقامة مشروعه وانما ذهب الي اسوان في اخر بلاد مصر وترك العالم والدنيا واهلة ليقف بجوار المريض المصري 

وها هو مجدي يعقوب يبهر المصريين مرة اخري بمشاريعه الانسانيه ليساعد الدوله في بناء مسشفي جديده لجراحة قلوب الاطفال المصريين الفقيرة والمعدمه والغنيه في قلب القاهرة ابتغاءا لوجه الله تعالي 

مجدي الانسانيه يعمل في صمت وهدوء وبعيد عن بروبجندا الاعلام ويجوب العالم من اجل جمع التبرعات الماليه من اجل مشاريعه الطبية التي وضعها في خدمه المصريين والعالم

 

مجدي يعقوب العظيم متواضع لم تغيرة الشهرة وليس له وجوة اخري مرسومه وانما هو عالم جليل ستظل نظرياته العلميه مخلدة في الارض وكما قال الله تعالي في كتابه الكريم ي: «فأما الزبد فيذهب جفاء، وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض كذلك يضرب الله الأمثال». (الرعد:17).

مجدي لم يعدد المنافقين انجازاته من توزيع مأكل ومشرب علي عباد الله المحتاجين من اهل مصركما عددوا لاخرين 

لذلك ينبغي علي كل مصري ان يفخر بعلمائة وان يقف وراء امثال هؤلاء العلماء الذين لم ينسوا مصر واهل مصر بمشاريعهم الكبري لخدمه اهل مصر وليس قريه

 ولم يقولوا يوما مصر لم تعلمنا وليست صاحبه فضل علينا 

لان مصر هي الامن والامان ولن يكون للانسان قيمه بدون مصر 

ومصر تحتاج من الجميع الوقوف معها بالغالي والنفيس وان يكون لمشاهيرها دور في بناؤها