ممــلكة وجمهوريـــة وامبراطــورية… بقلم | أحمد عبدالدايم

40

مـملكة وجـمـهورية وامبراطـورية

مقدمة:

كثيـر منا يحب قراءة تاريخ مـصـر في العصور الحديثة والمعاصرة وانا واحد من هولاء النـاس

سوف اقص عليكم اليوم اغرب ثلاث قصص لثلاث مدن مـ ـصـ ـر يـ ـه انفصلت عن مصر واعلنت استقلالها وحكموا انفسهم بانفسهم

بل واستطاعوا صد القوات الانجليزية فمنهم من كـانت مملكة واخري جمهورية والاخيرة امبراطورية

بعد اعتقال الزعيم سعد زغلول ورفاقه في مارس 1919

ثــار الشعب المصري بكافة طوائفه ضـد العدو الغاصب “انجلترا” واثناء تلك الثورات انفصلت ثلاث مـدن عن مصر

مملكة فارسكور

في مارس 1919 قرر اهالي مدينة فارسكور الانفصال عن مصر وحكم الملك فؤاد واعلنوا استقلال مملكة فارسكور

وقرر شـعـب فارسكور تعيين “حافظ دنيا” ملكا علي مملكة فارسكور ومن ثم اتجه اهـالي فارسكور الي مركز الشرطة وقبضوا

علي المأمور الذي قد اعتقل عدد من الاهالي وهددهم بقتـل الرجال وهتك اعراض النساء معاونة الانجليز وبحنكــة بالغة تمكن حافظ دنيا “الملك” من الامساك بزمام الامور وقام بتشكيل حكومة صغيرة مكونة من :

-وزيــــر للداخليــة

-وزيــــر للحربيــة

– وزيــر لوزارة تسمي وزارة “قطع الطرق والمواصلات “

واستطاعوا تسليح القرية بما يزيد عن 14000 بنــدقية و3000 طبنجة

ولكن للاسف الانجليز في نهايـة المطاف وبعد ثلاث اشهـر من تاسيس المملكة نجحوا في القبض علي حافظ دنيا بعدما

تعرض للخيانة من زوج شقيقته الذي دلهم علي مكانه وحكم عليه بعد ذلك بالاعدام ولكن الحكم خفف بالنفي

جمهورية زفتي

بغرض لفت نـظر العالم لاهمية قضية سعد باشا عند المصريين قرروا اهالي زفتي الانفصال عن المملكة المصرية واعلنوا “زفتي جمهورية حرة مستقلة “

وقد تزعم ذلك الاتجاه “يوسف الجندي”

“يــوسف الجندي”
الذي كان طالبا بكلية الحقوق وتم فصله بسبب مساندته للسعديين

بالاضافه لاخيه الاكبر “عوض الجندي” المحامي فضلا عن مجموعة من رجال زفتي وكبرائها

وتم تنصيب يوسف الجندي كرئيــس لجمهورية زفتي المستقلة وقد تعاون معهم ظابط المركز

وفتح لهم مخزن الاسلحة بل وشارك معهم في التخطيط

والطريف في الامر ان “سبع الليل” احد الخارجين عن القانون قـرر التوبه وتوسل لاهل زفتي ليقبلوا انضمامه هو ورجاله لعلهم يموتون في سبيل القضية الوطنية

نجـح اهالي زفتي في صـــد هجوم الانجليز وقطعوا الطريق كي لا يستطيعوا دخول زفتي

ولكن الانجليز لم يهدأو وارسلوا قوت بحرية وشن الحرب مرة اخري علي زفتي وللاسف تمكنوا من دخول البلد

ولكن الاهالي نجـحوا في تهريب البطل يوسف الجندي الذي اصبح بعد ذلك نائبا في البرلمان ورشح لوزارة المعارف ولكن الملك

رفض وبشــدة فلم ينس ما فعله قديما

امبراطــورية المنيــا

انا لم اخطأ بالكتابة وانت لم تخطيء في القراءة نعم هي المنيا وليست المانيا

لم تكن المنيا اقل وطنية من زفتي وفارسكور فاخذت تسجــل مكانا لها في قلب غرائب التاريخ المصري

اذ ثار اهالي المنيا الكرام بعد نفي ســعـــد باشا زغلــول وتم اعلان قيام امبـراطـورية المنيا المستقله عن المملكة المصرية

وتنصيب الطالب الازهري احمد حتاتــة امبراطورا علي المنيا

وشمر عن ساعد الجد فاستعان بالخفراء النظاميين ورفع اجورهم كما استعان بمجموعة من المتطوعين

وراح يشــكـل حكومة من العمـد والمشايخ لادارة شؤون الامبراطورية كما نظم اللجان الشعبية لتامين الامبراطورية

والتصـدي للانجليز وقد قاد الامبراطور حتاتة المواطنين لقلع خطوط السكك الحديدة ومهاجمة قطار انجليزي

وتم قتل عدد كبير من الانجليز واجبر من يريد انقاذ حياته من الانجليز ارتداء ملابس النساء

وتكررت المواجهات بين الاهالي والانجليز وفي احدي المواجهات غير المتكافئة بين شوم الاهالي ورصاص العدو

نجح المحتلون في القبض علي الامبراطور الشيخ احمد حتاتة وحكم عليه بالسجن 15 عام