منتدى شباب العالم بعيون وسائل الإعلام الأجنبية

كتب وجدي نعمان

حظى منتدى شباب العالم باهتمام إعلامي عالمي، بدءاً من متابعة الاستعدادات التي جرت قبل انطلاق نسخته الرابعة، والتجهيزات المتعلقة بالإجراءات الاحترازية، ومتابعة حفل الافتتاح، مروراً بالأنشطة والفعاليات التي ستشهدها أروقة المنتدى، وصولاً إلى انطلاق النسخة الرابعة.

ورصدت النشرة الصادرة عن الهيئة العامة للاستعلامات أبرز ما تناولته وسائل الإعلام العربية والأجنبية، حيث تناول الإعلام العربي المشاركة الدولية الواسعة في المنتدى من جانب رؤساء دول ووفود وزارية، ولاسيما الرئيس الفلسطيني، ورئيس الوزراء اللبناني، وولى عهد الأردن، كما أبرز قائمة المتحدثين خلاف فعاليات المنتدى، والتي تضم مجموعة من أبرز القادة حول العالم في مجالات الريادة والإدارة والصحة والمناخ من مصر والشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا وأمريكا وآسيا، وتصريحات أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة العربية بأن المنتدى صار يُمثل إضافة حقيقية للتواصل بين الشباب من ثقافات وحضارات مختلفة، بما يُعزز من قيم الحوار وفهم الآخر، وبما يدعم أيضاً الحوار بين الأجيال المختلفة ويسمح بتبادل الرؤى والخبرات، وخروج المنتدى بتوصيات وسياسات تعكس طموحات الشباب وتكون قابلة للتنفيذ.

كما تمثل اهتمام الإعلام الأوروبي بالمنتدى في الإشارة إلى مشاركة رئيس الوزراء اللبناني على رأس وزاري واستشاري، وكذلك التنويه إلى أن الهدف من المنتدى المتمثل في دعوة الشباب للانخراط في مناقشة المسائل المتعلقة بقيم السلام والازدهار والتنسيق المشترك باستخدام كافة وسائل التواصل وتكنولوجيا المعلومات، في حين تناول الإعلام الأسيوي استخدام مصر الروبوتات للكشف عن Covid-19 والوقاية منه خلال فعاليات المنتدى، وهذه تقنيات غير مسبوقة لاكتشاف ومنع Covid-19 ومتحور “Omicron”. 

الإعلام العربي:

أشار موقع صحيفة “النهار” اللبنانية الى وصول رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي  إلى مصر للمشاركة في منتدى شباب العالم بدعوة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وأنه من المقرر أن  يلقى “ميقاتي” كلمة في المناسبة ويجرى عدداً من اللقاءات.

وأضاف موقع صحيفة “الجمهورية ” اللبنانية أن “ميقاتي” سيترأس رأس وفد وزاري واستشاري، ومن المقرر أن يعقد على هامشه المنتدى لقاءات مع عدد من المسئولين العرب والأمميين استكمالاً للقاءات كان عقدها على هامش قمة جلاسكو، وذلك للبحث في إمكان مساعدة لبنان على تجاوز مجموعة الأزمات التي تعصف به، وكذلك البحث في بعض الأفكار المطروحة لهذه الغاية. 

وأوضح موقع قناة “المملكة” الأردنية أن الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، ولي العهد، يشارك في منتدى شباب العالم في نسخته الرابعة، الذي تستضيفه مدينة شرم الشيخ بحضور عددٍ من القيادات السياسية والشبابية العربية والدولية.

 ونقلت القناة عن أمجد العضايلة السفير الأردني في القاهرة ومندوب الأردن الدائم لدى جامعة الدول العربية أن مشاركة ولي العهد للمرة الثالثة “تؤكد حرص سموه على تلبية دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، وحضور هذه الفعالية الشبابية الدولية، التي يشارك فيها عدد من الشباب الأردني”. مشيراً إلى أن ولي العهد يرافقه وفد رسمي أردني.

وأوضحت قناة “الغد” أن أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية توجه إلى مدينة شرم الشيخ المصرية للمشاركة في افتتاح النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية، وبمشاركة عدد كبير من الشباب وأصحاب الرؤى والمبادرات من مختلف دول العالم، ونقل مصدر مسئول بالأمانة العامة عن أبو الغيط قوله إن المنتدى صار يُمثل إضافة حقيقية للتواصل بين الشباب من ثقافات وحضارات مختلفة، بما يُعزز من قيم الحوار وفهم الآخر، وبما يدعم أيضاً الحوار بين الأجيال المختلفة ويسمح بتبادل الرؤى والخبرات، وأضاف أن المنطقة العربية تُعد من أكثر المجتمعات شباباً على مستوى العالم، وأنها في حاجة لمزيد من المبادرات التي تسمح لهؤلاء الشباب بالتعبير عن أنفسهم وأحلامهم ورؤيتهم لبلادهم، باعتبارهم يمثلون الكتلة الأكبر في أغلب المجتمعات العربية.

كما تناولت صحيفة “الشرق الأوسط” إطلاق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي النسخة الرابعة من منتدى شباب العالم بعد توقفه لمدة عامين، بسبب تداعيات جائحة كورونا، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وولي العهد الأردني، الأمير الحسين بن عبد الله الثاني، وعدد كبير من السياسيين والدبلوماسيين والإعلاميين والشباب العرب والأجانب. 

وأضافت الصحيفة أن الهدف من المنتدى، الذي سبق تنظيمه 3 مرات سابقة (2017، و2018، و2019)، يتمثل في جمع شباب العالم من أجل تعزيز الحوار، ومناقشة قضايا التنمية. 

وأفادت صحيفة “الأنباء” الكويتية أن منتدى شباب العالم في نسخته الرابعة يضم مجموعة من أبرز القادة حول العالم في مجالات الريادة والإدارة والصحة والمناخ من مصر والشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا وأمريكا وآسيا ضمن قائمة المتحدثين، حيث يشارك الوزير البريطاني ألوك شارما، رئيس قمة المناخ “كوب 26” في المنتدى، وذلك قبل عام من استلام مصر رئاسة قمة “كوب 27″، والتي ستنعقد في مدينة شرم الشيخ، كما يشارك جون كيري، المبعوث الأميركي لشئون المناخ، وأحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية.

ونوهت الصحيفة إلى استحدث المنتدى هذا العام لجنة تنظيمية جديدة ضمن لجان التنظيم لتكون مدعومة بفريق طبي ومزودة بإمكانيات متخصصة لفحص ومتابعة أي حالة يتم الشك في إصابتها بأي أعراض كوفيد-19، مع إجراء فحص دوري كل 48 ساعة لجميع المشاركين والضيوف، واستخدام الكاميرات الحرارية قبل دخول القاعات، وتطبيق كافة قواعد التباعد الاجتماعي خلال الجلسات وأنشطة المنتدى وغيرها من الإجراءات الوقائية التي تطبق بمنتهى الحرص.

و ذكر موقع “رؤيا الإخباري” الأردني أن المنتدى يهدف إلى الخروج بتوصيات وسياسات تعكس طموحات الشباب وتكون قابلة للتنفيذ، حيث يلتقي الشباب وصناع القرار والمفكرون والخبراء هذا العام لتبادل الرؤى والأفكار حول محاور متنوعة تتعلق بالتحديات البيئية والمناخية، والأمن الغذائي، وتمكين المرأة والشباب، ومستقبل الثورة الصناعية الرابعة، والحوكمة، وريادة الأعمال، وقضايا اللاجئين، وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة نحو عالم متكامل، والفن والسينما.

الإعلام الأوروبي:

 ذكرت صحيفة  “L’Orient Le Jour”  الفرنسية أن مشاركة رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي في منتدى شباب العالم تتضمن القاء كلمة له، بحسب معلومات من المكتب الصحفي لرئاسة المجلس، الذي لم يحدد موعد عودة رئيس الوزراء إلى بيروت.

ونقل موقع “UA Today” الأوكراني عن موقع وزارة الشباب والرياضة الأوكراني أن منتدى شباب العالم – الذي بدأ نسخته الأولى في عام 2017-  يهدف لدعوة الشباب في الفئة العمرية من 18-30 عاما للانخراط في مناقشة المسائل المتعلقة بقيم السلام والازدهار والتنسيق المشترك باستخدام كافة وسائل التواصل وتكنولوجيا المعلومات بين الشباب، مشيراً إلى المشاركة الواسعة في المنتدى من جانب رؤساء دول وحكومات وزعماء الحركات الشبابية العالمية، وأبرز الشخصيات العالمية من مختلف أنحاء العالم.

وركز الإعلام الأسيوي،  على استخدام التقنية الحديثة للكشف عن “كوفيد –”19،  على النحو التالي:

 أورد موقع “vov” الإخباري الفيتنامي تقريراً تحت عنوان “مصر تستخدم الروبوتات للكشف عن Covid-19 والوقاية منه”، جاء فيه أن مصر ستستخدم الروبوتات للكشف عن Covid-19 والوقاية منه في منتدى شباب العالم الذي سيعقد في مدينة شرم الشيخ في 10 يناير، وهذه تقنيات غير مسبوقة لاكتشاف ومنع Covid-19 ومتغير Omicron ستقوم الروبوتات المتقدمة بتطهير القاعات، وقياس درجات حرارة المشاركين، وتوفير معلومات حول قاعات وجلسات الأحداث، وتوفير الطعام والمشروبات للمشاركين، وستقوم أيضًا الأبواب المؤدية إلى القاعة والمركبات الموجودة في المنتدى بتطهير نفسها، تطبق مصر هذه التقنيات المتقدمة للوقاية من الأوبئة وتتمنى لمنتدى الشباب العالمي الرابع النجاح في سياق الانتشار العالمي لوباء كوفيد -19.

وأضاف الموقع أن من بين القضايا الرئيسية التي سيتم مناقشتها في منتدى هذا العام، تغير المناخ ومبادرة الحياة الغنية في مصر وستشمل أجندة المنتدى مناقشات حول قضايا أخرى مثل مستقبل الطاقة، والأمن المائي المستدام، والسلام والأمن العالميين، وإعادة الإعمار الإقليمي في فترة ما بعد الصراع، بالإضافة إلى بناء الأمن العالمي والسلامة للنساء.

ويعقد منتدى شباب العالم خلال الفترة من 10 إلى 13 يناير 2022 تحت شعار “العودة معا”، بمشاركة شباب من 196 دولة بالعالم.. ويعد حدثا سنويا عالميا يقام بمدينة شرم الشيخ في جنوب سيناء تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وانطلق عبر 3 نسخ بالأعوام الماضية 2017 و2018 و2019، حيث تم استضافة أكثر من 15 ألف شاب وشابة من 160 دولة على مدار هذه الدورات الثلاث.

ويهدف المنتدى إلى جمع شباب العالم من أجل تعزيز الحوار ومناقشة قضايا التنمية، وإرسال رسالة سلام وازدهار من مصر إلى العالم، وقد اعتمدت لجنة التنمية الاجتماعية التابعة للأمم المتحدة، النسخ الثلاث السابقة من منتدى شباب العالم في مصر، كمنصة دولية لمناقشة قضايا الشباب.

وأعلنت إدارة المنتدى عن أجندة النسخة الرابعة التي تضم عددا من القضايا والموضوعات الحيوية التي تعكس ملامح الواقع الجديد بعد جائحة كورونا (كوفيد-19) التي أثرت على حياة الملايين ببلدان العالم أجمع، كما تنطلق جميع الموضوعات من المحاور الثلاثة الأساسية للمنتدى، وهي “السلام والإبداع والتنمية”.

وتطرح أجندة المنتدى قضايا متنوعة أخرى تتضمن جلسات نقاشية حول مستقبل الطاقة، واستدامة الأمن المائي، والسلم والأمن العالمي، وإعادة إعمار مناطق ما بعد الصراع، وكذلك يركز المنتدى على إعلاء القيم الإنسانية من خلال مناقشة صناعة الفن والإبداع، وبناء عالم آمن وشامل للمرأة.