منتـدى الأغذية العالمــى بين المشاركة الشبابية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة

بقلم :دكتور/ أحمد ماهر عطية 
مركز البحوث الزراعية
و دكتوره/ عبير عبدالعاطى أحمد
مركز البحوث الزراعية
يقام الآن منتدى الأغذية العالمي بهدف المساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتقام الفعالية افتراضيا عبر الإنترنت من روما، وتستمر لمدة خمسة أيام تقريبا، وتهدف إلى إحداث تحول في مجاليْ الغذاء والزراعة والمساعدة في تحقيق أهـداف التنمية المستدامة، ولاسيما الهدف الثاني المتمثل في القضاء على الجوع.
وقد انضم العديد من قادة العالم والعديد من الوزراء وكذلك قداسة البابا فرانسيس إلى المزارعين الشباب والمبتكرين والباحثين في الجلسة الافتتاحية للمنتدى حيث أفادوا بأهمية الحوار مع الشباب وقد شارك وفد مصري وطنى مكون من خمس باحثين ممثلين عن وزارة الزراعة واستصلاح الاراضى وهم د/ أحمد ماهر عطيه ، د/ عبير عبدالعاطى أحمد ، د/ منيرة محمد بسيونى، د/ مريم السعودي ، د/ أميرة صلاح الدين بدعم من مؤسسة الفاو وهى ايضا بمثابة منصة تعليمية لتبادل المعرفه والخبرات بين جميع الشباب من جميع دول العالم المنصه يقودها شباب يأمل فى التغيير وبناء مستقبل أفضل.
يواجه العالم الان العديد من التحديات التى تؤثر تـأثير بالغ على جميع الدول مثل التغيرات المناخية وهو أحد التحدیات التى باتت تهدد مستقبل البشر فى مطلع القرن الحالى نظرا لذيادة النشاط البشرى والأستخدام المفرط للوقود مما أدى الى ذيادة الغازات الدفيئة فى الغلاف الجوى، مما ینذر بعواقب کارثیة ما لم نبادر بتصحیح المسار فإذا تقاعسنا عن التحرك لكبح سرعة عواقب التغير المناخي سيتفاقم عدد البشر المهددين وترتفع نسبة الأنواع المعرضة للإ‘نقراض من 20% إلى الثلث بينما من المتوقع أن تؤدي العواقب المالية للتغير المناخي إلى تجاوز إجمالي الناتج المحلي في العالم أجمع مع حلول العام 2080. وتعد المنطقة العربية من أكثر المناطق تضررا نظرا لأمتداد سواحلها.
وأيضا من أهداف المنتدى مناقشة آثار نقص الأمن الغذائي ومحاولة التصدى لنقص الغذاء وكذلك القلق المتزايد إزاء ضعف قدرة الزراعة على تلبية الاحتياجات الغذائية في المستقبل ايضا تمت الاشارة الى كيفيه تحسين نظم الغذاء واهمية دعم عناصر السلسه الغذائية . وتمت الاشارة فى المنتدى الى مشكلة ضعف القوانين والسياسات وزيادة معدلات الفقر والجوع لذلك قامت الفاو بدعم فكرة عمل منتدى الشباب العالمي لعرض أفكار الشباب ومساهمتهم وتعميم الفكرة بمشاركه جميع الشباب بالعالم. وقد قام العديد من الشباب فى مختلف دول العالم بعرض افكار رائعة ومميزة لحل هذة المشاكل العالمية.
وكانت أهداف المنتدى :
1- المساهمة الفعالة فى زيادة الشراكة وإعادة هيكله نظم الغذاء .
2- كيفية مواجه التغيرات المناخية والحد من تاثيرها على القطاع الزراعى وإنتاج المحاصيل.
3- استخدام التكنولوجيا الحديثة فى محاوله لتقليل الأثار الناجمة عن زيادة الاستهلاك بالمقارنه بالإنتاج العالمى.
4- تشجيع وتمكين الشباب من خلال مساهمتهم الفعاله فى وضع القوانين والسياسات وزيادة دورهم من خلال مشاركتهم فى جميع القطاعات سواء الزراعية او الصناعية او التجارية
5- محاوله للتقارب وزذيادة التعاون بين الفئات المجتمعية المختلفه المشاركة فى نظم الغذاء من اصحاب المصلحة ( القطاع العام والقطاع الخاص) واصحاب الحيازات الصغيرة ( الفلاحين) وصانعى القرارات ( الحكومات) وغيرهم داخل القطاع الزراعـى.
6- زيادة المشاركة الفعاله للمرأه للمساعدة فى مواجهه التحديات المستقبلية.
7- تعديل القوانين والسياسات بما يلاءم التغيرات العالمية والتطور التكنولوجى السريع بالعالم.
8- زيادة التعاون بين المنظمات الحكومية والشباب أصحاب الأفكار والمبادرات والابتكارات الجديدة ووضع خطط وإرشادات تخدم المجتمع وتساهم فى التغيير للأفضل وتقضى على مشكله الجوع.

وقد تحدث الوفد المصري عن الامن الغذائي المصري من خلال رؤية الحكومة المصرية فى توفير الغذاء المناسب لكل الاعمار وعلى راسهم الاطفال حيث تبنى سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية المصرية فكرة مشروع التغذية المدرسية حيث تشمل الوجبة على كل العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل يوميا ، وكذلك مشاركة الشباب والمرأة فى العمل وهذا يعمل على حل مشاكل عديدة وعلي راسها البطالة ، وقد وجه معالي وزير الزراعة المصري بمتابعة جميع مراحل مشروع التغذية المدرسية بجميع مراحله ، كما وجه سيادته بضرورة التعاون مع الدول الافريقية لضرورة الوصول الى افضل تعاون بين جميع الدول. وقد اشادت الوفود المشاركة بالاعجاب الشديد بفكر والمنطق الذي تحدث به الوفد المصري ومدى إلمامه بالحدث والوقوف على اخر التطورات فى المشاكل الغذائية العالمية وكذلك الحلول التى قدمها للوصول الى حل بعض من هذه المشاكل ، وفى الختام تم استعراض خريطة اليوم الثانى للمنتدى .