أخبار العالم

منظمات أممیة تعرب عن قلقھا بشأن وضع المرأة في المخیمات جنوب قطاع غزة

منظمات أممیة تعرب عن قلقھا بشأن وضع المرأة في المخیمات جنوب قطاع غزة

 

عبده الشربيني حمام

 

أعربت منظمات أممیة عن قلقھا البالغ ازاء التقاریر التي تتحدث عن
ارتفاع مستویات المخاطر ضد المرأة في قطاع غزة في ظل تكدس
النازحین جنوب القطاع وعدم توفر ما یكفي لضمان حمایة خصوصیة
النساء والأطفال في المخیمات.
وتتحمل النساء لمخاطر مختلفة بسبب الاكتظاظ الكبیر في الملاجئ، حیث
وبحسب تقریر للأمم المتحدة، فان النساء في غزة قد سُلبن سبل عیشھن
وأمنھن وكرامتھن.
وعبرت المدیرة التنفیذیة لھیئة الأمم المتحدة للمرأة، سیما بحوث، عن
قلقھا إزاء التقاریر المثیرة للقلق حول العنف الجنسي في غزة، مكررة
دعوتھا لإدانة كل عمل من أعمال العنف ضد النساء والفتیات، بما في ذلك
العنف الجنسي، بشكل لا لبس فیھ، والتحقیق فیھ بشكل كامل مع إعطاء
الأولویة القصوى.
وقالت بحوث: “أخبرتنا النساء في غزة أنھن یصلین من أجل السلام،
ولكن إذا لم یتحقق السلام، فإنھن یصلین من أجل الموت السریع، أثناء
نومھن، وأطفالھن بین أذرعھن”.
ھذا وتحدثت مصادر فلسطینیة عن توثیق محاولات للتحرش الجنسي
بنساء في مخیمات رفح وسط مخاوف من أن یتسبب انھیار النظام المدني
في القطاع في تفشي ھذه الظاھرة.
وتسببت الحرب بحسب وزارة الصحة في قطاع غزة، السبت، في مقتل
23843 فلسطینیا، فیما أصیب 60 ألفا آخرون ، معظمھم من المدنیین،
وبینھم نساء وأطفال.
ویواصل الوسطاء تكثیف جھودھا للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار
وإلزام طرفي النزاع بھدنة طویلة الأمد لحمایة المدنیین ومواصلة الجھود الاغاثیة داخل قطاع غزة الذي تعرض لدمار غیر مسبوق منذ اندلاع الحرب.

اعلان

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى