منفى الغروب

بحثت عنك في منفى الغروب

بذكراك استيقظ إحساسي الهارب مع غياب المحبوب

تركت إحساسي وفضلت الهروب

وأفنيت عمرا كشمعة أذوب

رسمتك حلما في قصيدة كذوب

سئمت الهجر والطرق والدروب

صارعت الجرح وفاض 

كأس الحنين

تحت وطأة الحيرة

والقوافي والحروف

إستعصى القلم 

فلا أدري كيف أعبر عن تلك الظروف

بات هواك غريقا

ببحرا لجيا مظلما

غلب الصمت الكلام

نسيت الهيام

تغيرت الأحلام

كنت منية روحي 

فإنتظاري حرام

سأمزق أوراقي والقوافي

سأدفن رماد السنين

سأمسح دمع عيناي

سأزرع أملا جديدا

لن أشكو غربة الليالي والأنين

_____________________

هدى عبده 

13/9/2021