من أمثلة القران إسلام محمد

50

 

الأية من سورة يونس :

إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنْ

السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ مِمَّا

يَأْكُلُ النَّاسُ وَالأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ

الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا

أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24)

التفسير :
إنما مثل الحياة الدنيا وما تتفاخرون به فيها من زينة وأموال, كمثل مطر أنزلناه من السماء إلى الأرض, فنبتت

به أنواع من النبات مختلط بعضها ببعض مما يقتات به الناس من الثمار, وما تأكله الحيوانات من النبات, حتى إذا ظهر حُسْنُ هذه الأرض وبهاؤها,

 

وظن أهل هذه الأرض أنهم قادرون

على حصادها والانتفاع بها, جاءها

أمرنا وقضاؤنا بهلاك ما عليها من

النبات, والزينة إما ليلا وإما نهارًا,

فجعلنا هذه النباتات والأشجار

 

محصودة مقطوعة لا شيء فيها, كأن

لم تكن تلك الزروع والنباتات قائمة ق

ذلك على وجه الأرض, فكذلك يأتي

الفناء على ما تتباهَون به من دنياكم

وزخارفها فيفنيها الله ويهلكها.

 

وكما بيَّنا لكم -أيها الناس- مَثَلَ هذه

الدنيا وعرَّفناكم بحقيقتها, نبيِّن

حججنا وأدلتنا لقوم يتفكرون في

آيات الله, ويتدبرون ما ينفعهم في

الدنيا والآخرة.