من أهم افلام في تاريخ السينيما المصرية فيلم_الزوجه_الثانيه في الزمن الجميل من أجمل افلام عالم السينيما

38

اعداد الكاتب سمير الشرنوبي

إنتاج عام ١٩٦٧ 

فيلم …. درامي …. إجتماعي

قصه …….. أحمد رشدي صالح

حوار ………..سعد الدين وهبه …. صلاح أبو سيف

سيناريو …… محمد مصطفي سامي

موسيقي الفيلم التصويريه ….. فؤاد الظاهري

إخراج …… صلاح أبو سيف

أبطال الفيلم : سعاد حسني …. شكري سرحان …. صلاح منصور …. سناء جميل … سهير المرشدي … عبد المنعم إبراهيم
قصه الفيلم:
عتمان هو عمده إحدي القري الريفيه البسيطه في دلتا مصر ؛ بسط نفوذه علي ممتلكات القريه من أراضي وماشيه ليس ذلك فحسب بل حكم قريته بالظلم والاستبداد فأنتزع أراضي الفلاحين بالقوه والجبروت فزاد الفلاحين فقرا وزاد هو ثراء وغناء ؛ وكان محاط بحاشيه فاسده مثله فلديه شيخ القريه ( العطار مبروك) يأتمر بأوامره فيحلل ويحرم في الدين ما يشاء بناء علي رغبات العمده عتمان ؛ لكن كانت معضلته الوحيده هي إنجاب الولد الذي سوف يرث من بعده العموديه وكان عتمان يشعر بالغيره الشديده من أخيه الصغير (علوان ) حيث رزقه الله بثلات أطفال وكان علوان رجل ذي خلق وحسن السمعه عكس أخيه الكبير ( عتمان ) فقد أصابه هو الاخر ما أصاب أهل القريه من الظلم ، فأخذ عتمان أرض أخيه الصغير عنوة ؛ وكان عتمان يعلم في قراره نفسه أن اخيه علون سوف يرث أمواله ودياره وأراضيه وسيكون عمده القريه من بعده لذلك قرر أن يجد حلا لإنجاب الولد بعد أن فشلت جميع محاولاته ومحاولات زوجته التي لم تترك شيئا إلا وفعلته ؛ فأشار عليه عطار القريه بأن يتجوز بأمراه آخري تنجب له ولدا بعد تسعه أشهر فقط ؛ أقتنع العمده بمشوره شيخ قريته وذهب هو في صحبته الي داره لعله يقنع زوجته ؛ رفضت حفيظه في بأدئ الامر لكن بعد أن أقنعها العطار مبروك وافقت لكن أشترطت أن يكتب الولد بأسمها فوافق العمده علي شرطها ؛ ووقع أختيار العمده علي خادمه زوجته ( فاطمه) المتزوجه من عامل فقير يدعي أبو العلا ولديها منه طفلان ؛ فقرر العمده أن يطلق فاطمه من زوجها أبو العلا لكي يتزوجها هو فرفض زوجها رفضا شديدا وحاولا الهرب من القريه لكن تم القبض عليهما من قبل غفر العمده ؛ فهدد العمده أبو العلا إذا لم يطلق زوجته سوف يتهمه بقتل عامل وجدوا جثته بالقرب من القريه ؛ فخشت فاطمه علي زوجها واولادها لذلك قررت أن تضحي هي من أجل عائلتها وبالفعل طلق أبو العلا فاطمه علي مضض وتزوج العمده من فاطمه دون أن يحترم فتره العده ؛ وبعد مضي شهرين من الزواج جاء خبر حمل فاطمه فانزعج العمده انزعاجا كبيرا حيث أنه لم يقع الزواج فعليا بينه وبين فاطمه ؛ أنتشر الخبر في أرجاء القريه ففرح الناس فرحا كبيرا ؛ وهو لم يستطع فعل شئ فأصيب بالشلل النصفي إثر الصدمه ؛ واثناء فتره مرضه ؛ أستطاعت فاطمه إعاده حقوق الفلاحين المسلوبه لدي العمده ؛ وفي يوم مخاضها مات عتمان ؛ فأفصحت فاطمه لعلوان بحقيقه أمر طفلها وانها تستكمل حياتها في دار العمده حتي تعيد الحقوق لاصحابها
أفتتح الفنان شفيق نور الدين فيلم الزوجه الثانيه بكلمات بسيطه وهي ( دنيا و الي في الدنيا ، كل هنا في صندوق الدنيا ؛ مد يا شاطر قبل ما تلعب ؛ قرب وأتفرج علي الدنيا ) وأقتصر دوره علي أداء رواي صندوق الدنيا
حصد فيلم الزوجه الثانيه تسع جوائز في مسابقه السينما التي نظمتها وزاره الثقافه عام١٩٦٨ … فحصل صلاح أبو سيف علي جائزه أحسن مخرج وحصل الفنان شكري سرحان علي جائزه أحسن ممثل أول والفنان صلاح منصور أحسن ممثل دور ثاني وحصلت الفنانه سعاد حسني علي جائزه أحسن ممثله دور أول والفنانه سناء جميل أحسن ممثله دور تاني وكذلك جوائز لاحسن سيناريو وحوار وموسيقي تصويريه

يعد فيلم الزوجه الثانيه من أهم أفلام السينما المصريه وتم إختياره في قائمه أهم ١٠٠ فيلم مصري عام ١٩٩٧ في حفل مهرجان الاسكندريه السينمائي الدولي