من الذي إخترع العلامات الموسيقية دو،ري،مي،فا،صول،لا،سي؟… كتبت/ليلى موسى

525


منذ زمن طويل ظلت الموسيقى غير

مكتوبة،فقد كانت تغني من الذاكرة ثم دعت الحاجة إلى كتابة الموسيقى حتى

يتم غناؤها أوأدائها علي النحو الذي يتم

تأليفها علية،وتسمي الطريقة التى

وضعها الإنسان لكتابة الموسيقى (التنويت)أي العلامة الموسيقية.
إن نظام كتابة العلامات الموسيقية

(التنويت)المستخدم في هذة الأيام في

العالم الغربي هو تتيجة قرون من التطور

في أوائل القرن الثامن عشر وقد بدأ هذا

التطور في كنائس وأديرة طائفة الدوم الكاثوليك

وحيث إن كثيرا من الصلوات في

الكنيسة كانت تتم بالغناء فقد كانت

تغنى من الذاكرة وعند نهاية القرن

التاسع عشر أخذت النقط والشرطات

والخطوط توضع فوق الكلمات في الصلاة وكانت تظهر الإتجاة الذي ينبغي أن يتخذة لكنها مازالت غامضة جدا.
في عام900 أصبحت قراءة الموسيقى اسهل ،فصارت الإشارات تكتب على مسافات معينة فوق الخط الأحمر الأفقي لتظهر إرتفاع النغمة وانخفاضها.
وبعد ذلك اخترعت المادة على يد راهب يدعى(غودو داريزو)وكانت هذة المادة تتكون من أربعة خطوط،أما طريقة التنويت التى جعلت من الممكن إظهار طول كل نغمة فقد وضعت في القرنين الثالث عشر والرابع عشر فإتخذت أشكالا جديدة وأضيفت فروع لبعض النغمات وفقا لطولها،وفي القرن السابع عشر بدأ التنويت الموسيقي يظهر بالشكل الذي نراه علية اليوم.