من بين أكثر من 700 فريق متنافس من 17 دولة مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء” يحصد خمس جوائز ضمن مسابقة “ستيفي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا” لعام 2022

كتب شومان احمد

من بين أكثر من 700 فريق متنافس من 17 دولة

مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء” يحصد خمس جوائز ضمن مسابقة “ستيفي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا” لعام 2022

رئيس الوزراء مهنئاً: نتاج جهد دءوب تم بذله فى الآونة الأخيرة

 

حصد مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار خمس جوائز ضمن مسابقة ستيفي أووردز STEVIE Awards للشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2022، وذلك من بين أكثر من 700 فريق متنافس من 17 دولة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هذا العام.

 

وقال أسامة الجوهرى، مساعد رئيس مجلس الوزراء، القائم بأعمال رئيس المركز: جاءت تلك الجوائز التى يحددها أكثر من ١٠٠ تنفيذي حول العالم في ست لجان تحكيم على المشروعات والبرامج الاتية: التدوين الصوتي الخاص بالمركز (IDSC podcast) والذى فاز بالجائزة الذهبية، وذلك في ظل انتشار استخدام التكنولوجيا بشكل أساسي في مختلف مناحي الحياة، الأمر الذي فتح آفاقًاً جديدة وطرقاً غير مسبوقة لرفع الوعي ونشر المعرفة، وانطلاقاً من دور مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار كأبرز مركز فكر حكومي في رفع الوعي المجتمعي عبر إتاحة ونشر المعارف بشكل جديد ومبتكر، حيث استحدث المركز خدمة البودكاست في مستهل عام 2021 ليُعيد من خلالها تقديم منتجات المركز ومخرجاته في أحد الأشكال التكنولوجية المبتكرة.

 

كما حصل المركز على الجائزة البرونزية لإصدار وصف مصر بالمعلومات باعتباره ابتكارا فى التقارير السنوية، حيث يعد أحد إسهامات المركز لإتاحة البيانات والمعلومات لمجتمع المستفيدين؛ لإرساء مبادئ الإتاحة والشفافية بما يتيحه من تحليلات للبيانات والمؤشرات ومتابعة تطورها الزماني والمكاني، وربطها بالمؤشرات الدولية ذات الصلة، دليلاً ومرجعاً لترتيب الأولويات، وكفاءة تخصيص الموارد، ورسم خطط التنمية المستدامة وذلك للنهوض المتوازن بكافة القطاعات التنموية. وقد تم إطلاقه في شكل إليكتروني لأول مرة لمواكبة التقنيات الحديثة في تحليل وعرض البيانات بشكل تفاعلي؛ لتعزيز الإتاحة الإلكترونية للبيانات والمعلومات والمؤشرات؛ واللوحات المعلوماتية التي تسمح باستخدام الخرائط، والأشكال البيانية والسلاسل الزمنية.

 

وحصل المركز على الجائزة البرونزية في فئة الابتكار في تنفيذ الفعاليات الحكومية عن تنظيمه لفعاليات “منتدى السياسات العامة” بهدف بلورة الأفكار المبتكرة في مختلف المجالات لمتخذي القرار، لسد الفجوة بين الأبحاث الأكاديمية والجانب التطبيقي، وذلك بالتواصل الفعال مع كافة فئات المجتمع ومؤسساته، ومنها: الجامعات، والخبراء والمتخصصون في مختلف المجالات، ومجتمع الأعمال، والمجتمع المدني، ومراكز الفكر المحلية والعالمية وغيرها، وقد قام المنتدى بإطلاق أول فعالياته في أغسطس 2021، في صورة مسابقة بحثية لكتابة أوراق السياسات العامة لطلبة البكالوريوس وحديثي التخرج وكذلك لطلبة الماجستير والدكتوراه من مختلف الجامعات المصرية الحكومية والخاصة على حد سواء، وذلك لتشجيع مشاركة الشباب في رسم السياسات العامة لعدد من القضايا ذات الأولوية في مختلف المجالات تحت شعار “شبابنا يدعم قرارنا”، وشارك في التدريب عدد (٩٠) طالبا جامعيا من عشر جامعات مصرية مشتركة من مختلف جامعات الجمهورية، وبمشاركة نحو (٦٩) خبيرا في ورش عمل تخصصية داعمة لاعداد اوراق السياسات، فضلا عن اصدار عدد (١٧) ورقة سياسات شارك في تحكيمها نخبة من كبار المتخصصين.

  

كما حصل المركز على الجائزة البرونزية في فئة الابتكار في إدارة تكنولوجيا المعلومات تخطيطا وتنفيذا، فيعتبر محور تكنولوجيا المعلومات هو الذراع الدافع في مركز المعلومات، حيث يتم توظيف التكنولوجيا لخلق آفاق جديدة في ظل استراتيجية التحول الرقمي، وذلك عبر تطوير وابتكار منتجات جديدة، وتحسين وتيسير طريقة أداء الأعمال في مختلف الكيانات البحثية والخدمية داخل المركز ، فضلا عن دعم مبادرات التحول الرقمي في الجهات الحكومية وتحسين بيئة أداء الأعمال داخلها وهو ما يُعزز من الشراكات والعلاقات الاستراتيجية للمركز مع مختلف الجهات الحكومية.

 

بينما حصل المركز نفسه على الجائزة البرونزية في التميّز في الابتكار الإداري للهيئات والجهات الحكومية، فيعد المركز هو مركز الفكر الحكومي التابع لمجلس الوزراء المصري، المنوط به دعم متخذ القرار بالحلول والبدائل المدروسة للسياسات الحكومية وكذا متابعة تنفيذ تلك السياسات وتقييم الأثر المتحقق. وفي الفترة الأخيرة تم ضخ أفكار نخبة كبيرة من الكتاب والخبراء والمبدعين في باقة من الإصدارات أبرزها: سلسلة آفاق، بقلم خبير، رؤى على طريق التنمية، رؤى تكنولوجية، بهدف طرح رؤى متكاملة لأهم الموضوعات وأبرز الاتجاهات المتوقَّعة. كما عمل المركز على فتح آفاق التعاون والمشاركة في الفعاليات الدولية؛ ومن أبرزها المائدة السنوية الثانية لمركز الأبحاث الإماراتي “تريندز”؛ ومُلتقى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لمراكز الفكر، وإطلاق فعاليات عام التبادل الإنساني المصري – الروسي.

 

جدير بالذكر أن الفوز بجوائز ستيفي لعام 2022 جاء استكمالاً لسلسلة جوائز المركز وعودته لمنصات التتويج بالجوائز في الفترة الأخيرة بحصوله على اثني عشر (12) جائزة دولية خلال العامين الأخيرين في مجالات متنوعة، الأمر الذي ساهم في اختياره ضمن أفضل (٢٠) مركز فكر أداء في العالم في آخر تصنيف منشور لجامعة بنسلفانيا الأمريكية.

 

يذكر أن جوائز ستيفي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، هي البرنامج الوحيد المتخصص بتكريم الابتكار في قطاع الأعمال على امتداد المنطقة والمتاحة للشركات والأفراد من 17 دولة. وتعتبر جوائز “ستيفي” من الجوائز المرموقة في عالم الأعمال، حيث تكرّم الإنجازات المتميزة في أماكن العمل عبر برامج عدة مثل: جوائز “الأعمال الدولية” والتي أطلقتها قبل ٢٠ سنة.

من جانبه هنأ الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، جميع مسئولى وأعضاء فرق العمل بمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، بحصولهم على هذه الجوائز، مشيراً إلى أنها نتاج جهد دءوب تم بذله فى الآونة الأخيرة، موجها لهم الشكر على منتجاتهم الفكرية والمعلوماتية المتميزة، التى تساعد متخذ القرار، وتضع مختلف الرؤى والأفكار أمامه، ومشدداً على أنه سيظل داعما للمركز، فهو ذراع الحكومة فى توفير البيانات والمعلومات المختلفة، وكذا يساند ويدعم متخذ القرار بما يوفره من أطروحات ورؤى وأفكار فى مختلف الملفات.