مواصلة جهود أجهزة وزارة الداخلية فى مكافحة جرائم النصب والإحتيال على المواطنين بإسلوب إنتحال الصفة

49

متابعه-هاني قاعود
فى إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لكشف ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة مدينة نصر أول بمديرية أمن القاهرة من (شخصين) قرر أحدهما بسابقة تعرفه على أحد الأشخاص عن طريق موقع للتسوق الإلكترونى إدعى بأنه ضابط شرطة وأبدى رغبته فى شراء عدد (7 هاتف محمول– 4 سماعات إيربود – 4 ساعات) وقام بتحويل مبلغ مالى له كمقدم شراء عبر أحد التطبيقات الإلكترونية ، وإتفق معه على التقابل بإحدى الشقق بدائرة القسم لإتمام عملية البيع ولدى حضوره تقابل مع المشكو فى حقه وبصحبته الشاكى الثانى والذى أخبره بأنه والد المتهم مُدعياً أنه لواء شرطة بالمعاش وعقب ذلك قام بتسليم المذكور الهواتف المحمولة والإكسسوارات المشار إليها إلا أنه فوجئ بقيام الأخير بمغافلته والفرار من الباب الخلفى للشقة محل البلاغ عقب إستيلائه على المسروقات المشار إليها ، وبسؤال الشاكى الثانى أقر بإعتياده تأجير الشقة محل البلاغ دون الإخطار وأضاف بإستئجار المتهم للشقة لمدة يوم دون حصوله منه على إثبات شخصية وطلب منه التقابل مع المجنى عليه لدى حضوره والإدعاء بأنه لواء شرطة بالمعاش مقابل تحصله على مبلغ مالى ونفى صلته بواقعة السرقة ، ومن خلال تكثيف التحريات أمكن التوصل إلى أن وراء إرتكاب الواقعة أحد الأشخاص (عاطل ، مقيم بدائرة قسم شرطة المقطم ، وله محل إقامة آخر بدائرة قسم شرطة الخليفة) .
عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبط المتهم المذكور حال إستقلاله السيارة ملكه “منتهية التراخيص” وبمواجهته إعترف بإرتكاب الواقعة ، وتم بإرشاده ضبط كافة المسروقات المستولى عليها بمسكنه الكائن بدائرة قسم شرطة الخليفة ، كما تم بإرشاده ضبط (بندقية خرطوش وطلقة من ذات العيار أمأمكن – طبنجة صوت وعدد من طلقات الصوت – 2 رخصة للسيارة المشار إليها – 2 كارنيه بإسم المتهم برتبة نقيب – 2 بطاقة “مزورين” – جهاز لاب توب وماكينة طباعة المستخدمان فى طباعة وتزوير الكارنيهات حوزته – جهاز لاسلكى) ، وبإستدعاء المجنى عليه تعرف على المتهم والمضبوطات وإتهمه بالسرقة .
وفى سياق متصل تبلغ لقسم شرطة مدينة نصر أول بمديرية أمن القاهرة من أحد الأشخاص (يحمل جنسية إحدى الدول العربية ، مقيم بدائرة القسم) بأنه حال سيره بأحد الشوارع بدائرة القسم ، إعترضت طريقه سيارة “لم يتمكن من إلتقاط أرقامها” يستقلها شخصان “بأوصافهما التقريبية” وادعيا أنهما رجال شرطة وإستوليا منه على حقيبة يد بداخلها (2 هاتف محمول – مبلغ مالى 700 دولار ) ولاذا بالفرار .
بإجراء التحريات وجمع المعلومات أمكن التوصل إلى أن وراء إرتكاب الواقعة
(شخصين ، لإحدهما معلومات جنائية) .. عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطهما حال إستقلالهما سيارة قيادة أحدهما “مستأجرة” والمستخدمة فى إرتكاب الواقعة ، وبمواجهتهما إعترفا بإرتكاب الواقعة بإسلوب “إنتحال صفة رجال شرطة” وتم بإرشادهما ضبط الهاتفان المستولى عليهما لدى عميلهما “سىء النية” ، كما تم بإرشادهما ضبط مبلغ مالى “من متحصلات الواقعة” حيث أقرا بإستبدالهما المبلغ المالى المستولى عليه للعملة المحلية وإنفاقهما باقى المبلغ المالى على متطلباتهما الشخصية ، وبإستدعاء المجنى عليه تعرف على المتهمان والمضبوطات وإتهمهما بإرتكاب الواقعة .
تم عرض الواقعتين علي السيد اللواء نبيل سليم مدير الأدارة العامة للمباحث الجنائية بمديرية أمن القاهرة والذي عرض الوقائع علي الفور علي السيد اللواء أشرف الجندي مساعد وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة والذي أمر عالفور بأتخاذ الأجراءت القانونيه اللازمة والعرض علي النيابه العامة..