موسكو وواشنطن تتعاونان بنشاط في قضايا الأمن السيبراني

كتب وجدي نعمان

قال سفير روسيا في واشنطن أناتولي أنطونوف إن روسيا والولايات المتحدة تتعاونان بنشاط في قضايا الأمن السيبراني، لكن الجانب الأمريكي يفضل تركيز المشاورات على موضوع الابتزاز الإلكتروني.

وأعرب السفير، في حديث للصحفيين أمس، عن أمله في أن يكتسب هذا الحوار مع الوقت، طابعا شاملا.

وأضاف أنطونوف: “يجري بنشاط تنفيذ التعاون في قضايا أمن المعلومات. وقد بدأت بالفعل الاتصالات بين الخبراء من الوزارات والمؤسسات المعنية في الدولتين، وتم عقد أربع جولات من المباحثات”.

ونوه السفير، بأن الهيئات الأمنية الروسية المختصة، قامت بقمع نشاطات مجموعات إجرامية  تستخدم البرمجيات الخبيثة، وذلك في عدة حالات محددة.

وأضاف السفير الروسي: “يتحدث زملاؤنا الأمريكيون من وجهة نظر انتقائية، ويفضلون تركيز المشاورات على قضايا الابتزاز الإلكتروني. نحن ننطلق من أن الحوار سيكتسب في النهاية طابعا شاملا، لأن مشكلة أمن المعلومات أوسع بكثير”.

وأكد السفير، على ضرورة “مناقشة الأمن الرقمي فيما يتعلق بالأسلحة”.

وحول احتمال لقاء الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن، قال السفير إنه يوجد لدى الجانبين تفاهم بشأن عقد الاتصال التالي بين الرئيسين، لكن من السابق لأوانه التحدث عن أي تفاصيل.