موكا حجازى فتاة تيك توك واتهام بممارسة الرذيلة ونشر فيديوهات تخدش الحياة وتحرض على الفسق

82

كتب وجدي نعمان

تواصل النيابة العامة بمدينة 6 أكتوبر تحقيقاتها فى واقعة اتهام “موكا حجازى”، فتاة “تيك توك” بممارسة الرذيلة،

ونشر فيديوهات تخدش الحياة وتحرض على الفسق والفجور، حيث طلبت تحريات الأجهزة الأمنية التكميلية حول

الواقعة للوقوف على ظروفها وملابساتها.

كشفت التحقيقات التى تجريها النيابة أن الفتاة البالغة من العمر 16 عامًا تعرفت على عدد من الشباب والفتيات،

وبدأت علاقاتهم تتوطد تدريجيا حتى أقنعها أحدهم بضرورة إنشاء صفحة على تطبيق “تيك توك”، واستخدامه فى

نشر فيديوهات لتحقيق نسب مشاهدة عالية والاستفادة مادًيا عن طريق الإعلانات التى ستنهال عليها.

وتابعت التحقيقات أن الفتاة أطلقت صفحة على موقع “تيك توك” وربطتها بحسابها عبر تطبيق “انستجرام”، كما

أنشأت صفحة على موقع “يوتيوب”، وبدأت فى نشر فيديوهات بمساعدة أحد المتهمين الصادر لهم ضبط وإحضار

فى القضية.

اعترفت الفتاة بنشر الفيديوهات سالفة الذكر رغم تحذير العديد من المقربين منها والمتابعين لها بخطورة تلك

الفيديوهات، وأنها قد تدفعها للمسألة القانونية. وقالت الفتاة أن غرضها من إنشاء الصفحات سالفة الذكر هو جلب

مزيد من المتابعين والمشاهدات، واستثمار ذلك فى جلب معلنين وتحقيق أرباح مالية من وراء ذلك، نظرا لعدم وجود

مصدر دخل ثابت لها.

تابعت أن شاب يدعى “م” ساعدها فى عمل تلك الصفحات واقترح عليها بعض الفيديوهات والأفكار لتصويرها، وكان

يشاركها بتصوير تلك المقاطع، ونشرها على “تيك توك” و “يوتيوب” و”انستغرام”، وكان يتولى التنسيق فيما

يخص الإعلانات الخاصة بالمحال التجارية. وكشفت التحقيقات، أن الفتاة مارست علاقات غير شرعية مع عدد من

الشباب بعضهم بمقابل والبعض الأخر بدون مقابل، وعليه صدر قرار النيابة بعرضها على مصلحة الطب الشرعى

لتوقيع الكشف الطبى عليها. وتحفظت جهات التحقيق على مقاطع فيديو للمتهمة، تثبت تورطها فى نشر محتوى

خادش للحياء ومخالف لمعايير وقيم المجتمع، وعرضها على لجنة فنية لفحصها، وكتابة تقرير وافً عنها.

أصدرت النيابة قرار بحبس المتهمة، والتى تقضى فترة حبسها داخل إحدى دور الرعاية، نظرًا لحداثة سنها، تمهيدًا

لاستكمال التحقيقات فى القضية، واتخاذ اللازم بشأنها قانونًا. تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط (إحدى الفتيات)

لقيامها بإنشاء حساب إلكترونى وبثها خلاله لمقاطع فيديو خادشة للحياء عبر تطبيقات “تيك توك – إنستجرام”،

وموقع “يوتيوب”.

وبمواجهة المتهمة أقرت بقيام (أحد الأشخاص) بمساعدتها فى تصوير تلك المقاطع وبثها بهدف تحقيق شهرة

وتحقيق نسب مشاهدة، وبث إعلانات لبعض المحال تتحصل من خلالها على أرباح مالية، واعترفت المتهم خلال

استجوابها، بممارسة الأعمال المنافية للآداب مقابل مبالغ مالية، تم اتخاذ الإجراءات القانونية.