نادي الأسير ينعى الأسير سامي العمور في السجن الإسرائيلي

كتب وجدي  نعمان

أكد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الخميس، “استشهاد” الأسير سامي العمور في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي.

وقال النادي في بيان، إن “الأسير سامي العمور، البالغ من العمر 39 عاما، وهو من مدينة دير البلح في غزة، ارتقى صباح هذا

اليوم في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي، وهو معتقل منذ عام 2008، ومحكوم بالسجن 19 عاما، وطوال هذه السنوات حرمه

الاحتلال من زيارة العائلة، حيث تمكنت والدته من زيارته لمرات محدودة في بداية اعتقاله فقط”.

ورأى أن “الأسير العمور ارتقى شهيدا نتيجة لسياسة وجريمة الإهمال الطبي المتعمد، حيث يعاني من مشكلة خلقية في القلب

تفاقمت جراء سياسة الإهمال الطبي والمماطلة في متابعة وضعه الصحي، وظروف الاعتقال القاسية التي تعرض لها على مدار

سنوات اعتقاله”.

وأضاف نادي الأسير، إن العمور نقل قبل عدة أيام من سجن “نفحة” إلى سجن “عسقلان”، وجرى نقله لاحقا إلى مستشفى

“سوروكا” حيث خضع لعملية جراحية وفشلت، وبالأمس خضع لعملية أخرى، وصباحا أعلن عن “استشهاده”.

وبوفاة الأسير العمور، يرتفع عدد “الشهداء” الأسرى في سجون الاحتلال إلى 227 شهيدا منذ عام 1967، منهم 72 أسيرا

ارتقوا نتيجة الإهمال الطبي، بحسب بيان نادي الأسير الفلسطيني.

في السياق نفسه، أعلن الناطق باسم حركة “حماس” عبد اللطيف القانوع، “استشهاد” الأسير سامي العمور داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.

وقال: “إن ارتقاء الشهيد العمور يرفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى 227 شهيدا وهو ما يدلل على حجم الانتهاكات المتصاعدة بحقهم وتجاهل معاناتهم وضرب الاحتلال بعرض الحائط لكافة المواثيق الدولية والقوانين الإنسانية”.