ناسا تعلن عن احتمال إرجاء بعثتها القمرية المأهولة لبضعة أعوام

كتب .مجدى نعيم

 

ستضطر وكالة ناسا الأمريكية إلى التخلي عن الالتزام بجدول زمني خاص بهبوط رواد الفضاء الأمريكيين على سطح القمر.

واقترحت إرجاء تاريخ تحقيق البعثة القمرية المأهولة (أرتميس) من عام 2024 لبضعة أعوام.

وقد تقدم بهذا الاستنتاج المفتش العام لوكالة ناسا، بول مارتن في تقريره الذي قدمه الاثنين 15 نوفمبر.

وقال المفتش العام:” إن عام 2025، بصفته موعدا لهبوط الرواد الأمريكيين على سطح القمر، الذي حدده رئيس ناسا بيل نلسون، لا يمكن اعتباره توقيتا واقعيا، وأوضح في تقريره:” آخذا بالحسبان الوقت اللازم لتحضير وإجراء اختبارات مركبة الهبوط المأهولة ( HLS, Human Landing Systems ) والبزات الفضائية الجديدة فإننا نتوقع أن يتم إرجاء الجدول الزمني ساري المفعول من عام 2024 لمدة بضعة أعوام قدما”.

يذكر أن رئيس ناسا، بيل نلسون، كان قد اعترف في وقت سابق أن الخطط الأولية لتحقيق البعثة القمرية المأهولة بإنزال الرواد إلى القمر لا يمكن تنفيذها من ناحية تقنية، مشيرا إلى ضرورة تأجيل موعد تحقيقها من عام 2024 إلى عام 2025 على أقل التقدير.

جدير بالذكر أن ناسا طرحت في ربيع عام 2019 مشروع “أرتميس” القمري ثلاثي المراحل.

أما ببرنامج “أرتميس” القمري الأمريكي فيقضي بأن تطلق نهاية العام الجاري بواسطة صاروخ ” Space Launch System فائق الثقل مركبة “أوريون” القمرية غير المأهولة التي ستحقق بضع دورات حول القمر وتعود إلى الأرض. ويخطط لإطلاق المركبة المأهولة إلى مدار القمر بحلول عام 2023. وحسب برنامج “أرتميس” فإن رواد الفضاء الأمريكيين سيهبطون عام 2024 على سطح القمر.