نجلا رياشي من هي السيدة الوحيدة بين رجال الحكومة اللبنانية

كتب وجدي نعمان

بعد 13 شهرا من الفراغ الحكومي في لبنان، شكل رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي

حكومة مكونة من 23 وزيرا ووزيرة وحيدة، فمن هي وزيرة التنمية الإدارية نجلا رياشي وما

علاقتها بتركيا؟

وبحسب السيرة الذاتية لرياشي البالغة من العمر 61 عاما، فإن الأخيرة متأهلة من السفير

بطرس عساكر وشغلت مناصب عدة في وزارة الخارجية والمغتربين، منها سفيرة في وزارة

الخارجية والمغتربين بدءا من مايو 2021، مديرة مكتب وزير الخارجية والمغتربين (مايو 2012

وحتى سبتمبر 2020)، مديرة المراسم في وزارة الخارجية والمغتربين (فبراير 2018 –

أغسطس 2020)، المندوبة الدائمة للبنان لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في جنيف

(يوليو 2007 – سبتمبر 2017).

تولت منصب قنصل لبنان العام في إسطنبول بين 2002 و2003 ومستشارة في سفارة

لبنان لدى الكرسي الرسولي ومنظمة فرسان مالطا بين 1992 و2000.

وشغلت منصب رئيسة فرع الشراكة الأورومتوسطية، وزارة الخارجية والمغتربين 2003 – 2007، ورقيت إلى رتبة سفير في يوليو 2003.

وهي حاصلة على شهادة في التاريخ والجغرافيا عام 1982 من جامعة القديس يوسف في لبنان وشهادة في العلوم السياسية والإدارية عام 1981 من الجامعة ذاتها.

وأحدث تعيين الرياشي، كسيدة وحيدة في الحكومة اللبنانية، بلبلة في الأوساط الشعبية والمجموعات المدنية. وقد أعربت الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية عن “خيبتها لاستبعاد السيدات من المشاركة في التشكيلة الحكومية باستثناء حقيبة وزارية واحدة”، بعد أن كانت الحكومة السابقة تضم 6 وزيرات.

وسبق لوزيرتين أن توليتا وزارة التنمية الإدارية، هما مي شدياق وعناية عز الدين، في حكومتي الرئيس سعد الحريري.

وقالت رياشي في تصريح إن “وضع لبنان الصعب يحتاج  عملا دؤوبا ووحدة الوزراء وتكافلهم للخروج من المآسي التي نعيشها”، معتبرة أن “كلمة ميقاتي كانت في مكانها وتختصر وجع الشعب الموجوع”.