نجوم لها تاريخ في عالم الفن الفنانة .الجميلة . آمال فريد

46

اعداد الكاتب الروءي سمير الشرنوبي

ولدت آمال فريد في حي العباسية بالقاهرة في يوم 12 فبراير عام 1938م

اسمها آمال خليل محمد اما آمال فريد فكان اسم الشهره و قد اختاره لها مدير التصوير وحيد فريد لحبه وإقتناعه بها ..

حاصلة على ليسانس آداب قسم اجتماع ،

بدأت فى برامج الأطفال مع بابا شارو ،

اكتشفها رمسيس نجيب وكان أول افلامها السينمائية موعد مع السعادة مع الفنانة الكبيرة فاتن حمامة وكان عمرها 17 عامًا ..

قصة ارتباطها بالسينما بدأت حينما نظمت مدرسة الثانوية العباسية والتي كانت آمال تدرس بها رحلة إلي استديو نحاس ..

قامت ببطولة عدد من الأفلام أشهرها حماتي ملاك مع يوسف فخر الدين و مجموعة أفلام مع إسماعيل يس منها فيلم “ إسماعيل يس في الطيران ” و ” إسماعيل يس في حديقة الحيوان ” و ” إمسك حرامى ” و مع عبدالحليم حافظ فيلم “ بنات اليوم ” و ” ليالى الحب ” و لها ايضا فيلم ” بداية و نهاية ” و ” احنا التلامذة ” مع عمر الشريف و ” امرأة على الطريق ” مع هدى سلطان و رشدى اباظة و نساء محرمات مع صلاح ذو الفقار ..

تزوجت خلال حياتها مرتين كان من بينهما موسيقار مصري انتقلت معه للعيش في موسكو ، وابتعدت تلك الفترة عن الساحة الفنية نحو 6 سنوات ،

ثم عادت إلى مصر وشاركت في بطولة فيلمين هما ” 6 بنات وعريس ، وجزيرة العشاق ” ، إلا أنها فضلت بعد ذلك الابتعاد نهائيًا عن التمثيل لانتشار الأفلام التجارية التي لا تتناسب مع مشوارها الفني ..

نفت آمال فريد أن يكون سبب اعتزالها هو زواجها

وقالت .. “ هذا الكلام غير صحيح فزواجي ليس له علاقة بابتعادي عن الفن فلقد تزوجت مرتين ولم يحدث لي نصيب في أن يرزقني الله باطفال وتلك حكمته وإرادته فانا أريد والله يفعل ما يريد وتلك مشيئة الله وأنا راضية بها ..

و أضافت .. “ أحب أن أصحح معلومة إنني لم أعتزل في منتصف الستنيات لأنني قدمت أفلامًا بعدها ..

حيث قدمت جزيرة العشاق و ذكريات التلمذة و 6 بنات و عريس و لا أخفي إنها كانت أكبر خطأ في حياتي الفنية وندمت جدًا علي تقديمهم لأنني وجدتها فيما بعد أفلاما تجارية بعيدة عن أفلامي السابقة ..

الفنانة الكبيرة كشفت أنها كانت المرشحة لبطولة فيلم أبي فوق الشجرة مع الراحل عبدالحليم حافظ ولكن نظرًا لارتباطها بالسفر للخارج اعتذرت للمخرج حسين كمال الذي استبدلها بميرفت أمين ..

توفيت الفنانة آمال فريد فى 19 يونيه 2018م .. بعد صراع مع المرض .. رحمها الله وجعله فى ميزان حسناتها …

أخر حوار معها وهى على فراش المرض ..
قالت أحسست أنى ملكة لما العندليب غنى لى ..
معنديش فضايح عشان أكتب مذكراتي ..
عبد الحليم لم يطلبنى للزواج ..
مررت بظروف صعبة كثيرا ..
ما هى البلاد التى قت بزيارتها ؟
تقول الفنانه الكبيره أمال فريد سافرت كتير ولفيت كل العالم ،
بس مافيش أحلى من مصر هى أحلى بلد ، عشان بتعيشى فى أمن وأمان ، أى بلد بتبقى غريبة ولما تعيشى فى المكان وانتى غريبة بتبقى ضعيفة ، لكن هنا ، فى بلدك أى وأحد بيشوفك فى مشكلة بيساعدك على طول ،
لكن أوروبا أى وأحد بينام على الأرض لو بيموت محدش بيساعده إلا لو الإسعاف جت له ” ..
من هو أفضل المصورين التى وقفت أمامهم ؟
قالت .. وحيد فريد ..ده حبيبى .. وقد لقب بـ ” شيخ المصورين ” ، واختار لى اسم الشهرة ، وكان من أشد المؤمنين بموهبتى الفنية ،
فإسمى الحقيقى هو آمال خليل محمد ..
من أين كنتى تشترى فساتينك ؟
فتقول .. فساتينى من مصر ، كنت أشترى الفساتين الجاهزة ،
فما كان يتم عرضه فى أوروبا ، كان يوجد فى نفس التوقيت لدينا ، وتستطرد وتقول .. ” بس لبس زمان أحلى طبعا من دلوقتى لأن مصر كانت مفتوحة ” ..
من هو أفضل فنان كوميدى ؟
تقول .. ” ملك الكوميديا إسماعيل يس طبعا كل أفلامه حلوة وإنسان مهذب جدًا فى الواقع وفنان رائع له شخصية ، ورقيق المشاعر ” ، تبتسم وتكمل كمن تفشى لنا بسر ، فتقول .. ” كان لما يشوفنى بضحك فى الكواليس يفتكر إننى بقلل من قيمته ، كان إنسان رقيق جدًا أصبح فنانا من لا شىء ” ..
نعود بها إلى ذكريات الحب حينما وقفت أمام العندليب فى فيلم ” ليالى الحب ” الذى تم عرضه عام 1955م ، فتتنهد على زمن فات ،
وتقول .. ” الله يرحمه ده حاجه تانيه لو جه عبد الحليم تانى تبقى معجزة ” ..
وبسؤالها هل طلب العندليب الزاوج منك ؟
قالت .. عبد الحليم ” مش بتاع جواز ” ، وعن أحب أغانيه إلى قلبها ،
فتقول .. ” كل أغانيه جميلة مقدرش أقول أى حاجة عليها .. عبد الحليم صوته هدية من ربنا ” ..
فنذكرها حينما غنى لها ” كفاية نورك عليا ” ، فى فيلم ” ليإلى الحب ” فتقول .. “كنت حاسه إنى ملكة .. لما بشتغل معاه فى كل أفلامه بحس إنى بطلة ..
ننتقل من شعورها وإحساسها بكونها ملكة أثناء وقوفها أمام العندليب ، الذى مثلت أمامه العديد من الفنانات ، لنسألها عمن تشبهها من الفنانات اليوم ، فلا تجرح أحد بكلماتها ، وترى أن ” الشكل والملامح الحلوة والعين الخضراء ليست كل شىء أمام الكاميرا فالأهم هو الموهبة ودى من عند ربنا وحده ” ..
وعن مشاركتها مع فايزة أحمد فى فيلم ” أنا وبناتى ” الذى تم عرضه عام 1961م ،
فتقول .. ” فايزة صوتها قوى ، وليلى مراد بتاعت كله تمثيل وغنى وصوت حلو ، ومريم فخر الدين رائعة ، وشادية مجتهدة ، وشكرى سرحان ده أستاذ علاقتى معاهم كلها كانت كويسة
وكنا بنسأل على بعض ورشدى أباظة فتوة الغلابة ، والولد الشقى حسن يوسف ربنا يوفقه وتابعت أعماله الأخيرة ” ..
نطرح عليها السؤال المتكرر عن الفرق بين السينما فى زمنها ، واليوم ، فتحدثنا بمن عاش وأدرك تقلبات الحياة ، وسنة التغير فيها ،
فتقول .. ” احنا بنمر بعصور .. وكل عصر وله وقته ” ..
ولأن لكل عصر وقته ونجومه أيضًا ، تخبرنا بأنها تحب ” أحمد السقا فهو فنان ممتاز وأحمد حلمى برضه ممتاز ومنى زكى رائعة ” ،
أما عادل إمام الذى تذكرته فتقول عنه ” ده ملك وفنان كبير ” ..
وعن حالتها الصحية
قالت بمن يملأ قلبه الإيمان .. ” مريت بأزمة وحشة .. فجأة كنت زى الفل ، لقيت نفسى وقعت والدكاترة عاوزين يعرفوا اللى جرى لى ، بس كله بتاع ربنا ، ربنا كبير ، ورزقنا عليه ، مكنتش بقعد فى البيت ، وقبل العملية كنت بخرج .. أنا مؤمنة بالقدر واللى عاوزه ربنا هيكون ” ..
وسألناها حول إذا ما سبق وأن فكرت فى كتابة مذكراتها وخاصة بعد قرار اعتزالها للفن ،
فتقول .. ” معنديش فضايح اكتبها ، والفنان غلبان جدا ميغركيش منظرهم ..
و تختم حديثها قائله ” أنا متشكرة لكل الناس على اللى عاملتهولى أنا مكنتش فاكره الناس بتحبنى كل الحب ده ..
الله يرحمها ويغفر لها ويسكنها فسيح جناته .