نجوم لها تاريخ في عالم الفن في الزمن الجميل الفنان الراحل امين الهنيدي إعداد الكاتب سمير الشرنوبي

31

هو عبد المتجلى صاحب لوكاندة الفردوس فى المسرحية التى كانت تحمل نفس الإسم.

**

هو “الشيخ حسن” بمسرحية “شفيقة القبطية”.

**

عرفتوه؟ 

هو المتألم الذى أضحكنا جميعا

هو المتواضع الذى كان حينما كان يجد إسمه على الأفيش فى المرتبة قبل الأخيرة كان يطالب بتعديل وضعه ليكون الأخير!

الصوت المميز و الكوميديا السهلة من غير مجهود وخفة الدم الربانى .. الأستاذ أمين الهنيدى صانع البهجه الذى توفى مديونا

**

هو “الشيخ حواش” الدجال الذى يعيش فى واحة “باريس” بمنطقة الواحات، الذى يحرص على نشر الدجل والجهل فى الواحة، ليظل أهلها فى حاجة دائمة إليه، من خلال فيلم “زوجة من باريس” أمام رشدى أباظة وصلاح ذو الفقار، والوجه الجديد نبيلة عبيد.

**

هو من ينطبق عليه المثل القائل: ضحى الكثير من الأشخاص بحياتهم من أجل “الفن” حبًّا منهم ى التمثيل والوقوف أمام الكاميرا، ليصبحوا فنانين يجسدون أدوارا مختلفة فى الأفلام والمسلسلات والمسرحيات، إلا أن “الفن” يقسو عليهم فى نهاية العمر، ومنهم من يرحل عنا ولا يجد نفقات دفنه.

**

من أفضل و أجمل و أعظم الأدوار

التى أداها الفنان أمين الهنيدى طوال حياته دور ( الشيخ علام ) فى مسرحية

( حلمك يا شيخ علام )

التى تغير إسمها بسبب الرقابة إلى ( حلمك يا سى علام ) .

في هذه المسرحية تعرض مؤلفها أنيس منصور لموضوع الخرافات و الدجل و الشعوذة و قراءة الكف و الطالع و المستقبل و المشايخ الذين يدعون معرفة هذه الأمور و إنتقدها بشدة مبينا إنها ما هى إلا خرافات .

**

العجيب

أن بطل المسرحية الفنان أمين الهنيدى فى الواقع ذهب لأحد هؤلاء المدعين بناء على نصيحة المقربين منه لأنه كان يعانى من إحساس لا يفارقه بقرب موته و دنو أجله

و حين ذهب

لهذا الشيخ أكد له أحاسيسه و أخبره بأنه سيمرض مرضا شديدا يكون سببا لوفاته فتسبب كلامه فى إكتئاب الهنيدى و إبتعاده عن الفن و الناس كلها لفترة طويلة لكنه عاد بعدها لممارسة هوايته المفضلة ( التمثيل ) .

**

و من المعروف

أنه كان يقدم مسرحية عائلة سعيدة جدا و يضحك المشاهدين و هو يكتم آلامه حيث أنه كان قد أصيب بالسرطان و أجرى جراحة فى الرئة و الفم بلندن غير أنها لم تخفف من آلامه فدخل أحد المستشفيات بالقاهرة و كان علاجه على نفقة الدولة

و توفى بالمستشفى الذى احتجز جثمانه حتى دفعت أسرته مبلغ 2000 جنيه زادت عما كان مخصصا لعلاجه من الدولة و كانت وفاته فى 3 يوليو 1986م عن عمر ناهز الستين عاما 

**

رحم الله الفنان ذو القلب الطيب