ندين نهب المصالح الصينية في أوكرانيا” مستثمرون صينيون يعارضون تأميم أصولهم في أوكرانيا

كتب .وجدى نعمان 

انتقدت Beijing Skyrizon، المستثمر الصيني في شركة “موتور سيتش” الأوكرانية، إجراءات سلطات كييف بالتأميم القسري لأصول الشركة ونقلها إلى عهدة وزارة الدفاع الأوكرانية.

وقالت شركة Beijing Skyrizon، المستثمر الصيني في شركة “موتور سيتش” في بيان نشر في حساب الشركة في تطبيق WeChat: “نرفض بشدة السلوك المخزي لدولة أوكرانيا فيما يتعلق بتسييس السلوك التجاري العادي، والتأميم القسري لشركة “موتور سيتش” والنهب غير المعقول للحقوق والمصالح المشروعة للمستثمرين الصينيين (في أوكرانيا)”.

 

وشددت الشركة الصينية على أن المستثمرين لن يتخلوا أبدا عن النضال لحماية حقوقهم بشكل قانوني، وقالت: “سنواصل التواصل بنشاط مع جميع الأطراف بطرق مختلفة، ولن نتخلى أبدا عن الكفاح لحماية حقوقنا بشكل قانوني”.

 

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، ذكرت وسائل إعلام أوكرانية، أن كييف قررت تأميم عدد من الشركات المملوكة من قبل الأوليغارشية الأوكران، بما في ذلك شركات مثل “أوكرنافتا” و”أوكرتاتنافتا” و”موتور سيتش”.

 

وقال سكرتير مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني ألكسي دانيلوف، إن الأصول المؤممة للشركات في أوكرانيا، بما في ذلك “أوكرنافتا” و”موتور سيتش”، حصلت على صفة الممتلكات العسكرية وتم نقلها إلى عهدة وزارة الدفاع الأوكرانية.

 

وقبل إعلان كييف هذا الأسبوع عن تأميمم “موتور سيتش” بذريعة وضع الحرب، قامت السلطات الأوكرانية بوضع يدها على شركة “موتور سيتش” قبل سنوات بعد أن ضخت Skyrizon عدة مليارات الدولار في الشركة.

 

وفي العام 2021 طالبت الشركة الصينية أوكرانيا بسداد 4.5 مليار دولار جراء خسائر تعرضوا لها بسبب استثمارات ضخوها في مصنع “موتور سيتش”، حيث قالت الشركة إن الجانب الأوكراني لم يلتزم بصفقة مبرمة بين الجانبين.

 

يذكر أن مؤسسة “موتور سيتش”، تقوم بتطوير وتصنيع وصيانة محركات التوربينات الغازية للطائرات والمروحيات، وكذلك وحدات التوربينات الغازية الصناعية. تستخدم منتجات “موتور سيتش” في الطائرات والمروحيات في 120 دولة.