نساء فاقت عقولهن بعض الرجال أسمــــــاء بنـــت عميـــس رضي الله عنها

8

بقلم د/ محمد بركات

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

المواقف وفنون التعامل معها هي التي تحدد مقياس من مقاييس الريادة والكياسة ومدي الفهم والتعقل وفهم مآلات الأمور وأسبابها.

حينئذ تعرف قيمة من أمامك رجلا أم امرأة أم شابا أم طفلاً صغيراً.

ومن هذه الشخصيات النسائية البارزة :
أسمــــــاء بنـــت عميـــس رضي الله عنها

وقد ولدت رضي الله عنها بمكة، وكانت من أوائل من أسلم من المهاجرات، ومن أوائل المبايعات. وهي من أصحاب الهجرتين.

فقد هاجرت رضي الله عنها إلى الحبشة مع زوجها جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه ، وبها ولدت ابنها عبد الله منه. ثم هاجرت بعد ذلك إلى المدينة المنورة بعيد فتح خيبر, حيث استقبلهم الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله: “ما أدري بأيهما أنا أفرح، بقدوم جعفر أم بفتح خيبر”.

وقد قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم : “الأخوات الأربع : ميمونة وأم الفضل وسلمى وأسماء بنت عميس أختهن لأمهن، مؤمنات ) (صحيح الجامع الصغير

(وقال لزوجها: “أشبهت خلقي وخلقي”).

وعن أبي موسى رضي الله عنه قال: بَلَغَنا مخرج النبي صلى الله عليه وسلم ونحن باليمن فخرجنا مهاجرين إليه، أنا وإخوان لي، أنا أصغرهم، أحدهما أبو بردة والآخر أبو رهم.

في ثلاثة وخمسين أو اثنين وخمسين رجلا من قومي، فركبنا سفينة فألقتنا سفينتنا إلى النجاشي بالحبشة فوافقنا جعفر بن أبي طالب فأقمنا معه حتى قدمنا جميعا فوافقنا النبي صلى الله عليه وسلم حين افتتح خيبر. وكان أناس من الناس يقولون لنا [يعني أهل السفينة] سبقناكم بالهجرة.

وقد دخلت أسماء بنت عميس رضي الله عنها ، وهي ممن قدم معنا، على حفصة زوج صلى الله عليه وسلم زائرة، وقد كانت هاجرت إلى النجاشي فيمن هاجر.

فدخل عمر على حفصة وأسماء عندها فقال عمر رضي الله عنه حين رأى أسماء من هذه؟

قالت أسماء بنت عميس.

قال عمر الحبشية هذه؟

البحرية هذه؟

قالت أسماء: نعم.

، قال:سبقناكم بالهجرة، فنحن أحق برسول الله منكم.
فغضبت وقالت:كلاّ والله !

كنتم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يطعم جائعكم ويعظ جاهلكم، وكنا في دار البُعداء البغضاء بالحبشة وذلك في الله وفي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأيم الله لا أطعم طعاما ولا أشرب شرابا حتّى أذكر ما قلتَ لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحن كنا نُؤذى ونخاف. وسأذكر ذلك للنبي وأسأله. والله لا أكذب ولا أزيغ ولا أزيد عليه.

فلمّا جاء النبي صلى الله عليه وسلم قالت: يا نبي الله إن عمر قال كذا وكذا. قال:فما قلت له؟ قالت:قلت له كذا وكذا.

قال:”ليس بأحق بي منكم. وله ولأصحابه هجرة واحدة ولكم أنتم أهل السّفينة هجرتان”.

قالت: فلقد رأيت أبا موسى وأصحاب السفينة يأتوني أرسالاًُ يسألوني عن هذا الحديث، ما من الدنيا شيء هم أفرح به ولا أعظم في أنفسهمً مما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لهم.
جمعتهم السفينة وجمعتهم الهجرة وجمعهم الإيمان.

ثم قُتل عنها جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه بمؤتة سنة ( ثمانٍ من الهجرة) .

قال ابن هشام في السيرة بسند ابن إسحاق إلى أسماء قالت: لمّا أُصيب جعفر وأصحابه، دخل عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلّم وقد دبَغت أربعين منّاً (رطلا)، وعجنت عجيني، وغسلت بَنيَّ ودهنتهم ونظّفتهم. قلت: فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ائتيني ببني جعفر. قالت فأتيته بهم، فتشممهم وذرفت عيناه (دمعت). فقلت: يا رسول الله بأبي أنت وأمي ما يُبكيك؟ أبلغك عن جعفر وأصحابه شيء؟ قال. نعم، أصيبوا هذا اليوم. (وهي معجزة أن يطّلع على ذلك يومه، وهم في غزوة مؤتة في الشام). قالت: فقمت أصيح واجتمعت إلي النساء. وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهله فقال لا تُغفلوا آل جعفر من أن تصنعوا لهم طعاماً، فإنهم قد شغلوا بأمر صاحبهم.

وهذه رحمة نبوية مشهودة ورفق ومواساة، ومهاجرة مجاهدة مجادلة، تعمل في خدمة بيتها وإسعاد ذويها ونظافة بنيها.

ما تحرجت من الصياح أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ثم تزوجت أبا بكر الصديق رضي الله عنه الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن أمن الناس عليّ في صحبته وماله أبو بكر ولو كنت متخذاً خليلا غير ربي لاتخذت أبا بكر خليلا ولكن أخوة الإسلام ومودته”.

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص: أن نفرا من بني هاشم دخلوا على أسماء بنت عميس، فدخل أبو بكر الصديق وهي تحته يومئذ (زوجته) فرآهم فكرهَ ذلك، فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم وقال. لم أر إلاّ خيراً. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم. إنّ الله قد برأها من ذلك. ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر فقال: “لا يدخلنّ رجل بعد يومي هذا على مغيبة (التي غاب عنها زوجها) إلاّ ومعه رجل أو اثنان”.

وكأن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يقول: إن دخول الجماعة من الرجال على المرأة مما يُبعد الشبهة، وهذا مما يطمئن قلب أبا بكر حيث كان الداخلون على أسماء جماعة.

و قد روى الطبراني عن قيس بن أبي حازم قال: دخلنا على أبي بكر رضي الله عنه في مرضه، فرأيت عنده امرأة بيضاء موشومة اليدين (منقوشة بالحناء) تذب عنه (تدفع عنه الذباب) وهي أسماء بنت عميس. وقد أوصى سيدنا أبو بكر بأن تغسله.

تزوجها بعده علي بن أبي طالب رضي الله عنه الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر: “لأعطين الراية غدا رجلا يحبه الله ورسوله”.

وعن تميع بن أبي سلمة، أن عمرو بن العاص رضي الله عنه أقبل إلى بيت علي بن أبي طالب في حاجة فلم يجده فرجع ثم عاد فلم يجده مرتين أو ثلاثا. فجاء علي فقال له: أما استطعت إذ كانت حاجتك إليها أن تدخل؟ قال: نُهينا أن ندخل عليهن إلاّ بإذن أزواجهن.

و قد كانت أسماء من صويحبات سيدتنا فاطمة الزهراء، والتي أوصتها أن تغسلها وألا تدخل عليها أحداً بعد موتها رضي الله عنها.

هذه هي أسماء بنت عميس نموذج مشرف لكل نساء الدنيا أطاعت ربها وأخلصت لبيتها وأزواجها كانت حكيمة إذا صمتت ونعم الواعظ إذا تحدثت ، هي المؤمنة والصحابية المجاهدة، زوجة ثلاثة من المبشرين بالجنة، والتي وصفها أبو نعيم في الحلية بصاحبة الهجرتين ومصلية القبلتين. رضي الله عنها وأرضاها.

لمثلها وبمثلها فلتكن نسائنا.