نساء فاقت عقولهن بعض الرجال خـــولـــة بنـــت ثعلبــــة رضي الله عنها

13

بقلم د/ محمد بركات

نساء فاقت عقولهن بعض الرجال
خـــولـــة بنـــت ثعلبــــة رضي الله عنها

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

شخصية رائدة متعددة الجوانب جديرة بالذكر والاهتمام شخصية تأخذك لبعيد .

تعد خولة بنت ثعلبة إحدي الصحابيات الجليلات اللواتي يعتبرن قدوة لباقي النساء المؤمنات في كل العصور وبالأخص في التي تبعت عصرهم.

وتعد خولة بنت ثعلبة من مشهورات العرب؛ لأن فيها وفي زوجها نزلت سورة المجادلة عندما ظاهرها زوجها.

في ذات يوم حدث حادث بين الزوجين السعيدين، شجار بينهما، كعادة كل البيوت خلاف فاختلاف في وجهات نظر فنقاش فاحتدام أدي بدوره إلي شجار ، فلم يستطع أي أحد منهما تداركه ، أو أن يصلا كليهما إلي حل

فقال لها أوس “أنت علي كظهر أمي!…فقالت: والله لقد تكلمت بكلام عظيم، ما أدري مبلغه؟!”،

ومعروف أن مظاهرة الزوج لزوجته تعني أن يحرمها على نفسه،وبذلك القسم،يكون قد تهدم البيت الذي جمعهما سنين طويلة، في جملة واحدة لكنها تعني الكثير والكثير ، وتشتت الحب والرضا الذين كانا ينعمان بهما.

وسلم كل منهما للواقع بالقسم الجاهلي الذي تلفظ به الزوج لزوجته، ولكن بعد التفكير العميق الذي دار في رأس خوله، قررت أن تذهب إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سائلة .

وكيف لا وهي تعيش في مدينته ؟.

، وهي قريبه منه وبجواره؟
. وعندما ذهبت إليه وروت المأساة التي حلت بعش الزوجية السعيد، وبيتها وزوجها طلبت منه أن يفتيها كي ترجع إلى زوجها، ويعود البيت الهانئ لما كان عليه دوما في السابق، ويلتم شمل الأسرة السعيدة.

ولم يكن من الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلا أن يتأكد من الأمر، ويسمع المشكلة من الطرفين، وهذا إن دل فإنه يدل على دقة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في التحري في الأمور؛ وذلك لتحقيق العدالة التي يدعو إليها الدين الإسلامي.

، فاستدعى أوس بن الصامت، وسأله عن وقائع ما حدث بينه وبين زوجته في هذه الليلة ، فاعترف بأن ما قالته خولة قد حدث وهو صحيح،

فقال له الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “يا أوس: لا تدن من زوجتك ولا تدخل عليها حتى آذن لك”، وبذلك زاد قلق خولة وذعرها، فأخذت تتوسل وتشكو إلى الرسول –صلى الله عليه وسلم- أكثر.

، ثم جلس رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينتظر نزول الوحي عليه ليرى ما هو الواجب الذي يأمره الله -تعالى- لتنفيذه، فإن هذا الأمر يمكن أن يتكرر على مر الزمن، وهو ليس فقط لخولة وزوجها أوس، فالمعروف أن القران الكريم صالح لكل زمان ومكان، وعندما تنزل أية ما في واقعة معينه، إنما هي عبره للناس كافة على مر العصور، فالقران الكريم شامل لكل شؤون الحياة الاجتماعية والسلوكية، وقد أرسل لكافة البشرية.

فجلس الجميع ينتظرون نزول الوحي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بيت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- وكانت خوله تجادله -عليه الصلاة والسلام- ، وتخبره بأن لديها عيالاً لا تستطيع تركهم، فإن تركتهم لوالدهم، فسوف يضيعون،

وإن أخذتهم هي،فسوف يجوعون، وظلت هي كذلك تفكر كيف سيعود شمل الأسرة إلى الكيان السابق، إلى أن تغير حال الرسول الكريم، فأخذ يرتجف ويتصبب عرقاً،وتولاه صمت طويل وخشوع جليل، فقالت عائشة -رضي الله عنها- لخولة: “إنها لحظة الوحي، وما أظنه إلا قد نزل فيك أنت”، فلم يكن من خوله المرأة المؤمنة إلا أن تتضرع بالدعاء لله -تعالى-، وتسأله الخير في حكمه.

فلم تزل هي كذلك حتى ناداها الرسول الكريم، وكانت ابتسامة البشرى تشع من وجهه، فتأكدت خولة بأن الله قد أنزل على نبيه الكريم خيراً لها ولزوجها، فلقد أنزل الله –تعالى- سورة المجادلة فيها وفي زوجها
“قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما” (سورة المجادلة)
، فجاء الحكم الإلهي حيث قال تعالى-: “وما جعل أزواجكم اللائي تظاهرون منهن أمهاتكم”

، ففي الجاهلية إن ظاهر الرجل زوجته كأنه حرمها على نفسه، أي تشبيهها بأمه أو غيرها من المحارم، (أي: في جهة الحرمة) ويعد هذا تجاوزاً لحدود الله، وهو ليس طلاقاً ولا تفريقاً بين الزوجين.

وقوله تعالى-: “الذين يظاهرون منكم من نسائهم ما هن أمهاتهم إن أمهاتهم اللائي ولدنهم وإنهم ليقولوا منكراً من القول وزوراً وإن الله لعفو غفور”، تأكيد بأنه لا يمكن جعل الزوجة كالأم، وما هذا إلا منكر وقول زور على الله، فالأم محرمة شرعاً وعرفاً على أبنائها، فما من داع لتذكير الناس بالحكم، فهو واجب مفروض.

، ثم قال الرسول – صلى الله عليه وسلم- لخولة ما أمره الله به: “مريه فليعتق رقبة” أخذاً بقول الله تعالى-: “والذين يظاهرون من نسائهم ثم يعودون لما قالوا فتحرير رقبة من قبل أن يتماسا ذلكم توعظون به والله بما تعملون خبير”، فأجابت خولة قائلة بأن ليس لديه ما يعتق به رقبة، فقال: “فليصم شهرين متتابعين” عملاً بقول الله تعالى-: “فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين قبل أن يتماسا”، فردت بأنه شيخ كبير لا يقوى على الصيام.

،فقال: “فليطعم ستين مسكيناً وسقا من تمر”، حسب ما قال الله عز وجل : “فمن لم يستطع فإطعام ستين مسكيناً ذلك لتؤمنوا بالله ورسوله وتلك حدود الله وللكافرين عذاب أليم”، فقالت أنه لا يملك لذلك ثمناً، فقال: “فإنا سنعينه بعرق من تمر”، فأدبرت قائلة بأنها ستعينه بعرق آخر أيضاً، فقال – صلى الله عليه وسلم-: “فقد أصبت وأحسنت، فاذهبي فتصدقي به عنه، ثم استوصي بابن عمك خيراً”، فأسرعت خولة المرأة المؤمنة والزوجة الصالحة والوفية إلى بيتها لتخبر زوجها المتلهف بحكم الله العادل واليسير، فأسرع الزوج السعيد إلى أم المنذر بنت قيس، وعاد من عندها حاملاً وسق تمر، فراح يتصدق على ستين مسكيناً كما أمره الرسول الكريم، وبذلك تم تنفيذ أمر الله، وعاد الزوجان سعيدين كما كانا سابقاً، واجتمع شمل الأسرة من جديد، وعاشا في وئام وصفاء.

يا ليت العاقل من يستفد ويا ليت نسائنا يحرصن علي السؤال ، ويستفدن مما وقع لنماذج تشبههن عاشوا الزمن الأول وخبروا حياة تجددت اهتماماتها وأزماتها على مدار الأيام.