نسمات ١١ ربي أعطني صبر أيوب حتى أتحمل فراق الأحباب

همسات

               

الكاتبة / هناء البحيرى

و وقفت نسمات أمام غرفة جملات و لم تسمع سوى أنفاس جملات العالية ( الشخير ) و طرقت على الباب برفق أكثر من مرة حتى شعرت بها جملات و أذنت لها بالدخول و أسرعت نسمات إلى الولد و قالت لجملات لماذا لم تنادينى كى أرضع الولد قالت جملات هو لم يبكى و هو نائم تعجبت نسمات و قالت كل هذه الساعات لم يشعر بالجوع قالت جملات كل هذه الساعات هى الساعة كام الآن قالت نسمات نحن قرابة الفجر نظرت حولها جملات و قالت لقد نمت و لم أشعر بنفسى و نظرت نحو الولد و هى و نسمات و لكن كانت مفاجأة قاتلة عندما وجدوا الطفل قد فارق الحياة و و أخذ الصراخ و العويل يخرج من البيت و إنتابت نسمات صدمة عصبية جعلتها تحتضن البنت ( فريدة ) و تقول لقد مات نصفك الآخر و لم تشعر نسمات بمن حولها و كانت الصدمة كبيرة جداً على جملات فهى كانت تحب الولد جداً ( فريد ) و طلب برهان من جملات أن يأخذ نسمات عنده لمدة بسيطة حتى تستعيد صحتها بعد الصدمة وافقت نسمات و قالت لمدة اسبوع فقط و مر الأسبوع و كانت نسمات تتمنى الزمن يقف عند هذا الأسبوع و جلس برهان مع نسمات يحكى معها و يقول لها الموت هو الحقيقة الوحيدة فى هذه الدنيا و طلب منها أن تشكر ربها على نعمه الكثيرة و حاول أن يخفف عنها و طلبت نسمات من والدها ألا تعود عند جملات فهى لا تحب هذه الحياة قال والدها قلت لكى من قبل هذه حياتك لابد أن تتعودى عليها بحلوها و مرها ثم قال ربما تكون الحياة أفضل عند نقلك للدور العلوى قالت نسمات جملات لم تفكر فى البناء فهى معها ما يكفي للبناء لكنها لا تريد البناء قال برهان سأتكلم معها فى هذا الأمر و ذهب برهان مع نسمات إلى بيت جملات و تحدث معها فى موضوع البناء فقالت كنت أفكر فى البناء لكن موت الولد قتلنى طلب منها أن تعجل فى البناء كما كانت وعدت عند الزواج و عاشت نسمات أيام صعبة جداً بعد موت فريد فكانت كلما بكت البنت بصوت عالي كانت جملات تقول لا أعرف لماذا مات الولد ليتك أنتى التى موتي فكانت نسمات تغضب مما تسمع و كانت جملات تلح على نسمات أن تنجب مرة أخرى ربما تأتى بالولد و بدأت جملات فى البناء بعد مرور سنة من موت الولد كما أمرت محمود بأن يأتى لها بطفل آخر و طلب محمود من نسمات أن تترك نفسها حتى تنجب و إلا سيتزوج بأخرى بعد تجهيز الدور العلوى و ااا

الكاتبة / هناء البحيرى