” نسور السماء ” يرصد تطور القوات الجوية بدءا من الثلاثينيات .

21

كتب محمد عزت السخاوي

في الثاني من نوفمبر القادم بالذكرى التسعين لتأسيسها وبهذه المناسبة قامت القوات الجوية بتصوير فيلم “نسور السماء” الذي سلط الضوء على مراحل تطور القوات الجوية بدءا من ثلاثينيات القرن الماضي.

وبدأت مصر في خمسينيات القرن الماضي بتزويد سلاحها الجوي بطائرات حربية سوفيتية الصنع وبينها مقاتلات “مي – 15″، قاذفات “إيل – 28” التكتيكية، مروحيات “مي-4″، ثم حلت محلها طائرات “ميغ – 17″، ميغ – 19″، ميغ – 21” “سو-7” “تو-16″ ، آن-12” ومروحيات “مي – 6” ، “مي – 8”.
وشاركت تلك الطائرات الحربية في المواجهة العسكرية مع إسرائيل، كما شارك بعضها في النزاع العسكري في اليمن.
وبدأ الطيارون المصريون في سبعينيات القرن الماضي في استيعاب مقاتلات “سو- 20 و”ميغ – 23”. أما مقاتلات “ميغ – 21” سوفيتية الصنع فلا تزال تخدم في القوات الجوية المصرية.
من أحدث الطائرات والمروحيات التي تتوفر حاليا لدى القوات الجوية المصرية مقاتلة “ميغ – 29 إم/إم2” المزودة بأحدث الرادارات والأجهزة الإلكترونية والأسلحة التي تتفوق على أسلحة مقاتلات “إف – 16″ التي تمتلكها أيضا القوات الجوية المصرية وكذلك مروحيات ” كا – 52″ بصفتها أفضل المروحيات في العالم.
ويتوقع أن تشتري مصر في روسيا مقاتلة “سو-35” متعددة المهام التي تتميز بقدرة فائقة على المناورة.