نشرة الأخبار العربية والعالمية حتي منتصف الليل

كتب وجدي نعمان

ننشرجميع الأخبار العربية والعالمية على مدار الساعات الماضية، من خلال نشرة شاملة لأهم الأحداث.

بلينكن لمجلس القيادة اليمني وجود حكومة فعالة ينهي الصراع

أعلنت الخارجية الأمريكية أن الوزير أنتوني بلينكن أكد لرئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي أهمية وجود حكومة

فعالة لإنهاء الصراع في اليمن.

وقالت الخارجية الأمريكية في بيان إن بلينكن هنأ العليمي بمنصبه الجديد، ورحب خلال اتصال هاتفي، باجتماع المجلس ومجلس

الوزراء ومجلس النوب والشورى في عدن هذا الأسبوع، وشدد على أهمية وجود حكومة فعالة وشفافة تعزز جهود إنهاء

الصراع”.

وأكد بلينكن “أهمية اغتنام التطورات الأخيرة في اليمن لضمان وقف دائم لإطلاق النار”.

واشنطن نرى مؤشرات على دعم الجيش الصيني للجيش الروسي

أعلن نائب مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي داليب سينغ أن واشنطن ترى مؤشرات على دعم الجيش الصيني القوات الروسية، وأن الصين تشاطر روسيا سعيها لتقويض مواقع الولايات المتحدة والغرب.

وقال سينغ خلال ندوة افتراضية يوم الخميس، إن “الشركات والمصارف الصينية تبدي حذرها بشكل عام، ولا تقدم على انتهاك مباشر للعقوبات أو استغلال الثغرات في الرقابة على الصادرات. ولكن هناك مؤشرات مثيرة للقلق على أن الجيش الصيني يقدم الدعم للقوات الروسية عبر مختلف القنوات المباشرة وغير المباشرة”.

واعتبر أن الصين “تشاطر روسيا اهتمامها بتقويض مواقع الولايات المتحدة والغرب”، وتسعى لإنهاء هيمنتها على النظام العالمي”.

وتابع: “يمكن القول أيضا إن بكين تبدي اهتماما بإطالة أمد الصراع الحالي بين روسيا والغرب لأن ذلك قد يستنفد قوى الجانبين ويتيح للصينيين وسيلة للضغط، وخاصة على روسيا وتحويلها إلى شريك أصغر بالنتيجة”.

وأضاف أن الصين تبدي اهتماما كذلك بأن تنظر إليها الأطراف الأخرى في الساحة الدولية على أنها “عضو مسؤول” في المجتمع الدولي.

كوريا الجنوبية اختبرت إطلاق صاروخين باليستيين من غواصة بنجاح

ذكرت مصادر حكومية أن كوريا الجنوبية اختبرت بنجاح إطلاق صاروخين باليستيين من غواصة على التتابع في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وأطلق الجيش الصاروخين مع فاصل زمني مدته 20 ثانية من غواصة “دوسان آن تشانغ هو” (تزن 3000 طن) في البحر الأصفر يوم الاثنين، وفقا لما ذكرته المصادر.

وحلق الصاروخان لحوالي 400 كيلومترا وأصابا الأهداف البحرية المحددة مسبقا حسب ما ذكرته وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية.

وجاء الاختبار بعد أن نفذت سيئول بنجاح تجربة إطلاق صواريخ باليستية من غواصة في سبتمبر من العام الماضي، لتصبح بذلك الدولة السابعة في العالم التي تمتلك صواريخ باليستية تُطلق من غواصة محلية الصنع.

وذكرت الوكالة أن سوه هون مستشار الأمن الوطني، أشرف على اختبار الإطلاق يوم الاثنين.

وتعمل البحرية على نشر الدفعة الأولى من ثلاث غواصات تزن 3000 طن، بما في ذلك غواصة “دوسان آن تشانغ هو” المقرر نشرها في وقت لاحق من هذا العام.

ومن المعروف أن الغواصات من طراز “آن تشانغ هو” قادرة على حمل ستة صواريخ باليستية من الطراز الذي يطلق من الغواصات.

الجيش الأمريكي يوافق على نموذج أولي لمفاعل نووي متنقل

تخطط وزارة الدفاع الأمريكية لبناء نموذج متقدم من مفاعل نووي متنقل متناهي الصغر في مختبر إيداهو الوطني شرق ولاية إيداهو بالمنطقة الشمالية الغربية من الولايات المتحدة.

ووقعت الوزارة أواخر الأسبوع الماضي على خطة المشروع بيلي لبناء المفاعل ووقود المفاعل خارج إيداهو ثم تجميعه وتشغيله في المختبر.

ويأتي القرار بعد بيان من شقين 600 صفحة عن التأثير البيئي تضمن تصريحات عامة تقيم البدائل لبناء وتشغيل مفاعل متناهي الصغر بتبريد غاز ينتج بين 1 إلى 5 ميغاوات من الطاقة.

وقال جيف واكسمان، مدير برنامج مشروع بيلي “الطاقة النووية المتقدمة لديها القدرة على أن تغير القواعد بشكل استراتيجي للولايات المتحدة بالنسبة لوزارة الدفاع والقطاع التجاري”.

وكان مسؤولون قد قالوا في السابق إن إعداد مواقع اختبار في المختبر الوطني لإيداهو وبناء واختبار مفاعل متناهي الصغر قد يستغرق نحو 3 سنوات.

وأوضح المسؤولون أنه في حال المضي قدما بالمشروع، فسيكون ذلك أول مفاعل نووي من الجيل السادس يتم تشغيله في الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الدفاع إن أول مفاعل من الجيل الرابع يولد كهرباء كان مفاعلا صينيا وبدأ تشغيله سبتمبر الماضي.

وأفادت الوزارة بأنها تستخدم 30 تيراوات من الكهرباء سنويا وأكثر من 10 ملايين غالون (37.9 مليون لترا) من الوقود يوميا وتتوقع زيادة مطالب الطاقة خلال فترة الانتقال إلى أسطول المركبات الكهربائي.

ويقول معارضون لاستخدام الجيش مفاعلات نووية صغيرة متنقلة إنها قد تقدم مزيدا من المشكلات اللوجستية والمخاطر على القوات مقارنة بتلك التي تحلها.

ومن المخاطر الأخرى أن المفاعلات النووية في مناطق قتال محتملة أو قواعد بتشغيل أجنبي قد تصبح أهدافا في حد ذاتها.

منظمة الدول الأمريكية تعلق عضوية روسيا كبلد مراقب

صادق المجلس الدائم لمنظمة الدول الأمريكية على قرار تعليق عضوية روسيا بلدا مراقبا لدى المنظمة، على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقالت المنظمة إن 25 عضوا في المجلس الدائم صوتوا لصالح القرار، فيما لم يصوت أي عضو ضده، وامتنع 8 أعضاء عن التصويت وغاب عنه عضو واحد.

وكانت الأرجنتين والبرازيل والمكسيك وبوليفيا والسلفادور وهندوراس بين الدول التي امتنعت عن التصويت.

وعلقت المنظمة صفة روسيا “حتى وقفها الأعمال العسكرية وسحب قواتها ومعداتها العسكرية من كامل أراضي أوكرانيا ضمن حدودها المعترف بها دوليا”.

وكانت السفارة الروسية بواشنطن قد استنكرت تصريحات الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية لويس ألماغرو عن إمكانية إعادة النظر في صفة روسيا لدى المنظمة، مشيرة إلى أن “تسييس جدول أعمال المنظمة يقوض سمعتها”.

يذكر أن منظمة الدول الأمريكية تضم 35 عضوا من دول الأمريكتين الشمالية والجنوبية، وتتخذ من واشنطن مقرا لها.

إسبانيا اعتقال برتغالي على صلة بانفجار مرفأ بيروت

أعلنت السلطات الإسبانية القبض على برتغالي مطلوب للشرطة الدولية (الإنتربول) على صلة بانفجار مرفأ بيروت، بعدما أعادته تشيلي إلى مدريد التي غادرها بموجب إفراج مشروط.

وكانت سلطات تشيلي منعت البرتغالي خورخي (43 عاما) من دخول البلاد، وأوقفته لدى وصوله إلى مطار سانتياغو على متن طائرة آتية من إسبانيا، وأعادته على الفور على متن طائرة أخرى إلى مدريد بالتنسيق مع الإنتربول.

وأوقف موريرا في مدريد مع “منعه من مغادرة البلاد” بانتظار درس طلب تسليمه إلى لبنان من قبل المحكمة العليا الإسبانية، كما نقلت وكالة “فرانس برس” عن متحدث باسمها.

وقالت المحكمة إن الرجل مطلوب في لبنان “لارتكابه جريمة إرهابية واستخدام متفجرات أدت إلى الوفاة مع عقوبة قصوى بالسجن مدى الحياة”.

وقال المسؤول في شرطة مطار سانتياغو، كريستيان سايز، إنّ الرجل مطلوب بشبهة إدخال “مواد متفجرة” إلى لبنان مرتبطة بالانفجار الهائل الذي دمّر أحياء عدة من العاصمة اللبنانية صيف 2020.

ووفقا لصحيفة Jornal de Noticias البرتغالية، عمل خورخي موريرا حتى عام 2016 في مصنع للمتفجرات في موزمبيق، وبصفته موظفا في الشركة، قدم طلب شراء شحنة من “نيترات الأمونيوم” كان من المقرر نقلها من جورجيا إلى موزمبيق ولكن انتهى الأمر بتخزينها في مرفأ بيروت.

وأشارت الصحيفة البرتغالية، إلى أن محكمة استئناف بورتو لم تستجب لطلب تسليم أرسله لبنان إلى البرتغال العام الماضي، إذ لم يقدم لبنان جميع المستندات اللازمة خلال المهل المطلوبة.

وحينها كان موريرا يعيش في شمال البرتغال وكان يعمل مديرا تنفيذيا لشركة منتجات مجمدة، حسب الصحيفة البرتغالية.

يذكر أن انفجار المرفأ في 4 أغسطس 2020 أدى إلى مقتل 214 شخصاً على الأقلّ وإصابة أكثر من 6500 آخرين بجروح، كما ألحق دمارا واسعا بالعاصمة، وعزت السلطات اللبنانية الانفجار إلى تخزين كميات كبيرة من “نيترات الأمونيوم” من دون إجراءات وقاية”.

البنتاغون نحاول الاتصال بالجانب الروسي دون أي نجاح

أعلن البنتاغون أنه يحاول الاتصال بالقيادة العسكرية الروسية منذ فترة معينة، ولكن دون أي نجاح.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي خلال مؤتمر صحفي له يوم الخميس تعليقا على إمكانية الاتصال بالجانب الروسي: “كنا نحاول منذ عدة أسابيع، لكنهم لا يبدون اهتماما بذلك”.

وأشار كيربي إلى أن “العقوبات لا تؤثر على الاتصالات” بين واشنطن وموسكو.

وكان كيربي قد أعلن في 13 أبريل الجاري عن محاولات وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن الاتصال بنظيره الروسي سيرغي شويغو، لكن الجانب الروسي لم يستجب لتلك المحاولات.

كما حاول البنتاغون في وقت سابق الاتصال برئيس الأركان للقوات المسلحة الروسية فاليري غيراسيموف على خلفية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، ولكن دون أي نجاح يذكر.