نشرة الظهيره لرئاسة الوزراء ليوم الخميس 2021/10/14

كتب .مجدى نعيم
الخبر الأول :-
بين “صندوق مصر السيادي” وشركتي “سكاتك” النرويجية و”فيرتيجلوب”:
رئيس الوزراء يشهد توقيع اتفاقية إنتاج الهيدروجين الأخضر بكميات تتراوح بين 50 – 100 ميجاوات
شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء أمس، مراسم توقيع اتفاقية انتاج الهيدروجين الأخضر بكميات تتراوح بين 50 – 100 ميجاوات، كمادة وسيطة لإنتاج الأمونيا الخضراء، وذلك بين كل من صندوق مصر السيادي، وشركة “سكاتك النرويجية” للطاقة المتجددة، وشركة ” فيرتيجلوب” المملوكة لشركتي “أوراسكوم الهولندية “OCI N.V، و”أدنوك” الإماراتية.
ووقع الاتفاقية كل من: أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي، وريموند كارلسن، الرئيس التنفيذي لشركة “سكاتك” النرويجية للطاقة المتجددة، وناصف ساويرس، الرئيس التنفيذي لشركة “فيرتجلوب”، كما حضر مراسم التوقيع كل من الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وهيلدا كليمتسدال، سفيرة النرويج لدى القاهرة.
وبموجب الاتفاقية، ستتولى شركة “سكاتك” النرويجية إقامة وتشغيل منشأة لإنتاج الهيدروجين الأخضر بكميات تتراوح بين 50 – 100 ميجاوات، حيث سيتم توريدها لـ”الشركة المصرية للصناعات الأساسية EBIC” المملوكة لشركة “فيرتيجلوب”، الرائدة في مجال إنتاج الأمونيا، والتي ستقوم باستخدام الهيدروجين الأخضر كمادة وسيطة تكميلية لإنتاج أكثر من 45 طنا متريا من الأمونيا الخضراء سنويًا بموجب عقد شراء طويل الأجل.
ووفقا للاتفاقية، يتوزع هيكل ملكية المشروع بين شركة “سكاتك” النرويجية، التي ستمتلك حصة أغلبية به، وصندوق مصر السيادي، وشركة “فيرتيجلوب”، وسيقام المشروع بالقرب من منشآت الشركة المصرية للصناعات الأساسية EBIC”” في المنطقة الصناعية الواقعة بالعين السخنة.
وعقب توقيع الاتفاقية، أعرب أيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لـ”صندوق مصر السيادي”، عن سعادته بالتعاون مع شركتي “سكاتك”، و”فرتيجلوب” كونهما شركات رائدة في مجال إنتاج الهيدروجين الأخضر، لتوفير منتج استثماري فريد من نوعه يحقق عوائد مالية، ويدعم تنمية الاقتصاد الأخضر بشكل عام.
ولفت أيمن سليمان إلى أن “صندوق مصر السيادي” يعد تجسيدًا لرؤية مصر 2030، حيث إنه تم إنشاؤه لتحقيق التنمية المستدامة والاستثمار في المجالات ذات الأثر التنموي، ويمثل هذا المشروع نقطة انطلاق الصندوق نحو بناء محفظته الاستثمارية الخضراء، وبداية للعديد من الاستثمارات المستقبلية المماثلة.
وأعرب ريموند كارلسن، الرئيس التنفيذي لشركة “سكاتك” عن سعادته بإقامة شراكة مع “الصندوق السيادي المصري” وشركة “فرتيجلوب” لدفع مشروعات الاقتصاد الأخضر في مصر للأمام، لافتاً إلى أن تطوير مشروع الهيدروجين الأخضر سيتم إنجازه بالاعتماد على خبرة الشركة الطويلة في تطوير المشاريع وتمويلها، وإقامة مشروعات الطاقة المتجددة في الأسواق الناشئة.
فيما عبّر أحمد الحوشي، الرئيس التنفيذي لشركة “أوراسكوم الهولندية OCI N.V ” عن سعادته للتعاون مع شركة “سكاتك” النرويجية للطاقة المتجددة، الشركة الرائدة في سوق مصادر الطاقة المتجددة العالمية، قائلا: سننشر معًا تقنية رائدة على مستوى العالم لتكثيف محفظة إنتاج الأمونيا الخضراء لدينا وزيادة استثماراتنا “منخفضة الكربون”.
 وأضاف أن مشاركة “صندوق مصر السيادي” في المشروع يؤكد التزام مصر بأن تصبح رائدة عالميًا في مجال الطاقة المتجددة، مؤكدا أن شركة “فيرتيجلوب” أصبحت على نحو متزايد نقطة انطلاق مثالية لاقتناص فرص النمو الهائلة التي يوفرها اقتصاد الهيدروجين الأخضر.
الخبر الثاني :-
رئيس الوزراء يناقش مع الرئيس التنفيذي لشركة “سكاتك” النرويجية مجالات التعاون فى تحلية المياه وإنتاج الهيدروجين الأخضر
مدبولى: الرئيس يتابع بشكل دوري كل ما يتم مناقشته من مجالات تعاون مع الشركات الجادة الراغبة في الاستثمار في مصر
نسعى لإنشاء محطة تحلية كبيرة في منطقة قناة السويس بطاقة ١.٤ مليون متر مكعب يوميا ونقل التكنولوجيا وتوطين الصناعة هما جزء لا يتجزأ من أي تعاون مطروح
كارلسن: نبحث مقترح إنشاء خط تجميع محلي للأغشية المستخدمة في تحلية المياه
عقد الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء أمس، اجتماعا مع كل من ريموند كارلسن، الرئيس التنفيذي لشركة “سكاتك” النرويجية للطاقة المتجددة، وهيلدا كليمتسدال، سفيرة النرويج لدى القاهرة، وناصف ساويرس، الرئيس التنفيذي لشركة “فيرتجلوب” المملوكة لشركتي “أوراسكوم الهولندية OCI N.V، و”أدنوك” الإماراتية، وممثلي شركتي “أوراسكوم” للإنشاءات، و”ماتيتو” لإدارة ومعالجة المياه؛ وذلك لمتابعة ما سبق طرحه من فرص للتعاون في مجال تحلية مياه البحر باستخدام الطاقة المتجددة، ومجال إنتاج الهيدروجين الأخضر.
وحضر الاجتماع الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وأيمن سليمان، الرئيس التنفيذي لصندوق مصر السيادي. 
واستهل الدكتور مصطفي مدبولي اللقاء بالإعراب عن ترحيب الحكومة بالتعاون مع هذه الشركات من أجل تنفيذ عدد من المشروعات في مصر في مجالي تحلية مياه البحر وإنتاج الطاقة المتجددة، لافتاً إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، يتابع بشكل دوري كل ما يتم مناقشته من مجالات تعاون مع الشركات الجادة الراغبة في الاستثمار في مصر، لاسيما في القطاعات التي تمثل أولوية للدولة المصرية.
وأكد رئيس الوزراء أن الدولة تولي اهتمامًا خاصاً لزيادة كميات المياه المُحلاة بوتيرة متسارعة، لاسيما في ضوء الفقر المائي الذي تعاني منه مصر منذ فترة، ومحدودية موارد المياه العذبة، لافتاً في هذا الصدد إلى أن مصر تمكنت خلال أربع سنوات من مضاعفة إنتاجيتها عشر مرات، حيث كان معدل الإنتاج 80 ألف متر مكعب من المياه المحلاة يومياً، وأصبح اليوم 800 ألف متر مكعب، مضيفاً أن الحكومة تهدف إلي إحداث زيادة نوعية في هذه النسب لتصل إلى 3.5 مليون متر مكعب من المياه يومياً خلال السنوات الخمس القادمة، ثم 6.5 مليون متر مكعب خلال عشر سنوات.
وأشار رئيس الوزراء إلى أن الدولة تسعي إلى إنشاء محطة تحلية كبيرة في منطقة قناة السويس، فى بورسعيد أو الإسماعيلية، بطاقة ١.٤ مليون متر مكعب يوميا، مضيفاً أن صيانة واستدامة هذا المشروع يعد بمثابة قضية أمن قومي لمصر، لذا فإن نقل التكنولوجيا وتوطين الصناعة هما جزء لا يتجزأ من أي تعاون مطروح.
وتطرق الدكتور مصطفي مدبولي إلي ملف التعاون في مجال إنتاج الطاقة المتجددة، حيث أثني على ما تم التوصل إليه من اتفاق لإنتاج الهيدروجين الأخضر في منطقة العين السخنة، بين صندوق مصر السيادي، وشركة “سكاتك” للطاقة المتجددة، وشركة “فيرتيجلوب” المملوكة لشركتي “أوراسكوم الهولندية OCI N.V، و”أدنوك” الإماراتية. 
 
وأضاف الدكتور مصطفى مدبولى أن المشروع الذي سيتم تنفيذه بموجب هذا الاتفاق يعد الأول من نوعه في مصر والمنطقة، قائلاً: “إن ما نشهده اليوم يعد الخطوة الأولى نحو تطوير مشروعات الهيدروجين الأخضر في مصر، ويترجم استراتيجية الدولة للتوسع في مجالات الطاقة النظيفة والخضراء، وزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الكهربائية”.
من جانبهما، أشار الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، إلى عقد اجتماعات تنسيقية مع ممثلي الشركات الحاضرة حيث تم مناقشة عدد من جوانب التعاون المقترح في مجال تحلية مياه البحر، وأكدوا خلالها على ضرورة أن يتضمن مقترح التعاون تقديم أسعار تنافسية وفي ذات الوقت جودة عالية، وأن يضمن توطين الصناعة ونقل التكنولوجيا، وتدريب الكوادر الفنية المصرية، فضلاً عن توفير استثمار أجنبي مباشر.
بدوره، أعرب ريموند كارلسن، الرئيس التنفيذي لشركة “سكاتك” النرويجية للطاقة المتجددة، عن سعادته بتحقيق تقدم ملموس فيما يتعلق بالمباحثات الخاصة بالتعاون في مجال تحلية المياه مع الحكومة المصرية منذ اجتماعهم الأخير في يوليو الماضي، معرباً عن تطلعه لبلورة هذا التعاون في صورة مشروع تنفيذي في المستقبل القريب، ومؤكداً في الوقت ذاته أهمية أن يضمن هذا المشروع لمصر توطين الصناعة ونقل التكنولوجيا، وأن يتم إشراك الأكاديميين والكوادر من الشباب في هذه العملية، لافتاً في هذا الصدد إلى أنهم يبحثون مقترح إنشاء خط تجميع محلي للأغشية المستخدمة في تحلية المياه.
وفي ختام اللقاء، وجه رئيس الوزراء بالتنسيق بين مسئولي الوزارات والجهات المعنية ومسئولي الشركات؛ للخروج بمقترح تعاون تفصيلي لإقامة محطة تحلية مياه بطاقة ١.٤ مليون متر مكعب.
الخبر الثالث :-
رئيس الوزراء يشهد توقيع اتفاقيتين بشأن مشروع محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقدرة 500 ميجاوات بمنطقة خليج السويس
 شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء أمس، مراسم توقيع اتفاقيتين بشأن مشروع محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقدرة 500 ميجاوات، بمنطقة خليج السويس، بين كل من وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، وتحالف شركات: (أوراسكوم، وإنجي للطاقة، وتويوتا تسوشو) وذلك بحضور الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، وماساكي نوك، سفير اليابان لدي القاهرة، وفرانسوا لوجيه، نائب السفير الفرنسي بالقاهرة.
ووقع الاتفاقية الأولي الخاصة بالانتفاع بالأرض لصالح مشروع إنشاء محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقناة السويس كل من الدكتور محمد الخياط، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، وخالد الدجوي، ممثل شركة أوراسكوم، والمدير التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة البحر الأحمر لطاقة الرياح، وجيروين فيرجوت، ممثل شركة “انجي للطاقة”، رئيس تطوير الاعمال بها، و ساتوشي فوجيكاوا، ممثل شركة “تويوتا”، ومدير الاتصال بها.
 فيما وقع على الاتفاقية الثانية الخاصة بشراء الطاقة من مشروع محطة توليد الكهرباء من طاقة الرياح بقناة السويس، كل من المهندسة صباح محمد مشالي، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للشركة المصرية لنقل الكهرباء، وممثلي اتحاد الشركات المشار إليه.
من جانبه، أشار الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، إلى الجهود التي تبذلها الوزارة للتعاون مع القطاع الخاص لتنفيذ مشروعات إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة، لافتاً إلي أن تلك الجهود تأتي في إطار تنفيذ استراتيجية الوزارة للوصول إلى نسبة 42% من إجمالي التوليد من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2035.
وأوضح وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أن الشركة المصرية لنقل الكهرباء قامت في شهر أكتوبر الماضي بتوقيع اتفاقية شراء الطاقة واتفاقية الربط بالشبكة مع شركة البحر الأحمر لطاقة الرياح التابعة لاتحاد الشركات المذكور لمشروع إنشاء محطة طاقة رياح بقدرة 500 ميجاوات بنظام BOO (البناء والتملك والتشغيل)، بمنطقة خليج السويس لمدة 20 عاما.
وأضاف أن التكلفة الاستثمارية للمشروع تبلغ حوالي 600 مليون دولار أمريكي، لافتاً إلى أنه من المتوقع تحقيق التشغيل التجاري للمشروع في 2024، مضيفاً أن هذا المشروع من شأنه تحقيق وفر في انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون قدره مليون طن سنوياً تقريباً في العام.
وأشار إلى أن هذا المشروع سيوفر أيضاً 1100 فرصة عمل مباشرة أثناء فترة الإنشاء، فضلاً عن عدد كبير من الوظائف ذات الصلة بخدمات المساعدة من توريدات ونقل وخلافه، هذا بالإضافة إلي التصنيع المحلي لبعض من معدات المشروع.
الخبر الرابع :-
شائعة: 
إتاحة موقع إلكتروني لتسجيل حضور وغياب الطلاب بالمدارس خلال العام الدراسي الحالي 2021/2022
تداولت بعض وسائل الإعلام والمواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء بشأن إتاحة موقع إلكتروني لتسجيل حضور وغياب الطلاب بالمدارس خلال العام الدراسي الحالي 2021/2022، وقد قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء بالتواصل مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لإتاحة موقع إلكتروني لتسجيل حضور وغياب الطلاب بالمدارس خلال العام الدراسي الحالي 2021/2022، مُوضحةً أن آلية تسجيل الحضور والغياب للطلاب بالمدارس خلال العام الدراسي الحالي كما هي ولم يطرأ عليها أي تغيير، حيث يتم تسجيل حضور وغياب الطلاب من خلال السجلات والكشوف المخصصة لذلك داخل المدارس، وذلك وفقاً للقرارات والقواعد المعمول بها بهذا الشأن، مُشيرةً إلى أن الحضور بالمدارس يتم بشكل نظامي وبحضور كامل الطلاب على مدار العام الدراسي، وكذلك يتم تسجيل كل من الحضور والغياب بشكل إلزامي وليس اختيارياً، مع الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية للحفاظ على صحة وسلامة الطلاب وأعضاء المنظومة التعليمية.
في سياق متصل، تلتزم المدارس بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية تزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد 2021/2022، والتي يتمثل أبرزها في الالتزام بارتداء الكمامة لكافة الطلاب والمعلمين والإداريين داخل المدارس، وتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي بين الطلاب من خلال الالتزام بمسافة مترين على الأقل، مع توفير كل من بوابات التعقيم والكاشف الحراري، فضلاً عن مواد التطهير في جميع المدارس.
ونناشد وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين الطلاب وأولياء الأمور، وتؤثر سلباً على ‏أوضاع المنظومة التعليمية، وفي حالة وجود أي شكاوى أو استفسارات يرجى الاتصال على رقم الوزارة (0227963273)، وللإبلاغ عن أي شائعات أو معلومات مغلوطة يرجى الإرسال على أرقام الواتس آب التابعة للمركز الإعلامي لمجلس الوزراء (01155508688 -01155508851) على مدى 24 ساعة طوال أيام الأسبوع، أو عبر البريد الإلكتروني (rumors@idsc.net.eg).